37 محاولة استهداف حوثية للسعودية منذ إعلانها المبادرة

37 محاولة استهداف حوثية للسعودية منذ إعلانها المبادرة

وسط جهود إقليمية ودولية مستمرة لوقف الصراع في اليمن
الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15480]

أكثر من 37 طائرة مفخخة وصاروخ باليستي أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران باتجاه المدن والمنشآت المدنية السعودية منذ إعلان المملكة مبادرتها لإنهاء الحرب في اليمن في 23 مارس (آذار) الماضي.
التصعيد الحوثي باتجاه السعودية، رافقه استمرار الهجوم على مدينة مأرب واستهداف المدنيين ومخيمات النازحين بقذائف المدفعية والصواريخ الباليستية، الأمر الذي فاقم الأزمة الإنسانية المتدهورة في البلاد.
ورغم ترحيب المجتمع الدولي والإقليمي بالمبادرة السعودية فإن الميليشيات الحوثية تجاهلت كل دعوات السلام الصادرة وواصلت عملياتها العسكرية وحشد عناصرها في مختلف الجبهات، سعياً لاستمرار الحرب ومعاناة اليمنيين.
وكان آخر استهداف للمدن السعودية قامت به الميليشيات الحوثية أمس بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن عن اعتراض قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي وتدمير 4 مسيرات حوثية مفخخة و5 صواريخ باليستية، استهدفت مدينة جازان (جنوب السعودية).
وقبل أيام وتحديداً في 12 أبريل (نيسان) 2021 اعترضت الدفاعات الجوية السعودية ودمرت صاروخا باليستيا وثلاث طائرات من دون طيار مفخخة في هجوم استهدفت من خلاله الميليشيات الحوثية مواقع مدنية في المدينة نفسها جازان.
وكان أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية اليمني دعا إلى ممارسة ضغوط دولية أكبر لحمل الجماعة على وقف التصعيد والرضوخ للسلام.
ويعمل المبعوثان الأممي مارتن غريفيث، والأميركي تيم ليندركينغ على إجراء مشاورات مكثفة مع مختلف الأطراف اليمنية والإقليمية والدولية، لبلورة خطة سلام محتملة، في ظل تعنت حوثي وإيراني لكل هذه الجهود حتى الآن.
وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن في 11 أبريل 2021، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي و6 طائرات من دون طيار مفخخة أطلقتها ‏ميليشيا الحوثي تجاه السعودية.
وفي 9 أبريل 2021 دمرت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، صاروخاً باليستياً وطائرة من دون طيار «مفخخة» أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية تجاه جازان وخميس مشيط.
ووصف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، المحاولات العدائية من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بـ«جرائم حرب».
في الأول من أبريل (نسيان) الحالي، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرتين دون طيار مفخختين أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية تجاه خميس مشيط. وقبل يومين، تم اعتراض وتدمير مسيرتين مفخختين أطلقتهما ميليشيا الحوثي، في محاولة لاستهداف مدنيين في السعودية.
كما أعلن التحالف في 30 مارس اعتراض «مسيرتين» مفخختين أطلقتهما الميليشيا الحوثية «بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية» في السعودية.
إلى جانب تدمير زورقين مفخخين يتبعان لميليشيات الحوثي، وذلك قبل تنفيذ ‏عملية هجوم وشيك من الحديدة، واعتراض وتدمير مسيرتين مفخختين أطلقتا تجاه المنطقة الجنوبية في السعودية. وذلك في 28 مارس (آذار) الماضي.
العمليات العدائية الحوثية تجاه السعودية لم تتوقف، حيث أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن في 26 مارس عن اعتراض وتدمير 6 طائرات مسيّرة مفخخة، أطلقها الحوثيون لاستهداف المملكة، فيما سقط صاروخ باليستي أطلق من صنعاء على محافظة الجوف اليمنية.
وقال التحالف حينها إن الميليشيا الإرهابية حاولت استهداف جامعتي جازان ونجران، مندداً بالمحاولات الحوثية العدائية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين. وأعلن التحالف استهداف مخازن تحتوي مدرعات وأسلحة في حجة باليمن، كما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون تجاه نجران.


السعودية السعودية صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة