كلوب يدافع عن مُلاك ليفربول ويصب غضبه على نيفيل

كلوب يدافع عن مُلاك ليفربول ويصب غضبه على نيفيل

الفريق سقط في فخ التعادل أمام ليدز وفشل في انتزاع المركز الرابع
الأربعاء - 9 شهر رمضان 1442 هـ - 21 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15485]

خرج الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول ليدافع عن ملاك ناديه ويصب غضبه على غاري نيفيل المحلل بقنوات «سكاي» الرياضية بعد تعادل فريقه المخيب مع ليدز 1 - 1 في ختام المرحلة الثانية والثلاثين للدوري الإنجليزي الممتاز، والفشل في احتلال المركز الرابع وإنعاش آماله في انتزاع إحدى البطاقات الأربع المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا.

وبقي ليفربول سادساً برصيد 53 نقطة بفارق نقطتين عن وستهام الرابع، الذي خسر في هذه الجولة أمام نيوكاسل 2 - 3 ومتخلفاً بفارق نقطة عن تشيلسي الذي يملك مباراة مؤجلة.

وعقب اللقاء لم يتعرض كلوب لأداء لاعبيه، بل بدأ بالدفاع عن ملاك ناديه، ووصفهم بأنهم «أشخاص رائعون»، ورد بقوة على انتقادات قائد مانشستر يونايتد السابق غاري نيفيل مع اشتعال التوتر حول دوري السوبر الأوروبي الانفصالي.

وليفربول، بجانب غريمه الأزلي مانشستر يونايتد، ضمن أندية أوروبية كبرى قررت تأسيس دوري خاص بها، في تحرك أثار إدانة واسعة النطاق في الرياضة والمجتمع.

وأشار نيفيل، الناقد الرياضي لدى شبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية، إلى النشيد الذي تردده جماهير ليفربول «لن تسير وحدك أبداً»، لإلقاء الضوء على المفارقة في موقف النادي. كما وصف الدوري الانفصالي بأنه «عار مطلق» اقترحه ملاك مدفوعين بالجشع. لكن كلوب رد قائلاً: «ليس من حق نيفيل أن يتحدث عن النشيد، لدينا كثير من الحق في ترديده، إنه نشيدنا وليس نشيده، وهو لا يفهمه على أي حال، أنا لا أتحدث عن الأندية الأخرى... لكن أتمنى أن يكون غاري نيفيل في مقعد المسؤولية في مكان ما وليس في كل مكان يوجد به أكبر قدر من المال. كان في مانشستر يونايتد حيث يوجد أكبر قدر من المال، وفي سكاي حيث المال الكثير أيضاً». ودافع نيفيل، الذي كان يستمع في استوديو سكاي، عن نفسه قائلاً: «لم أقصد أي ازدراء، وما قلته لم يكن له علاقة بإهانة ليفربول. لا أعرف ما الذي استفزه. كانت مناشدة حماسية مني بشأن حماية كرة القدم في هذا البلد وخيبة أملي الكبرى كانت مانشستر يونايتد وليفربول، كنت أريد التعبير عن رأيي بأمانة».

ودافع كلوب عن ملاك ناديه، وهي مجموعة فينواي سبورتس الأميركية، مؤكداً في الوقت نفسه أنه لا يساند إقامة دوري السوبر، وأوضح: «أعمل منذ نحو ست سنوات في هذا النادي، وهم (الملاك) أناس رائعون وعاقلون حقاً، وسيحاولون شرح القرار لي. هل سأتفهمه؟ لا أدري».

وارتدى لاعبو ليدز قمصاناً أثناء الإحماء تحمل عبارة «احصل على مكانك في دوري الأبطال بشرف»، إلى جوار شعار دوري أبطال أوروبا، بينما رفع المشجعون لافتات احتجاج خارج استاد إيلاند رود ضد دوري السوبر، كما أطلقت الجماهير صيحات استهجان لدى وصول حافلة ليفربول الفريق إلى الاستاد.

وأشار كلوب إلى أنه ولاعبيه اكتشفوا مشاركة النادي في خطط تأسيس دوري السوبر يوم الأحد فقط، وطالب الجماهير الغاضبة بعدم إلقاء اللوم على اللاعبين. وقال: «حصلنا على بعض المعلومات وليس الكثير لأكون صادقاً. إنه موقف صعب ولا يشعر الجمهور بالرضا وأتفهم ذلك، لكن لا يمكنني أن أقول الكثير لأننا لم نشترك في العملية. لم أعرف أنا ولم يعرف اللاعبون».

وواصل: «سمعت أنه تم إنزال لافتات الجماهير باستاد أنفيلد، لكن لا أتفهم ذلك لأن اللاعبين لم يرتكبوا أي خطأ».

في المقابل، عرض الأرجنتيني مارسيلو بيلسا مدرب ليدز صاحب الخبرة الكبيرة وجهة نظره في الأحداث التي جرت في آخر 24 ساعة، وقال: «في جميع جوانب الحياة يهتم الأقوياء بمصالحهم ولا يلقون بالاً بشأن البقية في بحثهم عن أرباح اقتصادية أعلى... الأقوياء يصبحون أكثر ثراء والضعفاء يصبحون أفقر. هذا لا يفيد كرة القدم بشكل عام».

وقال باتريك بامفورد مهاجم ليدز: «نحن مثل المشجعين حقاً، نحن في حالة صدمة، كرة القدم لا شيء من دون جماهير، ولذلك من المهم أن نقف على أرض الواقع ونُظهر أن كرة القدم للجماهير ونحاول الحفاظ عليها على هذا النحو».


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة