كاسترو يدعو إلى «حوار قائم على الاحترام» مع واشنطن

كاسترو يدعو إلى «حوار قائم على الاحترام» مع واشنطن

الأحد - 6 شهر رمضان 1442 هـ - 18 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15482]
كاسترو في المؤتمر الذي يتعين عليه في ختامه التنازل عن منصب السكرتير الأول للحزب الشيوعي (رويترز)

في الوقت الذي ندد راؤول كاسترو، في آخر خطاب له على رأس الحزب الحاكم في كوبا، بما سمّاه «الحرب الاقتصادية»، التي تشنّها واشنطن ضد بلاده، دعا السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي إلى «حوار قائم على الاحترام». وقال كاسترو أمام مؤتمر الحزب الذي افتتح الجمعة: «أؤكد أمام مؤتمر الحزب، الرغبة في حوار قائم على الاحترام، شكل جديد من العلاقات مع الولايات المتحدة، على ألا تتخلى كوبا عن مبادئ الثورة والاشتراكية». وأضاف أن «الهدف من الإجراءات (الأميركية) تشديد الحصار الاقتصادي» على كوبا، «بغية خنق البلاد وإحداث انفجار اجتماعي». وافتُتح الجمعة في كوبا مؤتمر الحزب الشيوعي الذي يستمر أربعة أيام، والذي يشكل هذا العام حدثاً تاريخياً، إذ سيضع حداً لستة عقود من حكم الأخوين كاسترو اللذين حل محلهما الآن جيل جديد. وعقب انفراج تاريخي بين عامي 2014 و2016، توترت العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة مجدداً في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي شددت إدارته الحصار المفروض على البلاد منذ عام 1962. من جهته، لم يعلن بايدن الذي تعهد خلال حملته الانتخابية برفع بعض من القيود المفروضة على كوبا، منذ توليه سدة الرئاسة، أي تدبير على صلة بالجزيرة. ولاقى راؤول كاسترو الذي كان يرتدي الزي العسكري، ترحيباً حاراً لدى وصوله إلى المؤتمر الذي سيتعين عليه في ختامه التنازل عن منصب السكرتير الأول للحزب الشيوعي إلى الرئيس ميغيل دياز كانيل، المدني البالغ 60 عاماً.

ويعقد الاجتماع المغلق بعد ستين عاماً تماماً من اليوم التالي لإعلان فيدل كاسترو الطابع الاشتراكي للثورة، الذي «لا عودة فيه» منذ تبني الدستور الجديد في العام 2019. وقال كاسترو: «فيما يتعلق بي، تنتهي مهمتي بصفتي سكرتيراً أولاً للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، وأنا راضٍ عن أداء دوري ولدي ثقة بمستقبل الوطن».

وسيكون دياز - كانيل الذي تولى رئاسة البلاد منذ 2018 أول مدني يقود الحزب أيضاً، الذي أمضى فيه كل مسيرته السياسية.

وجاء في تغريدة أطلقها دياز - كانيل «إنه مؤتمر الاستمرارية»، مشدداً على أن الخطوط التوجيهية لأحد آخر خمسة بلدان شيوعية في العالم، لن تتغير.

رغم الطابع الملح للإصلاحات الاقتصادية التي تحتاج إليها البلاد الغارقة في أزمة كبرى جراء العقوبات الأميركية والجائحة، فإن عقيدة الحزب الأوحد ستبقى مصانة. وقال الرجل الثاني في الحزب خوسيه رامون ماتشادو فنتورا البالغ 90 عاماً، في افتتاح المؤتمر، كما اقتبست منه الصحافة الفرنسية، إن «الحزب ضمانة الوحدة الوطنية»، معرباً عن قناعته بـ«البقاء أوفياء لإرث شهدائنا على خطى فيدل وراؤول». قال رامون بلاندي، الناشط الشيوعي البالغ 84 عاماً، إن «راؤول لن يكون على رأس الحزب بعد الآن، لكن في حال وجود مشكلة سيكون راؤول موجوداً، فهو ما زال حياً».

في شوارع هافانا الخالية من السياح بسبب الوباء، يبدو الكوبيون مشغولين بمسائل مختلفة؛ منها نقص المواد الغذائية والانتظار في طوابير طويلة أمام المتاجر والتضخم الهائل الناجم عن توحيد العملتين المحليتين أخيراً.

وقالت ماريا مارتينيز، وهي متقاعدة تبلغ 68 عاماً: «آمل أن يتحسن الوضع مع عقد المؤتمر لأن الأسعار أصبحت مرتفعة جداً»، مؤكدة أنه «تمت زيادة الرواتب (...) لكن ذلك لا يكفي».

في الأشهر الأخيرة، شهدت كوبا نقمة اجتماعية غير مسبوقة، مدفوعة بوصول شبكة الجيل الثالث (3 جي) للاتصالات مؤخراً إلى الهواتف المحمولة، إضافة إلى مظاهرات لشرائح عدة من المجتمع المدني. واعتبر الكاتب الشهير ليوناردو بادورا، في مقالة نشرها موقع «نويفا سوسييداد»، أن «خروج راؤول كاسترو من المشهد السياسي هو – منطقياً - تحول تاريخي»، معتبراً أن هذا التحول قد لا يكون ملموساً على الفور. وتابع: «لكن الناس بحاجة إلى ما هو أكثر من ذلك»، مضيفاً أن الكوبيين يريدون «حياة أفضل. أعتقد أنهم يستحقون ذلك بعد تضحياتهم الكثيرة».

- «سي آي إيه» أرادت اغتيال راؤول كاسترو في 1960

> كشفت وثائق رفعت السرية عنها، الجمعة، أن أقدم محاولة معروفة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) الأميركية لاغتيال أحد قادة الثورة الكوبية، تعود إلى ،1960 عندما عرض عميل لها عشرة آلاف دولار على طيار من أجل «ترتيب حادث» في طريق عودة راؤول كاسترو من براغ إلى هافانا. وتفيد الوثائق التي نشرها أرشيف الأمن القومي في واشنطن، كما جاء في تقرير الصحافة الفرنسية، بأن الطيار الذي يدعى خوسيه راؤول مارتينيز الذي جنّدته وكالة الاستخبارات المركزية، طلب في المقابل أن تتكفل الولايات المتحدة بالتعليم الجامعي لنجليه إذا مات أثناء العملية.

لكن بعدما أقلع مارتينيز إلى براغ، تلقى مكتب «سي آي إيه» في هافانا أمراً بإلغاء المهمة من دون أن يتمكن من الاتصال بالطيار. وعند عودته، أشار الطيار إلى أنه «لم يتمكن من ترتيب الحادث الذي تم البحث فيه». وقال المحلل في أرشيف الأمن القومي بيتر كورنبلو لوكالة الصحافة الفرنسية إن «هذه الوثائق تذكرنا بفصل مظلم ومشؤوم في العمليات الأميركية ضد الثورة الكوبية». وأضاف: «مع اقتراب نهاية حقبة كاسترو رسمياً، لدى السياسيين الأميركيين فرصة للتخلي عن هذا الماضي والمشاركة في مستقبل كوبا ما بعد كاسترو».

وتحدى فيدل كاسترو الذي تولى السلطة في 1959 أحد عشر رئيساً أميركياً، ونجا من العديد من المؤامرات لاغتياله، وكذلك من محاولة فاشلة لإنزال كوبيين في المنفى مدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية في خليج الخنازير في جنوب الجزيرة في أبريل (نيسان) 1961.


كوبا كوبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة