رئيس الموساد الأسبق يدعو لمفاوضات مباشرة مع «حماس»

رئيس الموساد الأسبق يدعو لمفاوضات مباشرة مع «حماس»

السبت - 5 شهر رمضان 1442 هـ - 17 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15481]

دعا الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد) اللواء أفرايم هليفي، الحكومة الإسرائيلية إلى الدخول في مفاوضات سياسية مباشرة مع حركة «حماس» والكف عن التفاوض الحالي عبر الوسطاء.
وقال هليفي في مقابلتين صحافيتين لمناسبة ذكرى تأسيس إسرائيل، لصحيفة «جروزليم بوست» الصادرة باللغة الإنجليزية في القدس الغربية وصحيفة «هآرتس» الصادرة بالعبرية من تل أبيب، إنه يعتقد أن التعامل مع «حماس» منذ عشرين سنة حتى اليوم يتم بطريقة خاطئة. وأنه كان يدعو إلى مفاوضتها طيلة هذا الوقت و«لم أغيّر آرائي حتى يومنا هذا». وأوضح: «هناك فائدة من إجراء حوار من أجل التأثير والفهم بشكل أفضل والتجهيز بشكل أفضل بالبيانات الضرورية اللازمة لمواجهتهم، كانت وجهة نظري وجهة نظر الأقلية على مر السنين، لكنّ عدداً من المسؤولين في جهاز الأمن العام يتبنون هذه الآراء منذ ذلك الحين، وينبغي على القيادة السياسية إدراك ذلك».
وقال هليفي إن التعامل مع «حماس» اليوم مثير للخزي: «نحن لا نتفاوض معهم مباشرة لكننا نعطيهم الكثير من دون مقابل. المنحة الأولى الأكبر عندما انسحبنا من قطاع غزة عام 2005، من دون تنسيق مع أحد. كلمة (انسحاب) لا تحظى بشعبية كبيرة في بعض الأوساط في إسرائيل، لكنّ هذا ما فعلناه. كان غير مشروط ولم يكن نتيجة أي مفاوضات مع (حماس) أو السلطة الفلسطينية. لقد غادرنا من جانب واحد، وفلتت الأمور هناك وسيطرت (حماس) على القطاع. لهذا السبب، لم يكن لدينا سبب للتفاوض معهم. وكان هذا الانسحاب هدية لهم. وأنا أعتقد أن إعطاء (حماس) شيئاً مقابل لا شيء قد أدى إلى نتيجة وهي أننا نعترف بهم حاكمين على غزة من دون أن يضطروا لدفع ثمن».
وأضاف هليفي، الذي كان قد سُرِّح من خدمته في الموساد سنة 2002، إن «إسرائيل امتنعت عبر السنين عن الدخول في مواجهة حربية حقيقية مع (حماس) مع أنها كانت قد صرّحت بأنها ستدمّرها وتمسحها عن وجه الأرض. خفنا من أن نصبح مسؤولين عن 2.5 مليون فلسطيني آخرين. المسألة مع (حماس) هي هل نواصل التفاوض معهم بالطريقة التي نتفاوض بها الآن، من خلال أطراف ثالثة، أم نتفاوض مباشرة؟ إذا كان لديك طرف ثالث، فهناك دائماً ثمن سياسي أو أمني، لا تحصل على شيء مقابل لا شيء».
ورفض هليفي القول إن هناك مشكلة سياسية بين إسرائيل و«حماس» بصورة مبدئية، وقال: «(حماس) لا تعترف بحق إسرائيل في الوجود، لكن في عدد من المناقشات مع أطراف ثالثة، أعلن قادتها أنهم على استعداد لقبول حدود عام 1967 كدولة فلسطينية مؤقتة. وهذا يعني، عملياً، أنهم قبلوا أن تكون حدود عام 1967 هي أيضاً حدود إسرائيل. هذا تعبير ملطف اعتمدوه لأنه مهم بالنسبة لهم سياسياً. وأولئك الذين يتبجحون عندنا بأن (حماس) غير مقبولة كشريك نتحدث معه، يجعلون (حماس) تحصل على ما تحتاج إليه من دون الحاجة إلى دفع الكثير».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة