مانشستر سيتي الطامح في «الثلاثية» في مواجهة توتنهام الصائم عن الألقاب

نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة اليوم على وقع فشل الدوري السوبر

TT

مانشستر سيتي الطامح في «الثلاثية» في مواجهة توتنهام الصائم عن الألقاب

يواجه مانشستر سيتي حامل اللقب، والذي ما زال يحارب على ثلاث جبهات توتنهام، الجريح والمتجدّد بعد إقالة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، في نهائي كأس الرابطة على ملعب «ويمبلي» اليوم الأحد، على وقع ترددات الفشل الذي رافق إطلاق مسابقة دوري السوبر الأوروبي وما نتج عنها من انتقادات واسعة.
وبعد سبعة أيام من «قنبلة» الكشف عن كون سيتي وتوتنهام من ضمن 12 نادياً قرروا إطلاق دوري السوبر الأوروبي، سيتواجه الناديان على أوّل لقب رسمي في الملاعب الإنجليزية. وكان سيتي المملوك من أبوظبي أوّل المنسحبين من المشروع الثلاثاء على خلفية الاحتجاجات الجماهيرية ضد المسابقة الجديدة، ليتكرر الأمر مع توتنهام وثم أندية ليفربول وتشيلسي ومانشستر يونايتد وآرسنال. وبدا واضحاً أن المشروع وُلد ميتاً بعد 48 ساعة فقط من كشف النقاب عنه.
ووسط اعتذارات رؤساء الأندية عن هذه الخطوة، عبّرت الجماهير عن غضبها مما اعتبرته خيانة لكرة القدم وطالبت بعقوبات على الأندية الإنجليزية الستة. وبمواجهة هذه الاحتجاجات، سيشكّل نهائي كأس الرابطة فرصة رياضية لتناسي ما حصل عندما يجمع ناديين من بين عدة مؤسّسين لدوري السوبر. وتعالت الأصوات مندّدة بما حصل، فقد اعتبر البعض أن مسابقة دوري السوبر لو أبصرت النور، كانت ستكون عاملاً إضافياً لزيادة المباريات في منتصف الأسبوع، مما سيؤدّي إلى إلغاء كأس الرابطة.
وأشارت بعض التقارير إلى أن أصواتاً معارضة ستكون حتماً بانتظار الناديين عند دخولهما ملعب «ويمبلي»، من بين 8 آلاف متفرج سُمح لهم بحضور المباراة النهائية هذا الأسبوع. غير أن الهدف الأساسي بالنسبة لمدرب سيتي الإسباني جوزيب غوارديولا والمدرب المؤقت الجديد لتوتنهام راين مايسون الذي حل بدلاً من مورينيو المقال بسبب تردي النتائج، هو إبقاء اللاعبين خارج أجواء ما يحصل وأن ينصب اهتمامهم داخل المستطيل الأخضر بدلاً من تشتيت أفكارهم بالدوري السوبر.
وبعد فوزه على أستون فيلا 2 - 1 الأربعاء، لم يعد مانشستر سيتي يحتاج سوى لثماني نقاط من مبارياته الخمس الأخيرة للفوز بلقب الدوري الممتاز للمرة الثالثة في المواسم الأربعة الأخيرة. ويأمل سيتي أن يتحضّر بأفضل طريقة ممكنة لاستحقاقه الأوروبي بالفوز بكأس الرابطة للمرة الثامنة في تاريخه، قبل أن يقوم برحلة محفوفة بالمخاطر الأربعاء إلى ملعب «بارك دي برانس» لمواجهة باريس سان جيرمان في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأبطال. وكان سيتي أحرز اللقب العام الماضي للمرة الثالثة على التوالي، وهو يسعى للاحتفاظ بلقبه ورفع الكأس للمرة السادسة في الأعوام الثمانية الأخيرة. وبعدما حامت الشكوك حول إمكانية مشاركة لاعب وسط سيتي النجم البلجيكي كيفن دي بروين إثر خروجه مصاباً في نصف نهائي الكأس المحلية التي خسرها فريقه أمام تشيلسي صفر - 1. لينتهي حلم تحقيق رباعية تاريخية هذا الموسم، كشف مدربه عن جاهزيته لخوض النهائي.
ومع اقتراب موعد مباراة سان جيرمان، يتوجب على غوارديولا أن يقرر إشراك لاعبه الشاب المتألق فيل فودن (20 عاماً) من عدمه، علماً بأن الأخير يلعب دوراً حاسماً في انتصارات سيتي محلياً وقارياً هذا الموسم. وأثنى لاعب وسط سيتي البرازيلي فرناندينيو على زميله بالقول: «أعرفه منذ قبل خمسة أعوام، مذ كان صغيراً وقد أظهر صفاته، من دون أدنى شك». وتابع: «إنه ناضج ويتخذ القرارات بشكل أفضل. لقد كان رائعاً».
من ناحيته، يصل توتنهام إلى ويمبلي في خلال أسبوع شهد إقالة مدربه مورينيو الاثنين، وتعرض مهاجمه هاري كاين لإصابة في الكاحل، وتعيين لاعبه السابق مايسون مدرباً حتى نهاية الموسم. وغاب كاين عن مباراة فريقه أمام ساوثهامبتون 2 - 1 الأربعاء، في أول فوز لمايسون مع فريقه الجديد، حيث من غير المؤكد أن يعود إلى الملعب أمام سيتي. وبات مايسون، في سن 29 عاماً و312 يوماً، أصغر مدرّب يشرف على تدريب أحد الأندية في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ انطلاقته موسم 1992 - 93. علماً بأنه كان لاعباً سابقاً في صفوف سبيرز لكن إصابة بالغة في رأسه أمام تشيلسي في يناير 2017 عندما كان يدافع عن ألوان نادي هال سيتي اضطرته إلى الاعتزال في سن مبكرة في عام 2018.
وكان الإسباني خواندي راموس آخر مدربي توتنهام الذين يحققون الألقاب في كأس الرابطة عام 2008. وأقيل مورينيو بسبب عدم قدرته على قيادة توتنهام لأحد المراكز الأربعة المؤهلة للمسابقة الأوروبية الأم. كما شهدت علاقة مورينيو مع بعض نجوم الفريق توتراً، وأولهم الويلزي غاريث بيل العائد إلى لندن على سبيل الإعارة من ريال مدريد الإسباني. تحدّث بيل عن إقالة مدربه البرتغالي وعما يمكن أن يتبدّل قائلاً «ربما فقط أن نكون في المقدمة مرة أخرى». وتابع: «نريد أن نهاجم. نحن فريق كبير مع لاعبين رائعين».
في المقابل، يأمل مايسون أن يقود النادي الذي شجعه منذ صغره إلى أول ألقابه منذ عام 2008 والفوز بكأس الرابطة المتوج بها في 4 مناسبات (1971، 1973، 1999 و2008). وفي الوقت الذي خاطرت فيه مجموعة من رؤساء الأندية بإطلاق خطة الدوري السوبر، من الممكن أن تعزّز صورة مايسون وهو يرفع كأس الرابطة الأحد من القوة الرياضية لكرة القدم.


مقالات ذات صلة

نهائي الأبطال: «اليويفا» يطالب برفض دعوى قضائية لجماهير ليفربول

رياضة عالمية جماهير ليفربول الإنجليزي خلال حضورها نهائي دوري أبطال أوروبا 2022 في باريس (الشرق الأوسط)

نهائي الأبطال: «اليويفا» يطالب برفض دعوى قضائية لجماهير ليفربول

طلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) من المحكمة العليا الإنجليزية رفض قضايا رفعها أكثر من ألف من مشجعي ليفربول ممن حضروا نهائي دوري الأبطال 2022 في باريس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية يتميز أنشيلوتي بأسلوبه الرائع في التواصل مع اللاعبين (إ.ب.أ)

كيف لعب أسلوب أنشيلوتي الهادئ دوراً حاسماً في نجاح ريال مدريد بدوري الأبطال؟

قد يلعب الحظ دوراً أكبر مما قد يعتقده البعض لكن إنجازات ريال مدريد لا يمكن أن تعود إلى الحظ وحده.

رياضة عالمية لاعبو الريال احتفلوا بتتويج ناديهم بلقب دوري الأبطال (أ.ب)

«طيران الإمارات» تمنح الريال 5.5 مليون يورو بسبب «الأبطال ولاليغا»

سيجني ريال مدريد نحو 3.5 مليون يورو بعد فوزه بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا من خلال عقد الرعاية مع شركة «طيران الإمارات».

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)

كيف يمكن لريال مدريد تحمل تكلفة كيليان مبابي؟

يعد تعاقد ريال مدريد أخيراً مع كيليان مبابي من أكبر صفقات الانتقالات في تاريخ كرة القدم.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية كيليان مبابي يشكر رونالدو (أ.ف.ب)

مبابي: شكراً رونالدو… سأبقى طويلاً مع الريال

بدا كيليان مبابي مفعماً بالمشاعر، وارتسمت الابتسامة على وجهه في ظهوره الأول في مؤتمر صحافي بعد الانتقال إلى ريال مدريد.

«الشرق الأوسط» (باريس)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
TT

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قِبَل عصابة، مساء الخميس، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.

وسطت مجموعة من قرابة 5 مسلحين على فيللا نجم يوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاماً المقاومة، تعرّض للضرب بعقب المسدس، ليصاب بجرح عميق في رأسه.

ثم حُبِس باجيو وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، في حين تعرّض منزلهم للنهب؛ إذ سرق اللصوص أموالاً وأغراضاً شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة.

وبعد مغادرة اللصوص، تمكّن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقاً إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، إذ تلقّى العلاج بغرز في رأسه، وفق وسائل الإعلام.

واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق، وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.