«قاموس الشعرية» من عصر النهضة إلى الحداثة الأوروبية

«قاموس الشعرية» من عصر النهضة إلى الحداثة الأوروبية

ناقدان فرنسيان يربطانه بالجذور القديمة للتراث الشعري
الاثنين - 14 شهر رمضان 1442 هـ - 26 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15490]

صدر حديثاً عن «دار الرافدين» العراقية «قاموس الشعرية... من القدماء إلى المحدثين» تأليف الروائية والناقدة الفرنسية شانتال لابري، المعلمة في مدرسة ليسيه فينيلون في باريس، والكاتب باتر يس سولير الذي كان مدرساً في مدرسة ليسيه لويس لو غراند، ثم صار مفتشاً عاماً للآداب في بلاده. وينقسم القاموس إلى جزئين: الأول يتضمن عشرين مقالاً حول الشعرية وجذورها القديمة لدى العديد من الفلاسفة والكتاب والشعراء اليونانيين والرومان، والتراث الشعري المسيحي، أما الثاني فهو عبارة عن أنطولوجيا خصصها سولير ولابري لتعريف الفنون والأنواع الإبداعية التي ورد ذكرها في القسم الأول.
قدم النسخة العربية من «قاموس الشعرية» الكاتب المصري لطفي السيد منصور، وهو بعنوانه هذا يكشف عن الفكرة الأساسية التي أراد مؤلفاه التأسيس لها، وهي علاقة الشعرية بالجذور القديمة والتراث الإبداعي الذي تركه أرسطو بكتابه عن الشعر، وهوراس بـ«فن الشعر»، فضلاً عن تأملات شيشرون وكينتيليان حول فن الخطابة، و«أطروحة السامي» لبزيدو - لونجن.


شعريات العصور القديمة
يقول المفكر الفرنسي باسكال كينيار، في مقدمته للقاموس، إنه مما لا شك فيه أن الاتصال بالعمل الإبداعي كان في العالمين اليوناني والروماني جزءاً من الأداء والعرض، وكانت القراءة العامة ممارسة اجتماعية واسعة الانتشار، ودائماً ما كان يعتقد القدماء أن الفن يتمتع بوظيفة علاجية أو تطهيرية.
ويفرد المؤلفان في القاموس مساحة كبيرة للأجناس والأشكال التي يعود مصدرها وحيويتها للعصور القديمة، وتظهر فيها ثوابت شعرية، كما يسعى كل منهما للتذكير بمدى تأثير الشعرية القديمة، التي تتسرب داخل النصوص الحديثة، ومنها السيرة الذاتية، التي وصفها القاموس بأنها حكاية استعادية، نثرية، يعيشها المؤلف بصيغة الشخص الأول الذي يروي وجوده الخاص، وهو وجود يُفهم على أنه الحياة المعيشة لفرد واحد بشكل واقعي، وهي حياة تبدو منطقية بفضل الطابع المؤقت الذي يميز المراحل والتغييرات في تكوين الشخصية.
وهذا الطابع المؤقت، حسب ما جاء في القاموس، ضروري، وهنا تصبح الحياة وجوداً، لكن لا يمكن فهمها على هذا النحو إلا إذا كانت في حالة بحث سردي. إنها عمل ذاكرة حية وحيوية تريد أن تقبض على الزمن في حركته ذاتها. وتُقَيم السيرة الذاتية، بصرف النظر عن محتواها، بإيقاعها، وفيضانها، «الذي ليس مرادفاً للبوح هنا، ولكنه يستحضر قوة الموج، وحقيقة شيء ما، يفيض ويمتد، ويتشكل فقط من خلال التدفق»، فتكشف السيرة الذاتية كل ثنايا الروح، وتَبسِطها، وتجعل القارئ الممثل الوحيد في توليفة محتملة، وهو وحده الذي يمكنه الحكم عليها، وهذا ما يلاحظه المفكر والناقد السويسري جان ستاروبنسكي، وهو يتحدث عن «اعترافات» جان جاك روسو.


القصيدة الرعوية
يركز القاموس أيضاً على عدد من القواعد والأعمدة القديمة التي استندت عليها الشعرية في تجلياتها الحداثية والمعاصرة، منها القصيدة الرعوية، التي تسربت الكثير من سماتها من الشاعر الروماني فيرجل الذي عاش ما بين «70 - 19 ق.م» إلى بول فاليري «1871 - 1945»، وريمون كوينو «1903 - 1976» وخوسيه ماريا دي هيرديا «1842 - 1905» وغيرهم، كما يفرد القاموس مساحة للحديث عن «الجوقة» وسماتها قديماً وحديثاً، و«المحاورة» باعتبارها جنساً أدبياً يجمع بين اثنين أو أكثر من المتحاورين، في عملٍ يحاكي الخطابات وليس الأفعال. وهناك مقالات حول «الرثاء» و«المديح» و«الملحمة» و«الحكاية الخرافية الرمزية» و«رسالة البطلة» وهي كما يراها مؤلفا القاموس «رسالة حب مكتوبة شعراً، مرسَلة من بطلة إلى بطلٍ هجرها، لزوج غير مخلص، أو عاشق لا يثبت على حال»، وقد كتب «أوفيد» مجموعة من نحو عشرين رسالة للبطلات، انتقلت إلى الأجيال اللاحقة تحت عنوان «رسائل البطلات»، نحو 20 قبل الميلاد، وهي قصائد تمر عبر سلسلة كاملة من عذابات الحب منذ ولادة العاطفة والنشوة، على حد تعبير رولان بارت.
وهكذا ومن خلال المقالات التي رتبها سولير ولابري حسب الأبجدية، وتركزت حول «قصيدة الأود» و«الملحمة» و«الهجاء» وغيرها من الأنواع الأدبية والشعرية بدا الهدف واضحاً، من أول وهلة، وهو ربط أجناس معينة، في ممارساتها الحديثة والمعاصرة، بشعريات العصور القديمة الإغريقية والرومانية، بحيث صار عصر النهضة، مثلاً، حديثاً بعودته إلى العصور القديمة، وجاءت الدراما الباروكية، التي أعاد ابتكارها «كلوديل» من تراث «إسخيلوس» وهو ما يشير إلى أن الموضوعات المهمة والأشكال الشعرية الكبيرة تتشكل عبر القرون.


الشعرية باعتبارها تراثاً
من هنا يمكن ببساطة ملاحظة ما أراد المؤلفان التركيز عليه، وهو أن فكرة الحداثة المعزولة عن التراث تظل غير مؤكدة، وقد لاحظ الروائي الفرنسي ميشيل بوتور بالفعل أن ثمة عودة إلى الأمس تحدُث في الأدب الفرنسي، وهي لا تعني بالطبع التخلي عن الحداثة، بل الرغبة في التموضع داخل تراث أطول، حيث تبدو أحياناً محاكاة ساخرة. وقد أعاد الكتاب والمبدعون والمفكرون في أوروبا وأميركا اكتشاف «الأسلوب القديم»، وهو ما بدا في موضوع التهليل النوستالجي والساخر لشخصية بيكيت، وكذلك عند كل من الشاعرين الفرنسيين مارك تشولودينكو في قصائده «أود» وإيمانويل هوكار، وهو يستعيد في قصائده شكل المرثية، فالشاعر حسب وجهة نظره حارس لا إرادي للحياة اليومية، يتذكر ما يريد أن يتذكره.
وأخيراً يمكن ملاحظة أن مؤلفي القاموس سعيا إلى توسيع الإمكانيات التي يتيحها مصطلح «الشعرية» إلى «شاعرية تدعو إلى دراسة العديد من الأشكال، وكذلك الأجناس».


وأدفنها في داخلي
أبتلع الطريق وأتركها تتقلّب فيَّ
أدوّر الساعات
وأتنقّل بينها (...)


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة