هل يجب استخدام الثلج لعلاج العضلات المصابة؟

الأساس المنطقي للتبريد واضح حيث يخدر الثلج المنطقة المصابة ويخفف الألم والتورم (إندبندنت)
الأساس المنطقي للتبريد واضح حيث يخدر الثلج المنطقة المصابة ويخفف الألم والتورم (إندبندنت)
TT

هل يجب استخدام الثلج لعلاج العضلات المصابة؟

الأساس المنطقي للتبريد واضح حيث يخدر الثلج المنطقة المصابة ويخفف الألم والتورم (إندبندنت)
الأساس المنطقي للتبريد واضح حيث يخدر الثلج المنطقة المصابة ويخفف الألم والتورم (إندبندنت)

يعتمد الكثير منا على أكياس الثلج لتقليل الألم والتورم في عضلاتنا المتشنجة، خاصةً بعد تمرين قوي أو إصابة رياضية. لكن دراسة تحذيرية جديدة على الحيوانات وجدت أن الثلج يغير البيئة الجزيئية داخل العضلات المصابة بطرق ضارة، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الشفاء، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وشملت الدراسة الفئران، وليس البشر، ولكنها أضافت إلى الأدلة المتزايدة على أن وضع الثلج على العضلات بعد التمرين الشاق ليس فقط غير فعال؛ بل يمكن أن يأتي بنتائج عكسية.
ويعتبر الأساس المنطقي للتبريد واضح، حيث يخدر الثلج المنطقة المصابة، ويخفف الألم والتورم، وهو ما يعتقد العديد من الرياضيين أنه يساعد عضلاتهم التي تؤلمهم على الشفاء بسرعة أكبر.
ولكن، في السنوات الأخيرة، بدأ علماء التمارين الرياضية في تفضيل الماء البارد على الفوائد المفترضة للثلج. في دراسة أجريت عام 2011، على سبيل المثال، شعر الأشخاص الذين قاموا بتثليج عضلة الساق الممزقة بنفس القدر من الألم في وقت لاحق مثل أولئك الذين تركوا ساقهم المتضررة بلا أي علاج، ولم يتمكنوا من العودة إلى العمل أو الأنشطة الأخرى في وقت أقرب.
وبالمثل، خلصت مراجعة علمية في عام 2012 إلى أن الرياضيين الذين قاموا بوضع الثلج على العضلات بعد تمرين شاق – أو غمروا أنفسهم في حمامات الجليد - استعادوا القوة العضلية بشكل أبطأ من زملائهم في الفريق.
ووجدت دراسة عام 2015 أن الرجال الذين استخدموا كمادات الثلج بانتظام بعد التدريبات طوروا قوة وحجمًا وتحملًا أقل يرتبط بالعضلات من أولئك الذين تعافوا بدون ثلج.
لكن لم يعرف الكثير عن كيفية تأثير الثلج على العضلات التالفة على المستوى المجهري. ماذا يحدث في أعماق تلك الأنسجة عندما نضع الثلج عليها، وكيف تؤثر أي تغيرات جزيئية هناك وهل يعرقل ذلك تعافي العضلات؟
لذلك، بالنسبة للدراسة الجديدة، التي نشرت في مارس (آذار) في مجلة علم وظائف الأعضاء التطبيقي، قام باحثون في جامعة كوبي باليابان ومؤسسات أخرى، ممن كانوا مهتمين منذ فترة طويلة بعلم وظائف الأعضاء العضلي، بجمع 40 فأرًا يتمتع بصحة جيدة. بعد ذلك، باستخدام التحفيز الكهربائي لأرجل الحيوانات السفلية لشد العضلات بشكل متكرر، قاموا بمحاكاة يوم طويل ومرهق يؤدي في النهاية لتمزق العضلات.
وتتكون عضلات القوارض، مثل عضلاتنا، من ألياف تتمدد وتتقلص مع أي حركة. بعد الشفاء، يجب أن تصبح العضلات المصابة وأليافها أقوى وأكثر قدرة على تحمل نفس القوى في المرة القادمة التي تمارس فيها التمارين.
لكن كانت عملية الشفاء نفسها هي التي تثير اهتمام الباحثين، وما إذا كان الثلج سيغيرها. لذلك قاموا بجمع عينات عضلية من بعض الحيوانات مباشرة بعد مجهوداتهم، ثم قاموا بربط أكياس ثلجية صغيرة على أرجل حوالي نصف الفئران، بينما تركوا الباقي دون ثلج. استمر العلماء في جمع عينات عضلية من كلتا المجموعتين من الفئران كل بضع ساعات ثم أيام بعد التمرين الزائف.
ثم قاموا بفحص جميع الأنسجة مجهريًا، مع التركيز بشكل خاص على ما يمكن أن يحدث مع الخلايا الالتهابية. كما يعلم معظمنا، فإن الالتهاب هو أول استجابة للجسم لأي عدوى أو إصابة، حيث تندفع الخلايا إلى المنطقة المصابة، وتقاوم الجراثيم أو تزيل الأجزاء التالفة من الأنسجة. ثم تنتقل الخلايا المضادة للالتهابات إلى الداخل، مما يؤدي إلى تهدئة التمزق الالتهابي، وتشجيع تكوين أنسجة صحية جديدة. لكن الالتهاب غالبًا ما يكون مصحوبًا بألم وتورم، وهو أمر لا يحبذه الكثير من الناس ويستخدمون الثلج لتلطيفه.
وبالنظر إلى عضلات أرجل الفئران، رأى الباحثون دليلاً واضحًا على تلف العديد من ألياف العضلات. كما لاحظوا، في الأنسجة التي لم يتم استخدام الثلج عليها، وجدت العديد من الخلايا المؤيدة للالتهابات، التي في غضون ساعات، بدأت في إزالة الخلايا المدمرة، إلى أن تمت إزالة معظم الألياف التالفة بحلول اليوم الثالث بعد الإصابة. في تلك المرحلة، ظهرت الخلايا المضادة للالتهابات، جنبًا إلى جنب مع خلايا العضلات المتخصصة التي تعيد بناء الأنسجة، وبحلول نهاية الأسبوعين، بدت هذه العضلات ملتئمة تمامًا.
لم يكن الأمر كذلك في العضلات التي وضع عليها الثلج، حيث بدا التعافي متأخرًا بشكل ملحوظ. استغرق الأمر سبعة أيام في هذه الأنسجة للوصول إلى نفس مستويات الخلايا المؤيدة للالتهابات، مع تباطؤ في الشفاء. حتى بعد أسبوعين، أظهرت العضلات التي وضع عليها ثلج علامات جزيئية على تلف الأنسجة والشفاء غير الكامل.
وقال تاكاميتسو أراكاوا أستاذ الطب في كلية الدراسات العليا للعلوم الصحية بجامعة كوبي، والذي أشرف على الدراسة الجديدة، إن نتيجة هذه البيانات هي أنه «في وضعنا التجريبي، يؤخر الثلج الاستجابات الالتهابية الصحية».
وأوضح أراكاوا إن نتائج دراسته تشير إلى أن العضلات المتضررة والمتألمة تعرف كيف تشفي نفسها، وأفضل رد فعل علينا القيام به هو أن نهدأ ونتخلى عن مكعبات الثلج في محاولة علاج الإصابة.


مقالات ذات صلة

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
صحتك دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

نجاح تجارب المرحلة الثانية من دواء «تراميتينيب» في علاج نوع نادر وعنيف.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
أوروبا مواطنون يتجولون في الساحة الحمراء أمام كاتدرائية القديس باسيل في موسكو بروسيا في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

اعتقالات في روسيا عقب إصابة 120 شخصاً بالتسمم الوشيقي

اعتقلت السلطات الروسية، الثلاثاء، 3 أشخاص، عقب إصابة ما يربو على 120 شخصاً في العاصمة الروسية موسكو والعشرات في مدن أخرى بما يشتبه أنه تسمم وشيقي.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
صحتك تساقط الشعر هو عملية بطيئة تستغرق شهوراً إن لم تكن سنوات حتى تصبح واضحة (أرشيفية- رويترز)

كيف تعرف إذا كنت ستصاب بالصلع؟ ومتى؟

يحدث الصلع الذكوري بسبب هرمون «ديهدروتستوسترون» (DHT) وهو هرمون جنسي يلعب دوراً في نمو شعر الجسم والوجه

«الشرق الأوسط» (لندن)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
TT

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

في مركز مجرة ​​درب التبانة، يوجد ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا، ويطلق عليه اسم القوس إيه*، ووصفه بعض العلماء بالعملاق الوديع بسبب سكونه. لكنه قد يصبح وحشاً ذات يوم، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال باحثون، اليوم الثلاثاء، إنهم لاحظوا في وقت الحدوث توهجاً كبيراً في قلب مجرة ​​أخرى ناجماً على ما يبدو عن استيقاظ لثقب أسود هائل الكتلة من سكونه، والبدء في تغذية نفسه بالمواد القريبة منه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية استيقاظ كهذه وقت حدوثها.

ويتم استخدام التلسكوبات الأرضية والمدارية لتتبع الأحداث التي تتكشف في قلب مجرة ​​تسمى إس دي إس إس1335+0728، وتقع على بعد نحو 360 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العذراء. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وتبلغ 9.5 تريليون كيلومتر.

والثقوب السوداء هي أجسام استثنائية الكثافة، وتبلغ درجة جاذبيتها حداً من الشدة يجعل حتى الضوء لا يفلت منها. ويتراوح حجمها من كتلة تعادل نجماً واحداً إلى ثقوب عملاقة توجد في قلب مجرات كثيرة، وتكون أضخم بملايين وحتى مليارات المرات. وتبلغ كتلة الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة إس دي إس إس1335+0728 نحو مليون مرة كتلة الشمس.

وقد تكون البيئة المحيطة بالثقب الأسود الهائل استثنائية العنف؛ لأنها تمزق النجوم وتبتلع أي مادة أخرى تطالها جاذبيتها. وقال الباحثون إن قرصاً دواراً من مواد متناثرة تشكَّل حول الثقب الأسود الهائل في مجرة إس دي إس. إس1335+0728، مع التهام بعض المادة. وهذا القرص، المسمى بالقرص التراكمي، يشع طاقة بدرجات حرارة عالية جداً، وأحياناً يفوق توهجه مجرة ​​بأكملها.

والمنطقة المتوهجة والمدمجة والمدعومة بثقب أسود هائل في مركز المجرة، تسمى «نواة مجرة نشطة».

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية باولا سانتشيث سايث، من المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، وهي المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة «أسترونومي آند أستروفيزيكس»: «تتميز هذه النوى بنفث كميات كبيرة من الطاقة بأطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما. وتعدّ من أكثر الأجسام بريقاً في الكون».

وأضافت سانتشيث: «دراسة نوى المجرات النشطة أمر حيوي لفهم تطور المجرات وفيزياء الثقوب السوداء الهائلة».

ويبلغ قطر هذه المجرة نحو 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس. وخضعت المجرة للرصد على مدار عقود قبل اكتشاف تغيرات مفاجئة في عام 2019. وقد تزايد البريق في قلب المجرة في المراقبة منذ ذلك الحين.

وقالت لورينا هيرنانديز جارثيا، عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة فالبارايسو في تشيلي والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الثقوب السوداء الهائلة الكتلة تطلق أحياناً دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، لكن مثل هذه الدفقات في هذه الحالة لم ترصدها المراقبة.

فما عساه أن يدفع هذا الثقب الأسود الهائل إلى النشاط؟

قالت سانتشيث: «حالياً، لا نعرف».

وأضافت هيرنانديز: «قد تكون عملية طبيعية للمجرة... نعلم أن المجرة تمر بمراحل مختلفة من النشاط وعدم النشاط خلال حياتها. قد يحدث شيء ما يجعل المجرة تنشط، كأن يسقط مثلاً نجم في الثقب الأسود».

ويقول الباحثون إنه إذا كانت المراقبة تكشف عن شيء آخر غير بداية نواة مجرة ​​نشطة، فربما تكون ظاهرة فيزيائية فلكية لم ترصدها المراقبات من قبل.

ويقع القوس إيه*، على بعد نحو 26 ألف سنة ضوئية من الأرض. فهل من الممكن أن يعود فجأة إلى الحياة؟

قالت هيرنانديز: «قد تحدث العملية نفسها في النهاية للقوس إيه*، وهو في سبات بالفعل. لكن الآن لسنا في خطر، وربما إذا نشط فلن نلاحظ ذلك لأننا بعيدون جداً عن المركز».