مصدر أوروبي: أصعب قضايا المحادثات النووية لم تحل بعد

مصدر أوروبي: أصعب قضايا المحادثات النووية لم تحل بعد

السبت - 19 شهر رمضان 1442 هـ - 01 مايو 2021 مـ
شرطي يحرس الفندق الذي يستضيف المفاوضات في فيينا بينما وضع معارضون إيرانيون لافتات ضد حكومة طهران (أ.ف.ب)

قال مصدر دبلوماسي أوروبي لـ«رويترز»، اليوم (السبت)، إن المحادثات النووية بين القوى العالمية وإيران لم تتقدم كما كان مأمولاً بعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات، مضيفاً أنه لا يزال يتعذر التوصل إلى تفاهم بخصوص أصعب القضايا، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وذكر المصدر بعد توقف المحادثات لمدة أسبوع: «أمامنا الكثير من العمل ولم يتبق سوى القليل من الوقت... كنا نأمل في المزيد من التقدم هذا الأسبوع»، وأضاف: «لم نصل بعد إلى تفاهم على معظم النقاط الحاسمة»، مؤكداً أن النجاح لا يزال ممكناً لكنه غير مضمون.
وقال دبلوماسي يمثل الجانب الأوروبي لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «النجاح ليس مضموناً بأي شكل لكنه ليس مستحيلاً»، متعهداً «مضاعفة الجهود» من أجل تحقيقه.
وعلى موقع «تويتر»، كشف السفير الروسي ميخائيل أوليانوف، أن ممثلي الدول التي لا تزال منضوية في الاتفاق أي إيران ومجموعة «4+1» (روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، وألمانيا) الذين اجتمعوا على مدى ساعة ونيف «لمسوا إحراز تقدم ملموس»، مبدياً «تفاؤلاً حذراً».
وتابع: «ليست هناك أي مهل، لكن المشاركين يريدون نهاية مثمرة للمحادثات في غضون نحو ثلاثة أسابيع»، متسائلاً: «هل هذا الأمر واقعي؟ سنرى».
من جهتها، أبدت الدول الأوروبية الثلاث أسفها لبطء وتيرة المحادثات هذا الأسبوع.


النمسا عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة