تونس تقرّ عقوبات صارمة ضد مخالفي الحظر

تونس تقرّ عقوبات صارمة ضد مخالفي الحظر

الثلاثاء - 8 شهر رمضان 1442 هـ - 20 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15484]
مسنة تتلقى التطعيم بلقاح «فايزر» في العاصمة تونس (أ.ف.ب)

في إطار دعمها للقرارات الصحية الاستثنائية التي اتخذتها لمجابهة الانتشار السريع لوباء كورونا وعودته لتسجيل أرقام مرتفعة على مستوى الوفيات والإصابات، قررت السلطات التونسية تسليط عقوبات صارمة ضد مخالفي منع التجول وحركة العربات ووسائل النقل، بداية من الساعة السابعة مساء إلى الخامسة صباحاً.

وتمثلت هذه العقوبات في حجز رخصة السياقة وشهادة تسجيل وسيلة النقل لكل مخالف لمدة 7 أيام، وتحرير محضر عدلي وتمكين السائق من رخصة سياقة وقتية صالحة لمدة يوم واحد من تاريخ المخالفة، وتكون المرحلة اللاحقة أكثر صرامة، وهي تتمثل في حجز العربة بصفة فعلية لمدة 7 أيام في حال تكرار ارتكاب مخالفة منع التجول. ودعت وزارة الداخلية باعتبارها الجهة المخولة لتطبيق هذه العقوبات، التونسيين إلى ضرورة التقيد بهذه الإجراءات دعماً للمجهودات المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا ومحافظة على السلامة العامة.

على صعيد متصل، ونظراً لخطورة الوضع الوبائي، واقتراب عدد الوفيات من حاجز 10 آلاف وفاة، فقد حددت وزارة الصحة قائمة من تخول لهم التعامل مع وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي، ومكنت فقط أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، والمديرين الجهويين للصحة والمديرين العاملين في المؤسسات الصحية ومديري الهياكل الصحية العمومية، فضلاً عن رؤساء الأقسام الاستشفائية في حدود مجال إشرافهم على الأقسام وفي مجال اختصاصهم، من إمكانية التصريح في وسائل الإعلام، وهو ما جعل عدداً من الهياكل النقابية الصحية على غرار منظمة الأطباء الشبان (منظمة نقابية مستقلة) تعتبر هذه المذكرة «محاولة إسكات الأطباء بأي شكل من الأشكال عبر العقوبات الإدارية أو الجزائية، على خلفية تعبيرهم عن آرائهم».

وشددت الوزارة على حق وزارة الصحة في تحديد من يتحدث باسمها، لكن لا حق لها في إسكات «منظوريها» وتهديدهم من مغبة «أي تعامل مع الإعلام ووسائل التواصل»، كما ورد في المذكرة التي وصفتها بـ«سيئة الذكر» الصادرة عن وزير الصحة.

وأعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 1514 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما جعل العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة بـ«كورونا» منذ بدء الجائحة يبلغ حدود 285490 إصابة. كما تم تسجيل 66 حالة وفاة جديدة، وبهذا بلغ العدد الإجمالي للوفيات المبلغ عنها 9783 وفاة. ويقيم في المستشفيات التونسية 2404 مصابين، ويقبع 486 في أقسام العناية المركزية، أما من يخضعون لحصص التنفس الصناعي فعددهم 143 مصاباً.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة