الاقتصاد المصري يتصدر دول الشرق الأوسط في التعافي من «كورونا}

TT

الاقتصاد المصري يتصدر دول الشرق الأوسط في التعافي من «كورونا}

توقعت وكالة «فيتش» العالمية للتصنيف الائتماني أن يُصبح الاقتصاد المصري واحداً من الاقتصادات القليلة عالمياً الذي يشهد نمواً إيجابياً خلال فترة جائحة «كوفيد - 19».
وأكدت مؤسسة التقييم العالمية أن الاقتصاد المصري يتعافى، وسيعاود النمو لمستوياته قبل جائحة «كوفيد - 19».
وتوقع قسم بحوث مخاطر الدول في الوكالة العالمية، خلال الندوة التي عُقدت عن بعد واستعرض خلالها تحديث بيانات الاقتصاد الكلي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مساء الاثنين، أن يتعافى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لمصر ليُسجل 5 في المائة في العام المالي 2021 - 2022، مُتصدراً بذلك قائمة الدول التي حققت تعافياً إلى مستويات ما قبل الجائحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وذكر سليم البداري، المحلل في قسم بحوث مخاطر الدول بـ«فيتش»، أن الاقتصاد المصري لا يزال يحافظ على النمو الإيجابي للناتج المحلي رغم تداعيات الجائحة، وذلك بدعم نمو الإنفاق الحكومي إيجابياً خلال فترة الجائحة. ولفت إلى أن تعافي قطاع السياحة بعد الدعم القوي الذي تلقاه من الحكومة المصرية بخلاف التوسع في إنتاج الغاز الطبيعي الذي من المتوقع أن يشهد ارتفاعاً خلال العام الحالي، أسهم كلاهما في دفع البلاد نحو تحقيق ذلك النمو، بالإضافة إلى إيرادات قناة السويس، والإجراءات التي اتخذتها لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي من خلال تخفيض سعر الفائدة بمقدار 350 نقطة أساس خلال فترة الجائحة.
وفي غضون ذلك، توقع صندوق النقد الدولي أن يسجل معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر 2.5 في المائة في 2021، وصولاً إلى 5.7 في المائة في 2022، مقارنة بـ3.6 في المائة في 2020، كما توقع أن ينخفض معدل التضخم في البلاد ليسجل 4.8 في المائة في 2021، مقارنة بـ5.7 في المائة في 2020، حسب تقرير نشره مركز معلومات مجلس الوزراء المصري.
وعالمياً، يتوقع الصندوق في تقرير «آفاق الاقتصاد العالمي» أن يصل معدل نمو الاقتصاد العالمي إلى 6 في المائة في 2021، إلا أنه سيتراجع إلى 4.4 في المائة في 2022؛ رابطاً تسريع الحصول على اللقاحات بإضافة 9 تريليونات دولار جديدة إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول 2025، كما توقع أن يسجل معدل نمو التجارة العالمية 8.4 في المائة في 2021، وأن تظل تجارة الخدمات عبر الحدود (السياحة، والنقل) ضعيفة حتى يتم احتواء الوباء.
على الجانب الأفريقي، يتوقع الصندوق استمرار وباء «كورونا» في إلحاق خسائر كبيرة بمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء، وذلك عقب أكبر انكماش في المنطقة (- 1.9 في المائة) في 2020، مع توقعات أخرى بانتعاش النمو ليصل إلى 3.4 في المائة في 2021، وهو أقل بكثير من الاتجاه المتوقع قبل الوباء.


مقالات ذات صلة

عودة ملاحقات «تجار العملة» في مصر

شمال افريقيا إحدى شركات الصرافة في مصر (رويترز)

عودة ملاحقات «تجار العملة» في مصر

عادت ملاحقة السلطات المصرية لـ«تجار العملة» إلى الواجهة من جديد، بغرض تقويض «السوق السوداء» للعملة الأجنبية.

أحمد عدلي (القاهرة )
الاقتصاد رجل يقف على باب مكتب صرافة يضع الدولار بحجم كبير على واجهته بوسط القاهرة (رويترز)

«غولدمان ساكس»: البنك المركزي المصري لا يتدخل في سعر الصرف

قال بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس، إن أطرافاً في القطاع الخاص المصري وصندوق النقد الدولي أكدوا أن البنك المركزي والبنوك الحكومية لم تتدخل في سعر الصرف.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد المقر الجديد للبنك المركزي المصري في العاصمة الإدارية الجديدة شرق القاهرة (رويترز)

«بي إم آي» تتوقع فائضاً في صافي الأصول الأجنبية بمصر للمرة الأولى منذ فبراير 2022

توقعت «بي إم آي»، شركة الأبحاث التابعة لـ«فيتش سولوشنز»، أن يتحول مركز الأصول الأجنبية في مصر إلى تسجيل فائض في مايو (أيار) وذلك للمرة الأولى منذ فبراير (شباط).

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد بائع فاكهة على أطراف العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

«غولدمان ساكس» يتوقع تراجع التضخم في مصر إلى 10 % بنهاية 2025

توقع بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس، تراجع معدل التضخم السنوي في مصر إلى نحو 10 في المائة بنهاية عام 2025، وذلك عقب تعويم سعر صرف الجنيه واتفاق صندوق النقد

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد المقر الجديد للبنك المركزي المصري في العاصمة الإدارية الجديدة شرق القاهرة (رويترز)

«موديز»: البنوك المصرية الأعلى حيازة للديون السيادية بين 16 سوقاً ناشئة

ذكرت وكالة «موديز» أن البنوك المصرية هي الأعلى حيازة للديون السيادية بين الأنظمة المصرفية في 16 سوقاً ناشئة، بما يعادل 554 في المائة من رأسمالها بنهاية 2023.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

الذهب يتراجع مع ترقب مؤشرات على اتجاه أسعار الفائدة الأميركية

بائع يرتب عقداً ذهبياً داخل صالة عرض للمجوهرات الذهبية في مدينة كوتشي جنوب الهند (رويترز)
بائع يرتب عقداً ذهبياً داخل صالة عرض للمجوهرات الذهبية في مدينة كوتشي جنوب الهند (رويترز)
TT

الذهب يتراجع مع ترقب مؤشرات على اتجاه أسعار الفائدة الأميركية

بائع يرتب عقداً ذهبياً داخل صالة عرض للمجوهرات الذهبية في مدينة كوتشي جنوب الهند (رويترز)
بائع يرتب عقداً ذهبياً داخل صالة عرض للمجوهرات الذهبية في مدينة كوتشي جنوب الهند (رويترز)

تراجعت أسعار الذهب، يوم الاثنين، مع ترقب المتعاملين مزيداً من البيانات الاقتصادية الأميركية، في حين أظهرت تقارير الأسبوع الماضي أن التضخم يستقرّ، ما رفع التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيتجه لخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام.

وبحلول الساعة 0546 بتوقيت غرينتش، انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 2321.11 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد صعوده أكثر من 1 في المائة يوم الجمعة. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 في المائة إلى 2335.30 دولار للأوقية.

ومن المقرر صدور بيانات مبيعات التجزئة الأميركية (الثلاثاء)، وبيانات طلبات إعانة البطالة الأسبوعية (الخميس)، وقراءات أولية لمؤشرات مديري المشتريات (الجمعة). ومن المقرر أيضاً أن يتحدث عدد من مسؤولي بنوك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع.

وأظهرت البيانات، الصادرة الأسبوع الماضي، بعض الضعف في ضغوط الأسعار في الولايات المتحدة، ما يشير إلى أن سوق العمل تفقد زخمها، وتبقي آمال خفض أسعار الفائدة في سبتمبر (أيلول) حية.

ووفقاً لأداة «فيد ووتش» التابعة لـ«سي إم إي»، يتوقع المتعاملون بنسبة 68 في المائة خفض الفائدة في سبتمبر، مقارنة بتوقعات بنحو 63 في المائة قبل بيانات أسعار المنتجين يوم الخميس الماضي.

ويؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عوائد.

وعلى صعيد المعادن الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.4 في المائة إلى 29.13 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.5 في المائة إلى 953.30 دولار، وخسر البلاديوم 0.1 في المائة إلى 889.21 دولار.