جنوب اليمن يغلق حدوده مع البيضاء تحسبا لتمدد الحوثيين

جنوب اليمن يغلق حدوده مع البيضاء تحسبا لتمدد الحوثيين

قبائل في محافظة شبوة تجتمع للتصدي لأي جماعات متطرفة
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1436 هـ - 20 فبراير 2015 مـ

أعلنت قبائل في محافظة شبوة بجنوب اليمن، اليوم (الخميس)، إغلاق حدودها مع محافظة البيضاء التي تدور فيها معارك شرسة بين المتمردين الحوثيين ورجال قبائل، تحسبا لتمدد حوثي محتمل إلى الجنوب.

وقالت مصادر محلية وقبلية إن اجتماعا قبليا عقد اليوم وشارك فيه زعماء قبيلة العوالق كبرى قبائل شبوة، وأكد على التصدي لأي نشاط لأي جماعات مسلحة مرتبطة بـ"القاعدة" أو الحوثيين.

وذكرت المصادر أن الاجتماع قرر تشكيل قوة مسلحة قبلية من ثلاثة آلاف مقاتل و200 طاقم لحماية مصالح المحافظة النفطية ورفض أي أعمال تخريب لأي مصالح خاصة أو عامة بها.

وأكد الاجتماع القبلي رفضه الإعلان الدستوري الذي أصدره الحوثيون قبل أسبوعين في العاصمة صنعاء، حلّ بموجبه الحوثيون البرلمان اليمني، ودعوا لتشكيل مجلس مؤقت بديل، ومجلس رئاسي من خمسة أشخاص وحكومة.

وأكد المجتمعون التمسك بشرعية الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي.

وأدان الاجتماع استمرار حصار واحتجاز هادي ورئيس وزرائه خالد بحاح، وطالب بسرعة فك الحصار المفروض عليهما، وحمل الحوثيين المسؤولية عن أي مساس بأمنهما وحياتهما.

ومحافظة شبوة من محافظات اليمن النفطية ويوجد فيها أكبر مشروع صناعي في البلاد، وهو مشروع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال، الذي تقوده توتال من بين سبع شركات عملاقة في إدارة محطة لانتاج الغاز الطبيعي المسال في اليمن بتكلفة 4.5 مليار دولار على بحر العرب.

ويقول مراقبون ومحللون سياسيون إن المتمردين الحوثيين يتطلعون إلى السيطرة على شبوة باعتبارها خط الدفاع الاول عن النفط في اليمن، وبالإمكان التمدد منها إلى محافظة حضرموت النفطية الحدودية مع السعودية وكذا التمدد إلى مدينة عدن كبرى مدن الجنوب.

وتشير تقارير اخبارية إلى أن 80 في المائة من حقول النفط في اليمن تقع في الجنوب الشرقي في محافظتي حضرموت وشبوة.

ويرى مراقبون أن اقدام الحوثيين على محاولة اقتحام شبوة، سيلقى مقاومة شرسة لوجود رجال قبائل أشداء. وتعد شبوة أيضا معقلا لمسلحي "القاعدة" ومتشددين يتبعون نفس الفكر.

ويواجه اليمن فراغا سياسيا بعد اجتياح الحوثيين المدعومين من إيران للعاصمة صنعاء في سبتمبر (أيلول)، والاستيلاء على مقر هادي في يناير (كانون الثاني) مما أجبره وحكومته على الاستقالة.

وحذر جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، من أن البلد أصبح على شفا حرب أهلية. وأغلقت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا وهولندا وتركيا والسعودية والامارات سفاراتها في العاصمة صنعاء هذا الاسبوع لدواع أمنية، بعد سيطرة الحوثيين، ما زاد من عزلة اليمن الدولية.

وتواجه مؤسسات الدولة شبح الانهيار بعد أسبوعين من استيلاء الحوثيين رسميا على السلطة في البلاد وتوغلهم العسكري جنوبا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة