لوحات «القاهرة الساحرة» تتجاوز الأماكن السياحية الشهيرة

لوحات «القاهرة الساحرة» تتجاوز الأماكن السياحية الشهيرة

جمال مليكة يُبرز الأسواق والمواصلات الشعبية في معرضه
الأربعاء - 2 شهر رمضان 1442 هـ - 14 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15478]

أحد الانتقادات المكررة التي تُوجه دائماً إلى التشكيليين المصريين المهاجرين للغرب أو المقيمين في أوروبا بشكل شبه دائم، هو خضوعهم لصورة نمطية يريدها الآخر عن الشرق عموماً، ومصر بشكل خاص حيث الليل والسهرات الراقصة والنساء المتواريات وراء النوافذ، ويرى نقاد تشكيليون أن هذه الصورة فضلاً عن سذاجتها ومجافاتها للواقع في سياقه الأشمل، فإنها تنبع من ماضٍ استعماري عنوانه الاستشراق الذي رفض أن يرى في العالم العربي سوى حكايات الجواري والحرملك، من هنا تنبع أهمية معرض مليكة الجديد «القاهرة الساحرة» المُقام بغاليري «كحيلة» بحي المهندسين بالجيزة (غرب القاهرة).

على الرّغم من دراسة مليكة وإقامته في إيطاليا، فقد قرر التمرد على تلك الموضوعات التي تستهوي العين السياحية العابرة عادةً، والتي كان يمكن تبريرها بعنوان وفكرة المعرض نفسه، كونه يعزف على وتر الدهشة لدى زائري عاصمة عريقة مبهرة مثل القاهرة. فاجأ مليكة جمهوره هذه المرة بالتسلل إلى مناطق جديدة في الجمال الخفيّ للعاصمة المصرية، بعيداً عن المزارات الشهيرة المعتادة، حتى لا تتحول لوحاته إلى بطاقة بريدية. اقتحم بعين الفنان الحساسة مواقف عشوائية للمواصلات في المناطق النائية أو الريفية. تحوّلت وسيلة نقل شعبية مثل «التوك توك» على يديه من إزعاج يسهم بالتلوث السمعي إلى قطعة من الجمال الآسر تحظى بحضور هادئ وألوان دافئة تبعث على التأمل. الباعة في الأسواق الشعبية بعرباتهم الخشبية تحوّلوا إلى نقاط مضيئة وسط غروب قادم وتحت سماء ملبّدة بالرمادي الداكن، فيما يبدو السائرون في أزقّة وطرقات القاهرة الفاطمية مثل «كائن لا تُحتمل خفته»، على حد تعبير الروائي التشيكي ميلان كونديرا في روايته الشهيرة التي تحمل هذا الاسم.

ويشدد جمال مليكة على عدم انتمائه لمدرسة فنية رغم دراسته في أعرق أكاديميات العالم، لكنه ألزم نفسه منذ خطواته الأولى على طريق الفن بعدم السير وراء «الموضات» الرائجة أو الاتجاهات السهلة السريعة مهما بدت شديدة البريق، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أنه «مصري حتى النخاع يحمل مهمة محددة هي اكتشاف الجمال الخفيّ في الحياة المصرية وتقديمه للعالم أجمع، بعدما ساعد على ذلك نشأته في مدينة بني مزار بصعيد مصر، حيث كنوز الطبيعة وعبق التاريخ الممتد حتى قدماء المصريين».

ربما كان هذا هو السبب في حضور النيل ودرجات الأزرق بمياهه حيث ترسو عدة زوارق بيضاء في وداعة كأنّها طيور تنعم السكينة، بينما تبدو مساحات الأخضر المتمثلة في النخيل والشجيرات والأعشاب مثل أنشودة بهية تغسل العين والقلب معاً، لكن يظل السؤال الذي يفرض نفسه بقوة: ألم يخشَ الفنان من تجسيد مفردات الحياة الشعبية، لا سيما عبر وسيلة نقل مثيرة للجدل مثل «التوك توك»؟ يجيب قائلاً: الفن ليس كتالوغاً أو مواصفات قياسية متعارفاً عليها، وإحدى وظائف الفن الأساسية هي اكتشاف الجمال الخفيّ داخل ما قد يبدو لنا ظاهرياً أنه محض قُبح، وهذا ما فعلته مع (التوك توك) الذي قد ينظر البعض إليه شذراً متناسين أنه وسيلة مهمة لأهالي المناطق النائية كما يحتوي مثل أي مفردة من مفردات الحياة على جماله الداخلي الخاص وما على الفنان سوى أن ينظر جيداً».

ويضيف مليكة: «لم أستخدم الفرشاة في هذا المعرض إطلاقاً مكتفياً بضربات السكين في تعاملها مع خامة الزيت بألوانها شديدة الجاذبية والتحريض، التي تتطلب مهارة خاصة من أجل توظيفها والسيطرة عليها».

شارك مليكة في العشرات من المعارض الجماعية فضلاً عن معارضه الخاصة التي كرّست اسمه كواحد من أهم فناني جيل الثمانينات، كما ارتبطت تجربته منذ البواكير الأولى بإيطاليا لا سيما ميلانو التي أقام بها أول معارضه الخاصة، وفيها حصل على أول جائزة عام 1978، كما حصل من جامعتها على شهادتي دكتوراه في كل من التصوير ورسم المشاهد المسرحية والوسائط المتعددة.


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة