افتتاح محطة سكاكا للطاقة الشمسية وإبرام 5 تحالفات لـ7 مشروعات في مناطق السعودية

افتتاح محطة سكاكا للطاقة الشمسية وإبرام 5 تحالفات لـ7 مشروعات في مناطق السعودية

عبد العزيز بن سلمان: إكمال المشروعات يعزز قدرات إنتاج الكهرباء ويدعم خطط التصدير والربط الإقليمي
الجمعة - 27 شعبان 1442 هـ - 09 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15473]
وزير الطاقة السعودي خلال توقيع اتفاقيات تحالفات استثمارية لمشروعات مماثلة في مناطق مختلفة من المملكة

برعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس اللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجددة، افتتح وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أمس، مشروع محطة سكاكا للطاقة الشمسية، الذي يعد بداية مشروعات الطاقة المتجددة في المملكة، وتبلغ سعته الإنتاجية 300 ميغاواط.


- تحالفات استثمارية
وجرت خلال حفل الافتتاح، مراسم توقيع اتفاقيات شراء الطاقة لـ7 مشروعات أخرى للطاقة المتجددة في مختلف مناطق المملكة، مع 5 تحالفات استثمارية، مكونة من 12 شركة سعودية ودولية.
وأضاف وزير الطاقة: «يجب عليّ التنويه بالدور القيادي الكبير الذي ينهض به الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، في تمكين قطاع الطاقة، من خلال قيادته اللجنة العليا لشؤون المواد الهيدروكربونية، واللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجددة، وتوجيهاته التي قادت إلى رفع مستوى طموحاتنا؛ حيث تُمثّل هذه المشروعات تطبيقاً عملياً، على أرض الواقع، لـ(رؤية المملكة 2030)، ما يُسهم في الوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل، وتحوّل المملكة من استهلاك الوقود السائل إلى الغاز والطاقة المتجددة، الأمر الذي يجعلها علامات فارقة في مسيرة قطاع الطاقة».


- محطات جديدة
وأوضح أن المشروعات الجديدة تقع في المدينة المنورة، وسدير، والقريات، والشعيبة، وجدة، ورابغ، ورفحاء، لافتاً إلى دور القطاع الخاص في هذه المشروعات؛ حيث يُسهم بدور جوهري في مشروعات الطاقة المتجددة، مشيراً إلى أن تطوير مشروع سكاكا تم من قبل شركة «أكواباور»؛ التي يمتلك صندوق الاستثمارات العامة 50 في المائة منها، وانتشرت مشروعاتها في كثير من دول العالم، وحققت إنجازات على مستوى توطين الوظائف، إذ إن 97 في المائة من فريق تشغيل محطة سكاكا سعوديون، و90 في المائة منهم من أبناء منطقة الجوف.
وأكد وزير الطاقة أن أهمية مشروعات الطاقة المتجددة تكمن في أنها خطوات عملية باتجاه تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية لمستهدفات «رؤية المملكة 2030»، لمنظومة الطاقة كلها، وقطاع الكهرباء، على وجه الخصوص، مبيناً أن استغلال مصادر الطاقة المتجددة يُمثّل جزءاً مهماً من السعي إلى خفض استهلاك الوقود السائل في إنتاج الكهرباء، والوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل.


- الاقتصاد الدائري
وبيّن الأمير عبد العزيز أن هذه المشروعات وغيرها التي يجري إنشاؤها في أنحاء السعودية، كمشروعات إنتاج الهيدروجين والأمونيا، وتبنّي المملكة نهج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي أقرته قمة مجموعة العشرين، استناداً إلى مبادرة المملكة، كنهج فاعل لتحقيق الأهداف المتعلقة بالتغير المناخي، وضمان إيجاد أنظمة طاقة أكثر استدامة وأقل تكلفة، هي عناصر داعمة ومُكملة للأهداف الطموحة التي ترمي إليها مبادرة «السعودية الخضراء»، و«الشرق الأوسط الأخضر»، التي تُبيّن للعالم إصرار المملكة على مواصلة الوفاء بالتزاماتها في إطار اتفاقيات حماية البيئة ومكافحة التغيُّر المُناخي.


- قدرة الإنتاج
وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان: «إن إكمال هذه المشروعات، وغيرها، وربطها بالشبكة الوطنية، سيسهم في تعزيز قدرات المملكة في إنتاج الكهرباء لتلبية الاحتياج الوطني، ويُعزز موثوقية الشبكة الكهربائية، ويدعم خطط المملكة الطموحة لأن تُصبح من الدول الرئيسة في مجال إنتاج وتصدير الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة، كما يدعم التبادل التجاري للطاقة الكهربائية من خلال مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، التي بدأت بالربط الكهربائي مع دول الخليج، فيما يجري العمل على الربط الكهربائي مع مصر والأردن والعراق، كما أنها تُعزز السعي لتوطين صناعة مكونات إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتطوير تقنياتها، وتمكين الكفاءات العاملة في القطاع».


- التحالفات الجديدة
وكان وزير الطاقة قد اطلع خلال زيارته لمنطقة الجوف على مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح الذي سينتج نحو 400 ميغاواط، الذي يطوره تحالف «مصدر، وإي دي إف، ونسما»، وتفقد أعماله.
وتشمل مشروعات الطاقة الكهروضوئية التي أُعلن عنها، مشروع سدير، الذي تبلغ سعته 1500 ميغاواط، وهو أحد المشروعات المطورة من قبل صندوق الاستثمارات العامة، وشريكه الاستراتيجي أكواباور الذي يقود تحالف المشروع، ومشروعي القريات والشعيبة، اللذين ينفذهما تحالف شركات «أكواباور، والخليج للاستثمار، والبابطين للمقاولات للطاقة الكهروضوئية»، وتبلغ سعة مشروع القريات 200 ميغاواط، وسعة مشروع الشعيبة 600 ميغاواط، ومشروع جدة الذي ينفّذه تحالف شركات «مصدر، وإي دي أف، ونسما»، وتبلغ سعته 300 ميغاواط، ومشروع رابغ الذي يُنفّذه تحالف شركات «موروبيني، والجميح»، والذي تبلغ سعته 300 ميغاواط، ومشروعي رفحاء والمدينة المنورة، اللذين يُنفذهما تحالف شركات «البلاغة، والفنار، وتكنولوجيا الصحراء»، وتبلغ سعة مشروع رفحاء 20 ميغاواط، وسعة مشروع المدينة المنورة 50 ميغاواط.
وتتميز المشروعات الجديدة بأنها تنفذ عبر الإنتاج المستقل (IPP)، كما سيكون شراء الطاقة، التي سوف تنتجها هذه المشروعات، في إطار اتفاقيات لشراء الطاقة لمدة تتراوح بين 20 و25 عاماً مع الشركة السعودية لشراء الطاقة.


- نسبة التوطين
وخلال حفل التدشين، قال محمد أبو نيان رئيس مجلس إدارة شركة أكوباور السعودية، حول افتتاح المشروع، إن الإنجازات التي تحققت هي جزء من استراتيجية الشركة، والتي تعكس قدراتها وإمكاناتها من تمكين الكوادر الوطنية، مشيراً إلى أن التوطين في المحطة بلغ نحو 100 في المائة في إدارتها وصيانتها وتشغيلها، موضحاً أن هذا مؤشر لنقل التقنية وتوطينها.
وأضاف رئيس «أكوباور» السعودية أن الشركة استطاعت نقل خبراتها بين مشروعاتها في 13 دولة، وقال: «نعمل على تحقيق رؤية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في الطاقة المتجددة والخضراء بأن تكون (أكوباور) هي الشركة الرائدة في هذا القطاع».


السعودية الاقتصاد السعودي رؤية 2030 الطاقة المتجددة

اختيارات المحرر

فيديو