مصر واليونان تؤكدان «الشراكة الراسخة» وتعزيز التعاون

مصر واليونان تؤكدان «الشراكة الراسخة» وتعزيز التعاون

الاثنين - 7 شهر رمضان 1442 هـ - 19 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15483]
وزير الخارجية المصري (يمين) ونظيره اليوناني في القاهرة أمس (صفحة الخارجية المصرية على «فيسبوك»)

في زيارة هي الثانية من نوعها للقاهرة خلال أقل من شهرين، بحث وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، أمس، مع نظيره المصري، سامح شكري، العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكدين على أهمية «الشراكة الاستراتيجية في منطقة جنوب المتوسط والشرق الأوسط».
وتأتي مباحثات ديندياس في القاهرة، بعد أيام من اجتماعه مع نظرائه في قبرص وإسرائيل والمستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات، أنور قرقاش، في قبرص بهدف «توثيق التعاون، والعمل في مجالات الطاقة، والصحة، وإدارة الأزمات، ومكافحة الإرهاب»، وتأسيس «منتدى إقليمي للأمن»، ودعوا «كل دول المنطقة» للانضمام إليهم.
ووفق بيان للخارجية المصرية، أمس، فإن الوزيرين «تناولا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تطويرها، انطلاقاً من أواصر الصداقة التاريخية التي تربط البلدين والتعاون والتنسيق المستمرين في مختلف أوجه العلاقات، كما تم تناول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك».
وذكر السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أن الوزيرين «عبّرا عن تقديرهما لـ(الشراكة الراسخة) بين البلدين، وأهمية مواصلة تعزيز العلاقات؛ حيث تم التأكيد على التطلُع لتدعيم أواصر التعاون في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية كافة بين الدولتين والشعبين الصديقين».
وتنخرط مصر واليونان بالإضافة على قبرص في آلية تعاون ثلاثية رفيعة المستوى تحظى بمشاركة ودعم من قادة البلدان الثلاثة التي تستضيف قمماً ثلاثية دورية ضمن نفس الإطار، كما أسس البلدان مع دول أخرى «منتدى غاز شرق المتوسط»، الذي بدأ في سبتمبر (أيلول) الماضي، العمل رسمياً بصفته «منظمة إقليمية» مقرها القاهرة.
وبحسب الخارجية المصرية، فإن الوزيرين أعربا، أمس، عن «التقدير لاستمرار تبادل التأييد بين البلدين في المحافل الدولية، وأهمية مصر شريكاً استراتيجياً لليونان وللاتحاد الأوروبي في منطقة جنوب المتوسط والشرق الأوسط». كما تم التطرق أيضاً إلى أهمية بحث سبل الاستفادة المتبادلة من تجارب البلدين على صعيد مواجهة انتشار فيروس كورونا، والتخفيف من تداعياته الاجتماعية والاقتصادية.
وأضاف حافظ أن اللقاء تناول الأوضاع في منطقة شرق المتوسط؛ كما استعرض الوزير شكري مجمل التطورات الإقليمية الجارية والرؤية المصرية حول سبل حلحلة الأزمات المختلفة في سائر المنطقة، والجهود الرامية لتهيئة المناخ الملائم لإحلال الأمن والاستقرار، ودعم الوصول إلى تسوية شاملة للأزمة في ليبيا. كما أطلع الوزير شكري نظيره اليوناني على آخر مستجدات ملف سد النهضة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة