تركيا تحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي مع رئيسة المفوضية

تركيا تحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي مع رئيسة المفوضية

الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ
لقطة فيديو مأخوذة من شريط أصدرته الرئاسة التركية تظهر الرئيس رجب طيب إردوغان (يمين) يستقبل رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في المجمع الرئاسي في أنقرة (أ.ف.ب)

نددت تركيا، اليوم الخميس، «بالاتهامات الجائرة» التي استهدفتها بعد الحادث البروتوكولي خلال زيارة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إلى أنقرة، مؤكدة أن ترتيب المقاعد موضع الجدل كان اقترحه الجانب الأوروبي.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحافي إن «مطالب الاتحاد الأوروبي احتُرمت. هذا يعني أن ترتيب المقاعد تم بطلبهم. التقت إدارتا البروتوكول من الطرفين قبل الاجتماع وتم احترام مطالبهم (الاتحاد الأوروبي)». وأضاف أن «الاتهامات ضد تركيا جائرة».
وتعرضت رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لاين لإهانة، أول من أمس الثلاثاء، بعدما اضطرت إلى الجلوس على مقعد جانبي خلال اجتماع عقدته ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أنقرة.
وأثار المشهد الذي تم تصويره جدلاً في بروكسل. وقال المتحدث باسمها إريك مامر، أمس الأربعاء «فوجئت الرئيسة فون دير لاين. قررت التغاضي وإعطاء الأولوية للجوهر. لكن هذا لا يعني أنها لا تولي الحادث أهمية».
وتمتمت وزيرة الدفاع الألمانية السابقة وبدت ذاهلة في الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي. وظهرت لا تعرف أين تجلس بينما جلس رئيس المجلس الأوروبي والرئيس التركي على كرسيين يتوسطان القاعة.
وجلست أورسولا فون دير لاين بعد ذلك على أريكة قبالة وزير الخارجية التركي الذي يعدّ منصبه أدنى منها في التسلسل الهرمي للبروتوكول.
وقال المتحدث باسمها «تتوقع السيّدة فون دير لاين أن تعامل وفقاً لقواعد البروتوكول وطلبت من مكتبها ضمان عدم تكرار هذا النوع من الحوادث في المستقبل».
وأوضح أن «رئيسي المؤسستين (الأوروبيتين) لهما رتبة البروتوكول نفسها». ومع ذلك، قال المجلس الأوروبي إن لرئيسه الأسبقية على مستوى البروتوكول الدولي.
وأكد مامر: «يعود إلى السلطات التركية المسؤولة عن الاجتماع أن توضح سبب عرض هذا النوع من المقاعد على السيدة فون دير لاين»، موضحاً أن وفداً من الاتحاد الأوروبي في أنقرة شارك في التحضيرات.
وصرح مسؤول تركي مساء لوكالة الصحافة الفرنسية أن «أي تدبير لم يتخذ خارج إطار ما طلبه وفد الاتحاد الأوروبي الذي أعد للزيارة».


بروكسل تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة