السيسي يعوّل على «الدلتا الجديدة» في تحقيق «الأمن الغذائي»

السيسي يعوّل على «الدلتا الجديدة» في تحقيق «الأمن الغذائي»

يستهدف زراعة أكثر من مليون فدان
الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]
الرئيس المصري خلال زيارته أمس لمشروع زراعي في الصحراء الغربية للبلاد (الرئاسة المصرية)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، تعويله على «مشروع عملاق» للتنمية الزراعية ويحمل اسم «الدلتا الجديدة» في تحقيق «الأمن الغذائي»، وتوفير «أكثر من مائتي ألف فرصة عمل» في بلاده.

وزار السيسي أمس، منطقة مشروع «مستقبل مصر» الذي يقع في نطاق «الدلتا الجديدة» والممتد في صحراء مصر الغربية، وبالقرب من مطاري سفنكس (الجيزة) وبرج العرب وميناءي الدخيلة والإسكندرية «مما يساعد على سهولة توصيل مستلزمات الإنتاج والمنتجات النهائية، ويجعل المشروع مقصداً زراعياً جاذباً للمستثمرين»، حسب بيان رئاسي مصري. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، أمس، إن السيسي «تفقد عملية الحصاد الموسمي للمحاصيل الزراعية المختلفة، والتي تتم وفق أحدث الوسائل الزراعية التكنولوجية الحديثة، كما التقى الرئيس عدداً من رؤساء الشركات الزراعية المتخصصة المشتركة في المشروع، حيث اطّلع على تطورات الموقف التنفيذي والاقتراحات المختلفة لتطوير الإنتاج، داعياً لزيادة استثماراتهم في المشروع وموجهاً بتذليل أي عقبات قد تطرأ في هذا الصدد، وذلك من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين مختلف جهات الاختصاص لتوفير عناصر الجدارة التنفيذية وزيادة الإنتاج الزراعي لمشروع (مستقبل مصر) بالنظر إلى رقعته الجغرافية الشاسعة».

ونوه الرئيس بـ«القيمة المضافة التي يمثلها هذا المشروع في مجال المشروعات القومية، والذي يستهدف زيادة الرقعة الزراعية في مصر وتحقيق الأمن الغذائي وتوفير فرص العمل في تخصصات متنوعة، وهو الأمر الذي ستكون له انعكاسات إيجابية واسعة على مسار تحقيق التنمية الشاملة وتوفير حياة كريمة ومستقبل أفضل لأبناء الشعب المصري»، حسب السيسي.

وخلال الأسبوع الماضي، قالت الحكومة إن السيسي ألزمها بـ«دمج مراحل التنفيذ (للمشروع) في مرحلة واحدة وضغط الجدول الزمني، حتى يتسنى تعزيز استراتيجية الدولة في مجال تكوين وإنشاء مجتمعات زراعية وعمرانية جديدة تتسم بنظم إدارية حديثة».

وحسب البيانات الرسمية المصرية، فإن المشروع يستهدف «سد الفجوة الزراعية على المستوى المحلي لتوفير منتجات زراعية ذات جودة عالية بأسعار مناسبة للمواطنين وتصدير الفائض للخارج، وذلك من خلال زراعة 500 ألف فدان، حيث تم استصلاح نحو 200 ألف فدان في المرحلة الأولى من المشروع، وجارٍ استصلاح المراحل الأخرى بمساحة 300 ألف فدان».

ورأى السيسي، في تصريحات سابقة، أن «مشروع الدلتا الجديدة هو مستقبل مصر»، موضحاً أن «الزراعة في المنطقة المخططة تعتمد على معالجة المياه الموجودة بالفعل لدى البلاد».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة