مدرعات أميركية تتفقد نقاط التماس مع القوات الروسية في الحسكة

مدرعات أميركية تتفقد نقاط التماس مع القوات الروسية في الحسكة

الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15480]
دورية أميركية أمس في بلدة تل تمر التي ينتشر فيها الجيش الروسي وقوات النظام (الشرق الأوسط)

انتشرت قوة من الجيش الأميركي، أمس، في بلدة تل تمر التابعة لريف محافظة الحسكة، التي تتقاسمها «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، والشرطة العسكرية الروسية، وقوات النظام السوري، في وقت كشف فيه مسؤول بارز من الإدارة الذاتية عن اتصالات مع القاعدة الروسية «حميميم»، بعد إعلان الجيش الروسي انسحاب قواته من نقاطها العسكرية بريف محافظة حلب.
وتألفت الدورية الأميركية من 6 مدرعات عسكرية وعشرات الجنود، وجابت قرى وبلدات ومداخل ومخارج البلدة، وتفقدت نقاط التماس الفاصلة بين الجهات المتحاربة، وتمركزت أكثر من ساعتين في مركز تل تمر، ثم عادت إلى قاعدتها العسكرية في قرية «تل بيدر» الواقعة على الطريق الدولي السريع، وتبعد نحو 20 كيلومتراً من جهة الشرق.
وشاهد موفد جريدة «الشرق الأوسط» الدورية الأميركية، تتجول داخل تل تمر، وتحدث الجنود إلى أهالي المنطقة والأطفال الذين كانوا في المكان، حيث باتت هذه البلدة منقسمة السيطرة بعد عملية «نبع السلام» التركية نهاية 2019، إذ تلتقي على أرضها ثلاثة جيوش دولية وإقليمية، وثلاث قوات عسكرية محلية متصارعة.
وتشهد هذه المناطق مناوشات عسكرية مستمرة بين «قسد» وفصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا، وتعرضت مواقع تمركز القوات الروسية ومواقع الجيش النظامي في بلدتي تل تمر وأبو راسين، لنيران هجمات الجيش التركي عدة مرات خلال العام الجاري.
إلى ذلك، قال نائب الرئاسة التنفيذية للإدارة الذاتية، بدران جيا كورد، إن الإدارة أجرت سلسلة اتصالات مع القاعدة الروسية حميميم والعاصمة موسكو، بعد إعلان الشرطة العسكرية الروسية انسحابها من الكثير من نقاطها العسكرية بريف محافظة حلب. ولفت إلى أن التحركات الروسية في محافظات حلب والرقة والحسكة، تسعى للحصول على تنازلات من الإدارة الذاتية شرقي الفرات، عبر ممارسة الضغوط، لافتاً إلى أن «الابتزاز لا يمكن أن يكون وسيلة للحل، فالمشاكل القائمة تحل عبر الحوار».
وحذّر القيادي الكردي من إبرام اتفاق بين موسكو وأنقرة، يقضي بتسليم بعض المناطق للجيش التركي في ريف حلب الشمالي، وقال: «إذا كان هناك شيء من هذا القبيل بالفعل، فإن ذلك لن يخدم الشعب السوري ولن يخدم عملية الاستقرار والحل، لكن سيتسبب بتهجير مئات الآلاف من المدنيين». وذكر أن مناطق الشهباء تؤوي ما يزيد على 250 ألف مدني مهجر يتحدرون من بلدة عفرين الكردية التي سيطر عليها الجيش التركي وفصائل موالية بداية 2018، محذراً من أنه «إذا حدث هجوم آخر فإنه سيخلف كارثة إنسانية».
وتحدث جيا كورد عن خلافات بين الجيش الأميركي ونظيره الروسي بسبب آلية الدوريات العسكرية التي تنتشر في المنطقة، وقال إن «القوات الروسية تعزز وجودها وتوسيع رقعة انتشارها في المنطقة، منوها بأن القوات الروسية تتحرك «بشكل غير منسق، آملين منها أن تتحرك وفق الآليات والقواعد المشتركة».
على المستوى السياسي، عقد نائب المبعوث الأميركي الخاص بالملف السوري ديفيد براونشتاين، اجتماعاً في مدينة القامشلي مع رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية، عبد الكريم عمر، لبحث إمكانية إشراك ممثلين من الإدارة في العملية السياسية. وصرح عمر بأن الاجتماع «ناقش الوضع العام بسوريا والوضع الخاص في مناطق الإدارة الذاتية، وكيفية مشاركة ممثلي الإدارة بالعملية السياسية».
ونقل المبعوث الأميركي التزام بلاده بتنفيذ أي اتفاق سياسي بين أحزاب «الوحدة الوطنية الكردية» التي يقودها «حزب الاتحاد الديمقراطي»، وأحزاب «المجلس الوطني الكردي». وكان المبعوث الأميركي قد عقد اجتماعاً مع قادة المجلس الكردي في 10 من الشهر الحالي. ونقل عضو الهيئة الرئاسية للمجلس، فيصل يوسف، أنهم طلبوا من المسؤول الأميركي ضمانات قبل استئناف المحادثات الكردية، وأنه «يجب تقديم ضمانات بعدم تكرار ما حصل من انتهاكات، تمثلت في حرق بعض مقرات المجلس واعتقالات ضد الأنصار، ووقف تصريحات وحملات التخوين من الطرف الآخر»، وشدد على أن المجلس أكد التزامه بإنجاح المحادثات بعد حل القضايا الخلافية مع الطرف الكردي المقابل.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة