قالوا

قالوا

السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]

«مطالب الاتحاد الأوروبي احترمت (حول اللغط حول جلوس رئيسة المفوضية الأوروبية ورئيس مجلس أوروبا في قصر الرئاسة التركي). التهم ضد تركيا جائرة. لقد التقت إدارتا البروتوكول من الطرفين قبل الاجتماع وتم احترام مطالبهما... تركيا دولة راسخة الجذور وهذه ليست المرة الأولى التي نستقبل فيها قادة أجانب على كل المستويات. اللقاءات وخاصة في تركيا تعقد ضمن إطار قواعد البروتوكول الدولي وحسن الضيافة التركية».
- وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
«يجب منع نفس الجاني من الاستمرار في العثور على ضحايا جدد في أماكن جديدة، فلا يكفي الوعظ والمطالبة بالتكفير الفردي عن الذنب، ولا يجب التعامل مرة ثانية أبداً مع مثل هذه الحالات (الاعتداءات على القاصرين) بوصفها شؤوناً داخلية تخص المؤسسات المعنية ولا حتى الكنائس أيضاً... وكان من الأمور التي يستحيل احتمالها بالنسبة للضحايا أنه في كثير من الوقائع لا تتعذر الملاحقة الجنائية بسبب تقادم الجرائم».
- الرئيس الألماني - فرانك فالتر شتاينماير
«نحن لا نحمل مبادرة ولا نضغط على الأطراف، لكن نحن منزعجون وقلقون من الوضع في لبنان إن سياسياً أو اقتصادياً، وكما قلنا سابقاً نأمل من الجميع أن يضع المصلحة الوطنية فوق كل الاعتبارات الأخرى. الأفكار المطروحة حالياً، وبالذات تلك التي طرحها الرئيس نبيه برّي، هي أفكار يبنى عليها، ويمكن أن تشكل مخرجاً طيباً للأزمة الحالية. وطبعاً ذلك يجب أن يكون موضع توافق كل الأطراف السياسية».
- السفير حسام زكي - الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية
«قرار الإدارة الأميركية تطور مهم واستراتيجي لإعادة العلاقات والشراكة بين الوكالة وواشنطن... المساعدات ستدعم البرنامج المنتظم الذي تقدم من خلاله (أونروا) الخدمات الأساسية لنحو 5.7 مليون لاجئ في مناطق عمليات الوكالة الخمس (سوريا، ولبنان، والأردن، والضفة، والقدس، وغزة). هذا مهم جداً للمساهمة في تخفيض العجز الذي تعاني منه (أونروا)، لكنه لن ينهي أزمة الوكالة تماماً، لا سيما في ظل التحديات التي فرضتها ولا تزال جائحة كورونا».
- المستشار الإعلامي لـ«أونروا» عدنان أبو حسنة


العالم حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة