سامح شكري يستعرض مع رئيسي كينيا وجزر القمر مستجدات أزمة سد «النهضة»

سامح شكري يستعرض مع رئيسي كينيا وجزر القمر مستجدات أزمة سد «النهضة»

الاثنين - 7 شهر رمضان 1442 هـ - 19 أبريل 2021 مـ
وزير الخارجية المصري سامح شكري مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا (الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية)

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم (الاثنين)، الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، وذلك في مُستهل الجولة الأفريقية التي يقوم بها لعدد من الدول الأفريقية حاملاً رسائل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لرؤساء وقادة.


وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن شكري سلم خلال اللقاء رسالة موجهة من السيسي إلى نظيره الكيني بشأن وضع المفاوضات حول سد النهضة والموقف المصري في هذا الصدد، أخذاً في الاعتبار الدور الكيني الرائد على الساحة الأفريقية في العديد من المجالات، وفي ضوء عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن ممثلة عن القارة الأفريقية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.


وأوضح المتحدث أن الوزير المصري حرص على استعراض مجريات اجتماعات كينشاسا الأخيرة التي استضافتها جمهورية الكونغو الديمقراطية يومي 4و5 أبريل (نيسان) الجاري، والتي شاركت فيها مصر بإرادة سياسية صادقة بهدف الاتفاق على إطلاق مسار تفاوضي جاد يسفر عن اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحفظ حقوق الدول الثلاث ويحقق مصالحهم المشتركة، معرباً عن تطلع مصر إلى العمل مع الدول والأطراف المعنية لإيجاد حل لهذه الأزمة والتوصل لاتفاق، بما يحافظ على أمن واستقرار المنطقة.


ونوه حافظ، بأن اللقاء تناول كذلك العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث شدد وزير الخارجية على عمق العلاقات المصرية الكينية، مثمناً الإرادة السياسية القائمة لدى الجانبين لتطويرها واستغلال ما تشهده حالياً من زخم.


وأكد شكري في هذا الإطار اهتمام مصر بدعم المشروعات التنموية في كينيا في المجالات التي تمثل أولوية لدى الجانب الكيني، فضلاً عن الإعراب عن حرص الجانب المصري على دعم الأشقاء في كينيا في شتى المجالات.



وفي سياق متصل، أوضح وزير الخارجية المصري لرئيس جزر القمر عثمان غزالي تطلع القاهرة إلى العمل مع مختلف الدول والأطراف المعنية بهدف التوصل إلى حل لقضية سد النهضة الإثيوبي على نحو يحول دون المساس بالأمن والاستقرار الإقليمي.


وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، جاء ذلك خلال لقاء شكري مع رئيس جزر القمر لإطلاعه على أهم ما دار في اجتماعات كينشاسا، حيث أبرز الإرادة السياسية الصادقة التي تحلت بها مصر خلال الاجتماعات للعمل على إطلاق مسار تفاوضي جاد يسفر عن اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، يحفظ حقوق ومصالح الدول الثلاث.


وأضاف المتحدث أن الوزير المصري قام خلال اللقاء بتسليم رسالة من السيسي لرئيس دولة جزر القمر، والتي تتمتع حالياً بعضوية هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي، حيث تناولت الرسالة الوضع الحالي لمفاوضات سد النهضة واستعراض الموقف المصري في هذا الصدد.


يذكر أن الجولة الأفريقية للوزير المصري تشمل كينيا وجزر القُمُر وجنوب أفريقيا والكونغو الديمقراطية والسنغال وتونس.


وترفض إثيوبيا إبرام اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل السد، وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمس (الأحد)، أن الملء الثاني لسد النهضة سوف يتم في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) المقبلين.


مصر سد النهضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة