هل يمكن أن تساعد الإصابة بكورونا مرضى السرطان على التعافي؟

هل يمكن أن تساعد الإصابة بكورونا مرضى السرطان على التعافي؟

الثلاثاء - 1 شهر رمضان 1442 هـ - 13 أبريل 2021 مـ
مريضة تخضع لعلاج السرطان في مستشفى بواشنطن (أرشيف - رويترز)

قال بعض الباحثين إن الإصابة بفيروس كورونا المستجد يمكن أن تساعد مرضى السرطان على التعافي من المرض الخبيث، وهو ما حدث مع 3 مصابين بالمرض الخبيث.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد كانت الحالة الأولى لرجل بريطاني يبلغ من العمر 61 عاما، تم تشخيص إصابته بنوع من سرطان الدم يدعى ليمفوما هودجكين، قبل أسابيع من مرضه بكورونا.

وبعد انتقال الفيروس إليه، أصيب المريض بالتهاب رئوي وتم نقله إلى المستشفى، حيث تم وضعه على جهاز تنفس صناعي لعدة أيام.

وبقي الرجل في المستشفى لمدة 11 يومًا، قبل أن يتعافى تماما ويعود إلى المنزل.

وبعد بضعة أسابيع، كشف الفحص بالأشعة المقطعية للتحقق من السرطان أنه قد اختفى من جسمه تماما، الأمر الذي حير الأطباء.

وكان الاستنتاج الذي توصل إليه أطباؤه مذهلا وغير عادي، حيث أشاروا إلى أن فيروس كورونا ساعد في تدمير السرطان بجسم الرجل عن طريق تنشيط جهاز المناعة لديه بما يكفي ليس فقط للتخلص من الفيروس ولكن لمهاجمة الخلايا الخبيثة وتدميرها أيضًا.

وقالت الدكتورة سارة شالونر، إحدى الأطباء الذين كانوا يعالجون الرجل من السرطان في مستشفى رويال كورنوال: «نعتقد أن كورونا تسبب في استجابة مناعية مضادة للورم».

وأضافت شالونر: «لقد استنتجنا أن الخلايا المكافحة للعدوى، المسماة بالخلايا التائية، التي أطلقها الجهاز المناعي على نطاق واسع لمحاولة التخلص من فيروس كورونا، هاجمت أيضًا الخلايا السرطانية حيث لاحظت أنها خلايا غريبة على الجسم».

وتبدو فكرة أن أحد أخطر الفيروسات التي شهدها العالم على الإطلاق قد ينقذ بعض الأرواح - لا أن يقضي عليها - غير منطقية للكثيرين.

لكن حالة هذا الرجل البريطاني ليست هي الأولى من نوعها.

ففي أغسطس (آب) الماضي، أبلغ أطباء في مستشفى كريمونا في إيطاليا عن حالة مشابهة لرجل يبلغ من العمر 20 عامًا كان مصابًا بسرطان الغدد الليمفاوية، ورغم خضوعه للعلاج لأشهر طويلة، فقد انتكس المريض عدة مرات وأصبح غير مستجيب للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

إلا أن الأطباء فوجئوا بأنه بعد إصابته بكورونا بأسابيع قليلة، أظهرت الفحوصات أن السرطان قد اختفى من جسده.

وتم الإبلاغ عن حالة ثالثة بميلانو الإيطالية، في فبراير (شباط) الماضي، لدى رجل يبلغ من العمر 60 عاما، حيث اختفت جميع علامات سرطان الغدد الليمفاوية لديه بعدما أصيب بكورونا.

ومع ذلك، حذر العديد من خبراء الصحة من قيام مرضى السرطان بتعريض أنفسهم عمدا لكورونا على أمل الشفاء من المرض الخبيث، مشيرين إلى أن حالات التعافي قد تكون نادرة وفردية، في حين أن إصابتهم بالفيروس يمكن أن تودي بحياتهم.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة