لبنانية تنجز مشروع ابنتها الفنانة التي لاقت حتفها في انفجار المرفأ

لبنانية تنجز مشروع ابنتها الفنانة التي لاقت حتفها في انفجار المرفأ

الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ
آني فارتيفاريان تقف بجانب عمل فني خاص بابنتها خلال فعاليات المعرض (رويترز)

«كل شخص هو مبدع إيمانه بنفسه»... كانت هذه الكلمات آخر عبارة كتبتها الفنانة اللبنانية الراحلة غايا فودوليان ونشرتها على «فيسبوك» يوم الرابع من أغسطس (آب) العام الماضي قبل ساعات من وفاتها في انفجار مرفأ بيروت المدمر.

وتضمن المنشور صورة للفنانة الراحلة وهي تجري في حقل كان صديقاً لها قد التقطها لها عندما كانا في سريلانكا في 2019، وبعد ثمانية أشهر أنجزت أمها، آني فارتيفاريان، ما تقول إنه مشروع ابنتها الذي لم يكتمل.


وقالت والدة غايا فودوليان: «بكل حماسي وبكل ثقة فتت فيها، بس كل شي تسهلت، حتى فيه ناس سألوني، ما حسيتي هي كانت عم تساعدك، يعني صراحة مش عم بعمل تحليل، مش عم أحلل الأشياء، من الأساس ما حللت ليش راحت وخلاص، أنا أؤمن أن الروح بتقرر تفل وبحترم قرارها ما فيني أقول غير شيء وهاي هي ما عندي حقد تجاه حدا صار اللي صار والله يقرر أنا ما إني قاضية هون».

وأضافت: «بس عم أجرب شوف شو حسّـت هيي حتى حطت ها البوست وكتبت ها الكلمة... ما بعرف إذا كانت بالفعل روحها كانت حاضرة لأنو الصورة وكأنها هربانة... لأني عملت بحث على ها الصورة... فتشت كيف أخدتها ووين»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأوضحت الأم المكلومة آني فارتيفاريان أن ابنتها كانت تحلم بأن تكون واحدة من مصممي المعارض، وقالت: «كانت هي مثلاً حابة تكون وحدة من المصممين يا اللي راح يكونوا بالمعارض، وهاي يا اللي أعطيتها المساحة تبعها، مثل كأن هي وحده منهم، بس كل الإنتاج تبع المعرض تبع ها المشروع تروح عم نأسس كعيلة مؤسسة لمساعدة الحيوانات وكل الأرباح بتروح للمؤسسة».

وأشارت إلى أن المعرض يضم منحوتات وتصميمات ولوحات وتركيبات فيديو للعديد من الفنانين.


وقالت إن المعرض، الذي افتُتح يوم الخميس 8 أبريل (نيسان)، يقام في مبنى بشارع سرسق الذي تأثر بالانفجار في مكان مفتوح تماماً كما كانت غايا تريد.

واجتمع فنانون كثيرون كانت غايا تُقدرهم لعرض أعمالهم الجديدة والقديمة تحت الموضوع نفسه في «ليتيشيا جاليري».

من هؤلاء الفنان سامر بو رجيلي، وهو مهندس معماري ومصمم شارك في المعرض بأحد تصميماته، وقال: «أهم شي عم بصير اليوم إنو حلمها عم يتحقق وعم من شوف ها القطعة اللي رسمتها هي وقت كانت بالجامعة، بإيطاليا رسمتها واليوم عم بنشوفها منفذة وخالصة يعني ح يبقى شي من غايا للأبد إذا بدك».

وكذلك الفنان البصري والكاتب اللبناني، حسين نصر الدين، الذي قال: «قررت أشارك بهيدا المعرض، لأنو حسيت بأهميته، حسيت بأهمية إنو كمان إحياء ذكرى غايا يا اللي ماتت بالانفجار وإعادة شوي كمان العمل الثقافي والفني يا اللي هو بصير نوع من المقاومة بعد كل ها الحوادث اللي صارت والانفجار والانهيار والأزمات المالية والاقتصادية والسياسية».

وسوف يستمر المعرض حتى يوم الخميس 29 أبريل، وستخصص أرباحه الصافية بعد دفع النفقات لمؤسسة مخصصة لمساعدة الحيوانات تحمل اسم الفنانة الراحلة التي كان عمرها 29 عاماً عندما توفيت في انفجار بيروت.


لبنان لبنان أخبار منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة