ليدز بعشرة لاعبين يعرقل انطلاقة مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي

ليدز بعشرة لاعبين يعرقل انطلاقة مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي

الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]
أفراح في ليدز وأحزان في سيتي (أ.ب)

حقق ليدز يونايتد، الذي لعب الشوط الثاني بأكمله بعشرة لاعبين، فوزا لافتا على مانشستر سيتي المتصدر 2-1 بفضل ثنائية الأيرلندي الشمالي ستوارت دالاس أمس في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين من بطولة انجلترا لكرة القدم. وتجمد رصيد سيتي عند 74 نقطة متقدما بفارق 14 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد الذي يلتقي اليوم توتنهام وله أيضا مباراة مؤجلة، فيما رفع ليدز رصيده إلى 45 نقطة. وهي المرة الأولى التي يخسر فيها مدرب سيتي الإسباني جوسيب غوارديولا ثلاث مباريات على أرضه في مسيرته التي شهدت تدريبه برشلونة وبايرن ميونيخ الألماني أيضا. وعرقل ليدز انطلاقة مانشستر سيتي وحرمه من ثلاث نقاط ثمينة في مسيرته لاستعادة لقب الدوري. وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين في الدور الأول للمسابقة انتهت بتعادل الفريقين 1 / 1.
وكان فريقه سقط أيضا على ملعبه أمام ليستر سيتي 2-5 وأمام مانشستر يونايتد صفر-2 في الدوري هذا الموسم. وأجرى غوارديولا سبعة تغييرات على التشكيلة التي خاضت المباراة ضد بوروسيا دورتموند الألماني (2-1) منتصف الأسبوع في ذهاب دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا، علما بأن مباراة الإياب تقام الأربعاء المقبل. أما أبرز الذين أراحهم فهم الرباعي المؤلف من صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين، ولاعب الوسط الألماني ايلكاي غوندوغان، والجناح الأيمن الجزائري رياض محرز ونظيره على الجهة اليسرى فيل فودن.
في المقابل، شارك البرازيلي غابريال جيزوس كرأس حربة صريح علما بأنه على بعد هدف واحد من أن يصبح ثاني لاعب برازيلي يسجل 50 هدفا في الدوري الانجليزي الممتاز بعد روبرتو فيرمينو مهاجم ليفربول. كما كشف غوارديولا أن مهاجمه الآخر الأرجنتيني سيرخيو اغويرو الهداف التاريخي للفريق والذي سيرحل في نهاية الموسم، لم يكن في التشكيلة لأنه يعاني «من إصابة ما». وخلافا لفلسفته التي تعتمد على الهجوم بلا هوادة، قرر مدرب ليدز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا اعتماد أسلوب دفاعي حذر خوفا من تلقي فريقه خسارة قاسية على غرار ما حصل ضد مانشستر يونايتد (6-2) وتوتنهام (4-صفر) وليفربول (4-3).
وشهدت المباراة سيطرة شبه مطلقة لمانشستر سيتي، لكنه لم يشكل خطورة كبيرة على مرمى الحارس الفرنسي ايلان ميلييه على الرغم من محاولته المتواصلة. ونجح ليدز خلافا لمجريات اللعب في خطف هدف السبق بعد تمريرة متقنة من باتريك بامفورد إلى ستوارت دالاس ليسددها الأخير كرة زاحفة ارتطمت بالقائم ودخلت شباك الحارس البرازيلي ايدرسون في الدقيقة 42. بيد أن فرحة ليدز لم تدم طويلا لأن قائده ليام كوبر تدخل بشكل عنيف على رحيم ستيرلينغ فرفع الحكم في البداية البطاقة الصفراء، لكن بعد مراجعته الفيديو، ألغى الصفراء وطرده. وبات كوبر أول لاعب من ليدز يُطرد في الدرجة الممتازة منذ الأسترالي مارك فيدوكا ضد بولتون عام 2004.
وبعد الطرد، سحب بييلسا هدافه بامفورد وأشرك بدلا منه المدافع الهولندي باسكال سترويك. ورمى مانشستر سيتي بكل ثقله في مطلع الشوط الثاني وأطبق على مرمى ليدز الذي تصدى حارسه لتسديدتين خطيرتين للأوكراني ألكسندر زينتشنكو وستيرلينغ تباعا في الدقيقة 54. وبعد محاولات عدة نجح سيتي في إدراك التعادل عندما تلقى البرتغالي برناردو سيلفا كرة أمامية من البرازيلي فرناندينيو فمررها بدوره إلى الإسباني فيران توريس ليتابعها الأخير داخل الشباك في الدقيقة 75.
ووسط الهجمات المتتالية لسيتي للخروج بنقاط المباراة الثلاث، استغل ليدز هجمة مرتدة سريعة ليسجل له دالاس بين ساقي ايدرسون هدف الفوز في الوقت بدل الضائع رافعا رصيده إلى 7 أهداف هذا الموسم. وللمفارقة سجل ليدز هدفيه من تسديدتين فقط على المرمى، بينما سدد سيتي 29 مرة بينها 7 مرات بين الخشبات الثلاث.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة