روحاني يبدي تفاؤلاً حذراً بمباحثات فيينا لإحياء «النووي»

روحاني يبدي تفاؤلاً حذراً بمباحثات فيينا لإحياء «النووي»

الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15472]
الرئيس الإيراني حسن روحاني يتحدث خلال اجتماع الحكومة الإيرانية أمس (الرئاسة الإيرانية)

أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني تفاؤلاً حذراً حيال المباحثات الجارية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، وسط تحذيرات إيرانية لواشنطن من عدم رفع العقوبات مرة واحدة، والسعي لتوسيع نطاق الاتفاق الحالي، بما يعالج أنشطة إيران الإقليمية، وبرنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية.
وعقدت اللجنة المشتركة لأطراف الاتفاق النووي، اجتماعاً حضرته الولايات المتحدة دون المشاركة المباشرة في المباحثات أو الجلوس إلى طاولة واحدة مع الوفد الإيراني. وانتهى اليوم الأول من المباحثات بتشكيل مجموعتي عمل بهدف إعداد قائمة بالعقوبات التي يمكن لواشنطن رفعها، مقابل قائمة بالالتزامات النووية التي يتعين على طهران الوفاء بها.
وقال روحاني، في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، أمس: «نشهد اليوم فصلاً جديداً في تجدد حياة الاتفاق النووي، ونسمع صوتاً واحداً»، ولفت إلى أن أطراف الاتفاق «توصلت إلى استنتاج مفاده أنه لا يوجد حل أفضل من الاتفاق، وأنه لا توجد طريقة أخرى سوى التنفيذ الكامل لخطته»، مضيفاً: «إذا أظهر الجانب الآخر ما يكفي من الجدية يمكننا أن نتفاوض مع 4+1»، معرباً عن اعتقاده بأنه «سيكون في إمكاننا التفاوض في وقت قليل، إذا كان ذلك ضرورياً». وعاد للقول: «يمكن للولايات المتحدة أن تفي (بالتزاماتها بموجب الاتفاق) من دون مفاوضات».
وانسحبت واشنطن من الاتفاق في مايو (أيار) 2018؛ بهدف التوصل إلى اتفاق أشمل يضمن تعديل سلوك طهران في المنطقة، ويتصدى لتوسع وانتشار ترسانتها الصاروخية. وأعاد الرئيس السابق دونالد ترمب فرض عقوبات قاسية على طهران التي تراجعت في المقابل عن الالتزام بالكثير من بنود الاتفاق. وأبدى الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عزمه العودة إلى الاتفاق، لكن بشرط عودة طهران إلى التزاماتها، بينما تؤكد الأخيرة أولوية رفع العقوبات دفعة واحدة.
وحذر كبير المفاوضين الإيرانيين، عباس عراقجي، الطرف الآخر (الولايات المتحدة)، من وقف المفاوضات «إذا أصبحت مضيعة للوقت»، أو تابعت «أهدافا أخرى».
وبعد ساعات من انتهاء المباحثات، قال عراقجي لموقع «نور نيوز»، المنبر الإعلامي للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: «تأتي في شكلها الاعتيادي»، لكنه أشار إلى «اغتنام الفرصة سعياً وراء انفراجة في مشكلات الاتفاق، بما فيها عودة أميركا ورفع جميع العقوبات التي تقابل لاحقاً بعودة إيران إلى التزاماتها النووية بعد التحقق»، معتبراً ما حدث من تغيير في الاجتماع «كان تقدماً».
وقال عراقجي إن المباحثات «تدور حصراً على كيفية تنفيذ التزامات الاتفاق النووي»، وتابع: «الاتفاق النووي لا يحتاج إلى إعادة تفاوض لأن المفاوضات انتهت بالفعل». وأضاف: «المفاوضات التي نجريها هي فقط مع دول 4 + 1 وليس لدينا مفاوضات مع الولايات المتحدة بتاتاً، حتى بشكل غير مباشر، كما سيتم تحديد أجندة المباحثات من قبل 4 + 1، وبعد ذلك سيتحدثون مع الأميركيين حول القضايا المطروحة».
وأعاد المسؤول الإيراني، موافقة بلاده على تشكيل مجموعتين في اليوم الأول من المباحثات، إلى التواصل مع «4+1» دون الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن طهران «غير معنية» بتطلعات الأطرف الأخرى، وقال: «موقف الجمهورية الإسلامية واضح، لن نتفاوض حول الموضوعات الأخرى».
وكرر عراقجي رفض مبدأ تنفيذ «خطوة بخطوة»، وقال: «سيجري تنفيذ جميع الخطوات التي يجب اتخاذها في خطوة واحدة وحاسمة تحت عنوان الحالة النهائية»، مضيفاً أن إيران «ليست على عجلة من أمرها».
أبدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، تفاؤل الإدارة الأميركية بالمحادثات الجارية في العاصمة النمساوية بشأن البرنامج النووي الإيراني، واعتبرت المحادثات خطوة أولية بنّاءة لمناقشة القضايا ذات الأولوية.
وأشارت ساكي إلى تغريدات مسؤولين أوروبيين حول الطموحات العالية للمحادثات، لكنها في الوقت نفسه أكدت، أن المحادثات «ستكون صعبة وتستغرق وقتاً طويلاً، لكننا متمسكون بالدبلوماسية كأفضل سبيل، وهذا ما نقوم به في الوقت الحالي، ونركز عليه حتى ولم لم تكن المحادثات مباشرة، لكنها تظل بنّاءة ونحن لا نزال في بداية الطريق».
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد براس، قد اعتبر «أن هذه الخطوة بناءة وبالتأكيد مرحب بها»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة «لم تشارك مباشرة في المحادثات».
وتابع برايس أنها «خطوة يمكن أن تكون مفيدة على صعيد التوصل إلى ماهية الخطوات المستعدة إيران لاتخاذها للعودة إلى التقيد بالقيود الصارمة المنصوص عليها في اتفاق العام 2015، وبالتالي ما قد يتعين علينا فعله للعودة بدورنا إلى الالتزام بالاتفاق».


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة