الاستخبارات العسكرية البريطانية تدخل شبكة «إنستغرام»

من أجل المزيد من الشفافية والتواصل مع الشباب

الاستخبارات العسكرية البريطانية تدخل شبكة «إنستغرام»
TT

الاستخبارات العسكرية البريطانية تدخل شبكة «إنستغرام»

الاستخبارات العسكرية البريطانية تدخل شبكة «إنستغرام»

دخل القسم الخامس في هيئة الاستخبارات العسكرية (إم آي 5) عالم شبكة "إنستغرام"، اليوم (الخميس)، ما يعكس الرغبة في أن يكون جهاز الامن البريطاني أكثر شفافية بشأن عمله والتواصل مع الشباب.
ويعتزم "إم آي 5" عبر هذه الطريقة تبديد بعض الأساطير والكشف عن ملفات أرشيفية غير منشورة، بحسب ما ذكرت الوكالة البريطانية للأنباء "بي إيه".
ويتم استخدام الشبكة الاجتماعية لعقد جلسات أسئلة وأجوبة مع عناصر الاستخبارات ومناقشة الفرص المهنية.
كذلك، ستعرض قطع تاريخية من متحف "إم آي 5" الموجود في الطبقة السفلية لمقره للجمهور لأول مرة.
وخلال ظهوره الإعلامي الأول في أكتوبر (تشرين الاول) الماضي، أعرب مديره العام الجديد كين ماكالوم الذي عيّن قبل عام، عن رغبته في الانفتاح، خصوصا تجاه الشباب. وقال وقتها "الكثير مما نقوم به يجب أن يبقى سريا، لكن ليس ما نحن عليه"، مضيفا أن الانفتاح هو "مفتاح" نجاحاته المستقبلية.



النوم المتقطع يزيد من خطر الانتحار

تبلغ مخاطر الوفاة بسبب الانتحار والقتل ذروتها في الليل (بيكساباي)
تبلغ مخاطر الوفاة بسبب الانتحار والقتل ذروتها في الليل (بيكساباي)
TT

النوم المتقطع يزيد من خطر الانتحار

تبلغ مخاطر الوفاة بسبب الانتحار والقتل ذروتها في الليل (بيكساباي)
تبلغ مخاطر الوفاة بسبب الانتحار والقتل ذروتها في الليل (بيكساباي)

أظهرت دراسة أجراها باحثون في «قسم الطب النفسي» بكلية الطب في جامعة أريزونا - توكسون الأميركية، أن مخاطر الوفاة بسبب الانتحار والقتل تبلغ ذروتها في الليل، مع انتشار ما يُعرف بـ«اليقظة الليلية»، وارتفاع معدلات تعاطي الكحول ووقوع الخلافات الأسرية، كعوامل معززة لهذه السلوكيات بشكل خاص.

ووفق باحثي الدراسة التي نُشرت (الأربعاء) في مجلة «الطب النفسي السريري»، فإن هناك القليل من القواسم المشتركة بين الانتحار وجرائم القتل، ولكن أنماط تلك المخاطر تُظهر توافقاً مثيراً للغاية يشير إلى أن هناك سمة مشتركة بينها، وهي: اليقظة الليلية.

وشدَّد الباحثون على أن ما يقرب من 19 في المائة من حالات الانتحار و36 في المائة من جرائم القتل تحدث في الليل، مفسرين ذلك بأنه ربما يرجع إلى عجز في عمليات التنظيم السلوكي والعاطفي.

وتقترح نتائج الدراسة أن «اليقظة بعد منتصف الليل تؤدي إلى تدهور وظائف صنع القرار المعقدة في الدماغ، وتقلل من التفكير العقلاني خلال وقت يكون فيه المزاج السلبي في ذروته، والمزاج الإيجابي في أدنى مستوياته، وتكون عملية معالجة المخاطر/ المكافآت مشوهة»، وفق وصفهم.

قال المؤلف الأول للدراسة، الدكتور أندرو تابس، الباحث في برنامج «أبحاث النوم والصحة» في كلية الطب بجامعة أريزونا - قسم الطب النفسي في توكسون، ببيان صحافي صادر (الأربعاء): «قد يضعف النوم المتقطع التفكير العقلاني بشكل حاد، مما قد يؤدي إلى سلوكيات متهورة لدى الأفراد الذين يتصفون بالضعف والهشاشة». وأضاف: «أظهر تحليلنا لـ15 عاماً من البيانات في جميع أنحاء الولايات المتحدة أن هناك خطراً أكبر بمقدار خمسة أضعاف للانتحار وثمانية أضعاف خطر القتل بين الساعة 2 صباحاً و3 صباحاً».

الدكتور أندرو تابس المتخصص في أبحاث النوم والصحة (جامعة أريزونا)

ووفق النتائج، فقد كانت تلك المخاطر الليلية أكبر بين المراهقين والشباب، والأشخاص الذين كانوا في حالة سكر بالكحول، وأولئك الذين يعانون صراعاً مع الشريك.

كما كان الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً أكثر عرضة لخطر الانتحار ليلاً بثلاثة أضعاف، في حين كان هناك خطر انتحار غير متوقَّع بين كبار السن في الساعة 6 صباحاً. في حين لم يختلف خطر القتل حسب العمر، رغم أن فئة الشباب كانوا متورطين في أكثر من نصف جرائم القتل كلها.

وهو ما علق عليه، الدكتور مايكل جراندنر، كبير مؤلفي الدراسة الأستاذ المشارك في الطب النفسي مدير عيادة طب النوم السلوكي بالجامعة: «في مراجعتنا لأكثر من 78 ألف حالة انتحار و50 ألف حالة قتل، يمكننا أن نجد بعض الأفكار حول السبب الذي يجعل اليقظة الليلية، أو ما نسميه (العقل بعد منتصف الليل) تنطوي على خطر واضح للسلوكيات المتهورة».

ومن جانبه، أضاف تابس: «لقد بحثت دراسات قليلة في الاتجاهات اليومية لجرائم العنف»، مشدداً على أنه «يمكن للدراسات المستقبلية أن توضح ما يحدث بالضبط في الدماغ لتعريض الناس لهذه الأنواع من المخاطر، وما إذا كانت الاستراتيجيات القائمة على الأدلة الطبية لتحسين النوم وتقليل اليقظة أثناء الليل يمكن أن تساعد في تقليل تلك المخاطر ومنع هذه النتائج المأساوية».