موسكو: الوضع الحالي أسوأ من الحرب الباردة... والتصعيد سيقابل برد قاسٍ

موسكو: الوضع الحالي أسوأ من الحرب الباردة... والتصعيد سيقابل برد قاسٍ

لافروف حمّل واشنطن مسؤولية التدهور ودعاها إلى اتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات
الخميس - 17 شهر رمضان 1442 هـ - 29 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15493]
لافروف دعا واشنطن إلى التوقف عن التصرف من موقع الهيمنة والإملاء (أ.ب)

وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف علاقات بلاده مع الولايات المتحدة بأنها انحدرت إلى مستوى «الحرب الباردة». وقال، في مقابلة مع وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية، إن الوضع الحالي «أسوأ من تلك الفترة». وحمّل واشنطن مسؤولية التدهور، مؤكداً أن الكرة حالياً في ملعب الأميركيين، و«عليهم اتخاذ خطوات محددة لتطبيع العلاقات والبديل هو مواصلة التدهور». وحدد الوزير الروسي العناصر التي تراها بلاده صالحة لتطبيع العلاقات ووقف المواجهة المتصاعدة بين البلدين، وقال إنه «إذا كان الأمر يعتمد علينا نحن، فسوف نعود إلى العلاقات الطبيعية»، موضحاً أن الطريق إلى ذلك «يعتمد على عدة خطوات ينبغي على واشنطن القيام بها... كخطوة أولى يجب إلغاء جميع التدابير المتخذة لتقييد عمل الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة. لقد قمنا بتقييد مماثل في إطار إجراء جوابي على التدابير الأميركية». وأوضح أن موسكو اقترحت على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بمجرد أن تولت صلاحياتها رزمة من التدابير المطلوبة لإصلاح العلاقات، وعلى رأسها «التخلص من تركة (الرئيس الأسبق) باراك أوباما، الذي «قام قبل أسابيع قليلة من مغادرته بإغلاق الباب وتقليص سقف الحوار وفرض حراسة على الممتلكات الروسية وانتهاك جميع اتفاقيات فيينا وطرد الدبلوماسيين الروس». ولفت لافروف إلى أن موسكو «تحملت لفترة طويلة».

وقال لافروف: «انتظرنا حتى صيف 2017 قبل أن نتخذ خطوات جوابية. طلبت منا إدارة الرئيس دونالد ترمب عدم الرد على تجاوزات أوباما، لكن فريق ترمب فشل أيضاً في إعادة الوضع إلى طبيعته، لذلك كان علينا الرد بصورة متكافئة». وزاد لافروف: «نرى أن إدارة بايدن تواصل الانزلاق إلى هذا المستوى المنحدر». وتابع الوزير أنه «إذا تحدثنا عن الرؤية الاستراتيجية لعلاقاتنا، فإنني آمل بشدة أن تدرك واشنطن، مثلنا تماماً، مسؤوليتها عن الاستقرار في العالم. والموضوع لا يتعلق فقط بمشكلات ثنائية تعقد حياة مواطنينا، واتصالاتهم، وممارسة الأعمال التجارية، وتنفيذ المشاريع الإنسانية، ولكن هناك أيضاً خلافات تشكل مخاطر جسيمة على الأمن الدولي بأوسع معاني هذه الكلمة». وقال إن العلاقات مع واشنطن يمكن أن تتحسن فقط «إذا توقفت الولايات المتحدة عن التصرف من موقع الهيمنة والإملاء». وزاد أنه «كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته إلى الجمعية الفيدرالية للاتحاد الروسي، فإن عليهم أن يدركوا عدم جدوى أي محاولات لإحياء عالم أحادي القطب، وإنشاء هيكل تخضع فيه البلدان للولايات المتحدة»، لافتاً إلى «مواصلة واشنطن سياسة حشد المعسكر الغربي بأكمله وتجنيد دول أخرى في قارات مختلفة ضد الصين وروسيا»، مشدداً على أن المطلوب «أن يقوموا ببساطة بتنفيذ التزاماتهم، وأن يفتحوا حواراً معنا، كما هو الحال مع أي دولة أخرى، مع الاحترام المتبادل، وعلى أساس توازن المصالح وإلا فلن ننجح».

وأكد أن روسيا «مستعدة لأوسع الاتفاقات إذا كانت تلبي مصالحنا. وفي الوقت ذاته، سنرد بقسوة على أي محاولات لتجاوز (الخطوط الحمراء) التي حددناها». وفي لهجة تحذيرية لافتة، أضاف الوزير الروسي أنه «إذا لم يكن كذلك، فهذا اختيارهم. وهذا يعني أننا سوف نعيش، كما قلت، في ظروف الحرب الباردة أو حتى أسوأ. أعتقد أنه خلال الحرب الباردة كان هناك توتر خطير للغاية، أكثر من مرة كانت هناك حالات خطيرة ومحفوفة بالمخاطر، ولكن كان هناك احترام متبادل. في رأيي، هناك نقص في هذا الجانب حالياً». وبرغم هذه اللهجة القوية، أعرب لافروف عن استعداده لمقابلة نظيره الأميركي ومناقشة ملف الخلافات معه، مشيراً إلى أن روسيا ستتولى بعد أسابيع رئاسة مجلس القطب الشمالي، و«في مايو (أيار) من المقرر عقد اجتماع وزاري لمجلس القطب الشمالي.

إذا كان الوفد الأميركي برئاسة وزير الخارجية أنتوني بلينكن، فأنا بالطبع سأكون مستعداً، إذا كان مهتماً، للتحدث معه».


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة