حكم تاريخي بإدانة شرطي أبيض بقتل جورج فلويد ‏

حكم تاريخي بإدانة شرطي أبيض بقتل جورج فلويد ‏

هيئة المحلفين توصلت إلى حكم يتوقع أن يترك أثراً عميقاً في أميركا
الثلاثاء - 8 شهر رمضان 1442 هـ - 20 أبريل 2021 مـ
الشرطي ديريك شوفين (وسط) لحظة نطق هيئة المحلفين بالحكم الذي توصلت إليه (ا.ب)

دانت هيئة المحلفين الشرطي ديريك شوفين، بتهمة قتل الأميركي من أصول أفريقية جورج فلويد. ‏وقررت هيئة المحلفين أن شوفين مذنب بالتهم الثلاث الموجهة ضده في المحاكمة، بأحكام تتراوح من 10 ‏أعوام إلى 40 عاماً، ولم يعلن قاضي المحكمة مدة الحكم النهائية لحظة صدور قرار المحكمة على أن يعلن ‏الحكم في وقت لاحق.‏
وتعد هذه الإدانة من أكثر الأحكام ترقباً في كل أنحاء الولايات المتحدة، وحتى على أعلى المستويات بما ‏في ذلك الرئيس جو بايدن، وغيره من المسؤولين والمشرعين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، نظراً ‏إلى الأثر العميق الذي سيتركه على المجتمعات الأميركية المختلفة وعلاقتها مع سلطات حفظ القانون في ‏بلاد عانت طويلاً أشكالاً مختلفة من التمييز العنصري المعلن والمقنع.‏
وتوصلت هيئة المحلفين إلى هذا الحكم التاريخي بالإجماع بعد أسابيع من المحاكمة التي شخصت الأنظار ‏إليها في كل أنحاء الولايات المتحدة، نظراً إلى ربطها بقضايا العدالة العرقية التي لا تزال تشغل ‏المجتمعات الأميركية، ولا سيما بعد انفجارها مع اعتقال فلويد ومقتله تحت ركبة تشوفين في مدينة ‏مينيابوليس بولاية مينيسوتا.‏
وكان أربعة من رجال الشرطة في مينيابوليس يردون على مكالمة هاتفية حول ورقة نقدية مزيفة محتملة ‏من فئة 20 دولاراً حاول فلويد استخدامها في محل للبقالة. وانتهى أمر هذا الرجل الأسود مكبل اليدين ‏ووجهه إلى الأرض، فيما كان تشوفين يدوس بركبته على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق و29 ثانية غير ‏مكترث لاستغاثات فلويد ولصراخ المارة. وأظهر فيديو لعابر سبيل فلويد وهو يبكي ويقول مختنقاً "لا ‏أستطيع التنفس" عدة مرات قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.‏
وأدت هذه الواقعة إلى تفجير احتجاجات واسعة النطاق في مينيابوليس وكل أنحاء مينيسوتا قبل أن تنتقل ‏مثل النار في الهشيم في كل أنحاء الولايات المتحدة، ومن ثم في بلدان كثيرة حول العالم.‏
وعلى أثر ما حصل قبضت السلطات بعد أيام على تشوفين ووجهت إليه تهمة القتل العمد والقتل العمد ‏من الدرجة الثالثة. وتعليقاً على الاحتجاجات، غرد الرئيس السابق دونالد ترمب على "تويتر" صاباً جام غضبه ‏على "البلطجية" في احتجاجات مينيابوليس وحذر: "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار". وبعد أيام حاول ‏ترمب التراجع عن تغريدته في ظل استمرار الاحتجاجات الصاخبة في كل أنحاء البلاد.‏
وخلال المحاكمة، حاول الدفاع عن تشوفين أن يعزو سبب وفاة فلويد إلى مشاكل في قلب فلويد الذي ‏‏"كان يعاني مشاكل صحية أساسية"، مع إدراج استخدام الفنتانيل والميثامفيتامين كأسباب "مهمة أخرى" ‏للوفاة.‏
وعلى أثر هذا الحادث، حظرت الشرطة استخدام تقنية الخنق، في ظل دعوات متزايد إلى إصلاح شامل ‏لسياسة استخدام القوة في الشرطة. ووقع ترمب في 16 يونيو (حزيران) 2020 أمراً تنفيذياً لتشجيع ‏ممارسات الشرطة الأفضل وإنشاء قاعدة بيانات لتعقب الضباط الذين لديهم شكاوى في شأن الاستخدام ‏المفرط للقوة.‏
وتجددت الاحتجاجات في العديد من الولايات الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حين أطلقت ‏السلطات تشوفين بسند اقامة قيمته مليون دولار. ثم جرت الموافقة على المحاكمة واكتمل اختيار هيئة ‏المحلفين المؤلفة من 12 عضواً وثلاثة مناوبين في نهاية مارس الماضي. وبدأت المحكمة بالفعل. وقدم ‏الادعاء والدفاع المرافعات النهائية في 19 أبريل (نيسان) وبدأت المداولات وتوصلت هيئة المحلفين الى ‏حكم بالإدانة.‏


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة