«مدبر» هجوم نطنز غادر إيران جواً

«مدبر» هجوم نطنز غادر إيران جواً

موقع الإنتربول لم يظهر نتائج عن طلب طهران لملاحقته
الاثنين - 7 شهر رمضان 1442 هـ - 19 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15483]
صورة المتهم بالوقوف وراء انفجار منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وزعم التلفزيون الإيراني أنه ملاحق من الإنتربول أول من أمس (أ.ب)

أعلنت إيران أن «مدبر» الهجوم الذي استهدف المنشأة الرئيسية لتخصيب اليورانيوم في مدينة نطنز، «غادر البلاد عبر حدودها الجوية»، فيما أفادت صحيفة مقربة من «المرشد» أن إيران تحاول إعادته عبر الشرطة الدولية (الإنتربول)، بينما لم تظهر أي مؤشرات على موقع «الإنتربول» بوجود طلب إيراني لملاحقة المتهم.
ونقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» عن رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، النائب إبراهيم عزيزي أن المتهم في حادث تفجير نطنز «هرب عبر الحدود الجوية» من البلاد. وأضاف أنه «من المؤكد سيدفع ثمنا باهظا».
ولم يكشف النائب عن الوجهة التي غادر إليها المتهم أو خطوط الطيران، مضيفا أن بلاده تتعاون مع الشرطة الدولية «الإنتربول» لإعادة المتهم إلى البلاد.
وكان التلفزيون الإيراني، قد بث أول من أمس، في نشرة أخبار منتصف اليوم، تقريرا يكشف عن هوية من وصفته السلطات الإيرانية بـ«مدبر التخريب» في منشأة نطنز الأسبوع الماضي. وبحسب التقرير فإن الشخص اسمه رضا كريمي، موضحا أن وزارة الاستخبارات توصلت إلى أنه ضالع في عملية «تخريب» طالت المنشأة في 11 أبريل (نيسان)، واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف خلفها.
وأوضح التلفزيون أن المشتبه به «فر من البلاد قبل الحادث»، وأن «الإجراءات القانونية لتوقيفه وإعادته إلى البلاد جارية حاليا»، من دون تقديم تفاصيل عن دوره في المنشأة. كذلك، لم تصدر وزارة الاستخبارات بيانا رسميا عن هذه المسألة.
وأظهر التلفزيون الإيراني، صالة لأجهزة الطرد المركزي بينما كان أحد الخبراء يتحدث عن تشغيل الأجهزة واستبدال الأجهزة المتضررة دون أن تظهر أجزاء تضررت جراء الهجوم.
وكانت تقارير إيرانية قد أكدت انهيار أقسام في المنشأة، عندما نشرت الأسبوع الماضي، صورا من المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بينما كان ممددا على سرير في المستشفى بعد إصابته بجروح في الرأس وكسر في الكاحل، على إثر سقوطه من سقف منهار يبلغ سبعة أمتار.
أفادت وكالة الصحافة الفرنسية، نقلا عن صحيفة كيهان المقربة من مكتب «المرشد» الإيراني أن السلطات الإيرانية طلبت من الشرطة الدولية (إنتربول) المساعدة في توقيف شخص يشتبه بضلوعه في تفجير طال منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم.
وأفادت صحيفة كيهان أن «الأجهزة الاستخبارية والقضائية تسعى حاليا إلى توقيفه وإعادته إلى البلاد». وأضافت «هذا الشخص يبلغ من العمر 43 عاما (...) وبعد تحديد هويته، تم اتخاذ الإجراءات الضرورية عبر الإنتربول من أجل توقيفه وإعادته».
وحتى بعد ظهر الأحد بتوقيت طهران، كان البحث عن اسم رضا كريمي على الموقع الإلكتروني للإنتربول (ومقرها مدينة ليون الفرنسية)، لا يظهر أي نتيجة.
ونوهت الوكالة الفرنسية أن الإنتربول لم تؤكد أو تنفي تلقي طلب من الجمهورية الإسلامية بهذا الشأن. وأكدت المنظمة أنها «لا تعلق على حالات محددة أو أفراد سوى في ظروف خاصة وبموافقة الدولة العضو المعنية».
وكانت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، قد أعلنت على لسان كمالوندي، أن «انفجارا صغيرا» طال المنشأة الواقعة وسط البلاد، وطال «مركز توزيع الكهرباء». ونوه المتحدث أن الانفجار لم يؤد إلى إصابة أحد بجروح، وأنه في الإمكان «إصلاح القطاعات المتضررة سريعا».
وحمل المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إسرائيل مسؤولية الاعتداء، ملمحا إلى أنه أدى إلى إلحاق أضرار بأجهزة طرد مركزي.
وتعهدت إيران على لسان خطيب زاده بـ«الانتقام (...) في الوقت والمكان» المناسبين من هذا الهجوم. واتهم المتحدث إسرائيل بشكل غير مباشر، بالعمل على إفشال المحادثات الجارية في فيينا بين إيران والقوى الكبرى، لمحاولة إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الدولي المبرم العام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني ورفع العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران منذ انسحابها من هذا الاتفاق العام 2018.
على خلاف رواية الحكومة، قال نائبان، أحدهما رئيس لجنة الطاقة، في البرلمان الإيراني إن الانفجار ألحق أضرارا جسيمة في شبكة توزيع الكهرباء وإن بلادهما خسرت آلافا من أجهزة الطرد المركزي. وأشار أحد النائبين إلى تهريب المتفجرات ضمن قطعة أرسلت قبل سنوات إلى الخارج، في تأكيد ضمني لتقارير إسرائيلية عن طبيعة التفجير الذي استهدف الموقع.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة