غيانلويغي كولالوتشي الذي أظهر الألوان الحقيقية لمايكل أنغلو

غيانلويغي كولالوتشي الذي أظهر الألوان الحقيقية لمايكل أنغلو

رمم رسومات كنيسة سيستين بالفاتيكان واعتبر عمله إنجازاً في تاريخ الفن
الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15472]

توفي غيانلويغي كولالوتشي، الذي قاد ما عرف بعملية الترميم الكبرى خلال القرن، في 28 مارس (آذار) عن 91 عاماً. أما عملية الترميم المقصودة فجرت داخل كنيسة سيستين بالفاتيكان.

وجاء إعلان نبأ الوفاة من جانب متاحف الفاتيكان، التي عمل بها كولالوتشي رئيساً لفريق الترميم على امتداد سنوات طويلة، لكن البيان لم يحدد سبب الوفاة.

جدير بالذكر في هذا السياق أن مايكل أنغلو استغرق أربع سنوات لإنجاز اللوحات الجدارية لسقف كنيسة سيستين، وست سنوات أخرى لتنفيذ لوحة يوم القيامة المتعرجة على جدار المذبح. إلا أنه تقريباً فور الانتهاء منهما، تعرض العملان لاعتداء.

وتسبب الدخان والغبار داخل ما كان دوماً كنيسة نشطة في تعتيم الألوان التي كانت يوماً ما مزدهرة ومتألقة. وبداية من عام 1565. وبعد سنوات من الانتقادات التي وجهت إلى صور لوحة يوم القيامة باعتبارها بذيئة وفاحشة، جرى رسم ستائر زخرفية على أجساد الشخصيات المصورة. من جهته، رفض مايكل أنغلو إنجاز هذا التعديل، وقال في وجه البابا بيوس الرابع: «دعه يجعل العالم مكاناً مناسباً، وستبدو اللوحة فيه ملائمة».

وخلال القرون الخمسة التي تلت ذلك، خيمت سحابة من القتامة على المساحات الشاسعة داخل الكنيسة، مع تسبب المحاولات المختلفة لحماية إبداعات مايكل أنغلو الفنية - بالورنيش والمواد اللاصقة - في مزيد من تعكير العمل.

إلا أنه عام 1980. بدأ كولالوتشي، خبير الترميم المخضرم لدى الفاتيكان، وفريق العمل المعاون له في تنفيذ مهمة جبارة تمثلت في تنظيف وترميم الكنيسة. وظهرت بعدها الألوان التي استخدمها مايكل أنغلو وتتسم بالجرأة والوضوح والإشراق، التفاح الأخضر، والأزرق المذهل والخوخ وردي اللون. وأخيراً، ولى عهد الصور المظلمة الكئيبة، وكشفت عملية الترميم كيف كان مايكل أنغلو بارعاً، بل وثورياً، في استخدام الألوان، وموهوباً بحق في رسم اللوحات الجدارية.

في هذا الصدد، قالت كارمن سي. بامباخ، أمينة متحف ميتروبوليتان للفنون والباحثة المتخصصة في عصر النهضة: «بدلت عملية الترميم مسار تاريخ الفن، وفجأة ظهر أمامنا مايكل أنغلو جديد».

ورغم ذلك، لم يكن الجميع سعداء بالنتيجة، فقد رأى بعض النقاد أن ألوان مايكل أنغلو الحقيقية متوهجة للغاية، وقالوا إن جهود التنظيف تضر بالعمل.

وذكر هؤلاء النقاد أنه بالإضافة إلى العمل بالأسلوب التقليدي في رسم اللوحات الجدارية والمعتمد على وضع الصبغة على الجص الرطب والذي يتفحم بعد ذلك ويتماسك أثناء تجفيفه، استخدم مايكل أنغلو كذلك أسلوب الرسم على الجص الجاف، وهي عملية تبقى نتائجها لفترة أقل، ولجأ إليها مايكل أنغلو من أجل تضخيم المقاطع، وزعموا أن كولالوتشي يمحو تلك الأجزاء.

بوجه عام، جاءت الانتقادات الموجهة لجهود الترميم التي قادها كولالوتشي قاسية ومستمرة، وصدرت عن مؤرخين معنيين بالفن، بل ومن فنانين معاصرين مثل روبرت مذرويل وجورج سيغال، اللذين وقعا على عريضة تطالب بوقف مشروع الترميم.

من جهته، قال فابريزيو مانسينيلي، مدير قسم الفنون البيزنطية وفنون العصور الوسطى وعصر النهضة لدى متاحف الفاتيكان، في تصريحات لصحيفة «نيويورك تايمز» عام 1990: «لقد تخلصنا من الأوساخ، لكننا لم نتخلص من مايكل أنغلو».

وفي ثنايا مراجعة كتبها عن أعمال الترميم عام 1990، كتب مايكل كيميلمان في «نيويورك تايمز» أن: «سقف كنيسة سيستين ربما لم يعد يبدو بالصورة التي يظن البعض أنه تنبغي أن تكون عليها أعمال مايكل أنغلو، لكن هذا يتعلق بتوقعات هؤلاء الأشخاص وليس بنتائج هذا المشروع الترميمي الاستثنائي».

من ناحية أخرى، لم يكن النقاد في الموقع يتابعون عمل مايكل أنغلو، وذلك على خلاف الحال مع كولالوتشي وفريق العمل المعاون له الذين حرصوا على التدقيق في كل ضربة فرشاة وكل سنتيمتر. المؤكد أن الترميم عمل حميمي للغاية، وقد استغرق إنجاز المشروع بأكمله 14 عاماً، تحول خلالها شعر كولالوتشي إلى اللون الفضي. أما فيما يخص الستائر التي جرت إضافتها في وقت لاحق، فقد تمكن القائمون على أعمال الترميم بإزالة نصفها تقريباً.

من جانبها، قالت بامباخ: «من عام 1980 حتى 1994. تعرف كولالوتشي على أعمال مايكل أنغلو عن قرب وتأملها ملياً، وهذه فترة طويلة للغاية. كانت تلك الفترة رحلة في حد ذاتها، وتعلم كولالوتشي الكثير مع تقدم أعمال الترميم داخل كنيسة سيستين. في الواقع، كانت براعة مايكل أنغلو مخفية من نواحٍ عديدة حتى بدأت أعمال التنظيف والترميم، والتي كشفت عن إحساس بعمل الفنان».

وأضافت أن كولالوتشي كان مشرفاً بارعاً وخبيراً، وأظهر التزامه بعملية الترميم الشاقة والطويلة، لكن تبقى السمة الأهم التي تميز بها الشجاعة. وأضافت: «يتطلب الأمر قدراً هائلاً من الشجاعة لإنجاز ما أنجزه كولالوتشي».

علاوة على ذلك، حظي كولالوتشي على موافقة رئيسه ودعمه، مثلما صرح لإحدى الصحف الإيطالية عام 1988. ومع أن البابا يوحنا بولس الثاني لم يقف بنفسه فوق السقالات، كما قال كولالوتشي، فإنه أبدى سعادته البالغة بعملية الترميم. وأضاف كولالوتشي أنه لو لم يكن البابا راضياً عن العمل، «كان سيوقف العمل أو يطردني ببساطة».

جدير بالذكر في هذا الصدد أن غيانلويغي كولالوتشي ولد في 24 ديسمبر (كانون الأول) 1929 في روما، حيث نشأ ولعب عندما كان طفلاً على درجات ساحة كابيدوليو التي صممها مايكل أنغلو.

وتخرج في «المعهد المركزي للترميم»، أحد المعاهد العريقة في روما، وانضم للعمل في الفاتيكان عام 1960، ليصبح كبير مسؤولي الترميم هناك عام 1979. وفي منتصف التسعينيات، تقاعد كولالوتشي، لكنه استمر في تقديم استشارات لعمليات الترميم المستمرة في متاحف الفاتيكان.

وفي بيان لها، أشارت باربرا جاتا، مديرة متاحف الفاتيكان، إلى رباطة جأش كولالوتشي أثناء عمله في ظل ضغوط. وقالت: «إنه لم يهتز أبداً بالجدال الدائر في وسائل الإعلام»، في الوقت الذي «ساهم في إعادة كتابة صفحة من صفحات تاريخ الفن، وتاريخ أعمال الترميم».

من ناحيته، كتب كولالوتشي في مقال غير مؤرخ نشره في «ناشيونال جيوغرافيك ترافيلر»: «يمر على كل فرد منا يوم لا تصبح الأمور بعده كما كانت أبداً. وبالنسبة لي كان ذلك اليوم 8 أبريل (نيسان) 1994، عندما أقام البابا يوحنا بولس الثاني قداساً داخل كنيسة سيستين»، وحينها تبدل وجه اللوحات الجدارية الشهيرة، حسب قوله.

وأضاف: «شعرت وكأن صاعقة من البرق أصابتني، وفجأة أدركت أمرين على درجة بالغة من الأهمية: الروحانية الهائلة وراء أعمال مايكل أنغلو والمعنى الحقيقي للعمل داخل الفاتيكان».
- «نيويورك تايمز»


إيطاليا الفاتيكان Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة