مصادر مخابراتية: إسرائيل تقف وراء حادث منشأة نطنز الإيرانية

مصادر مخابراتية: إسرائيل تقف وراء حادث منشأة نطنز الإيرانية

الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ
خلال تشغيل أجهزة الطرد المركزي المتقدمة الجديدة في منشأة نطنز النووية الإيرانية (إ.ب.أ)

نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مصادر مخابراتية لم تسمها، اليوم الأحد، قولها إن جهاز الموساد الإسرائيلي نفذ هجوماً إلكترونياً استهدف منشأة نطنز النووية الإيرانية.

ولم تذكر إذاعة «كان» الإسرائيلية جنسية مصادر المخابرات التي استندت إليها في تقريرها، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ونسب التلفزيون الحكومي الإيراني إلى علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قوله إن الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز النووية (الأحد) كان نتيجة عمل «إرهابي»، مضيفاً أن طهران تحتفظ لنفسها بالحق في اتخاذ إجراءات ضد الجناة.

وفي وقت سابق من اليوم ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قال إن مشكلة وقعت بشبكة توزيع الكهرباء بالمنشأة.

وقال المتحدث بهروز كمالوندي في وقت سابق إن «الحادث لم يوقع إصابات بشرية أو يتسبب في تلوث إشعاعي».

ووقع الحادث بعد يوم من تشغيل طهران أجهزة طرد مركزي متقدمة جديدة لتخصيب اليورانيوم بالموقع. ومنشأة نطنز، المقامة في الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، هي محور برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وفي يوليو (تموز) الماضي اندلع حريق في منشأة نطنز قالت الحكومة حينها إنه محاولة لتخريب البرنامج النووي للبلاد.

ويأتي الحادث في منشأة نطنز في وقت تحاول فيه طهران وواشنطن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى بعد أن انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب منه قبل ثلاث سنوات. وعاود ترمب فرض العقوبات التي سبق رفعها عن إيران، بل فرض المزيد من العقوبات عليها.

ورداً على العقوبات الأميركية، انتهكت إيران كثيراً من القيود التي فرضها الاتفاق. وأبدى البلدان مواقف متشددة في المحادثات غير المباشرة التي جرت في فيينا الأسبوع الماضي بشأن عودة الطرفين إلى الامتثال الكامل للاتفاق.


اسرائيل ايران أخبار إسرائيل أخبار إيران النووي الايراني سوريا و ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة