«ألمظ وسي عبده»... التراث الغنائي المصري في ثوب استعراضي

«ألمظ وسي عبده»... التراث الغنائي المصري في ثوب استعراضي

المسرحية تمزج بين الدراما والتوثيق
الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]

لأن التاريخ لم يعد يشكل عنصر جذب لدى صناع الحركة المسرحية العربية الحديثة، ربما بسبب التخوف المستمر من تكلفة وصعوبات تصميم أزياء وديكورات تناسب أزمنة بعيدة انقضت، تأتي أهمية العرض المسرحي «ألمظ وسي عبده» الذي يُعرض على مسرح البالون في القاهرة حتى العاشر من شهر أبريل (نيسان) الجاري، والذي يحمل عنوان «ألمظ وسي عبده»، كما تتمثل صعوبة إنتاج أعمال جديدة تتناول أحداث قديمة في صعوبة الإسقاط على الواقع الحالي وتوصيل رسائل من الماضي لتشتبك مع الحاضر، بالإضافة إلى عدم حماس الجمهور لمتابعة تلك الأعمال، لذلك فإن العرض المصري الجديد يتمرد على تلك الهواجس ولا يبالي بهذه المخاوف ويغوص في عمق القرن التاسع عشر ليخرج بعمل مختلف يتناول واحداً من أشهر وأقدم الثنائيات في الغناء والحب وهما عبده الحامولي «1836 - 1901» وألمظ «1860 - 1896».

ويعد هذا الثنائي نموذجاً للبدايات الأولى في محاولة البحث عن هوية غنائية عربية بعيداً عن المقامات التركية التقليدية، حيث مهّدا الطريق أمام النقلة الكبرى التي أحدثها سيد درويش ثم محمد عبد الوهاب في الموسيقى في بدايات القرن العشرين، واللافت أنّ العلاقة بينهما بدأت بعداء شديد، حيث كان الحامولي «مطرب القصر» والفتى المدلل لدى الخديو إسماعيل «1830 - 1895»، وحين ظهرت ألمظ على الساحة أصبحت تمثل تهديداً مباشراً للمطرب الذي كان يتربع بمفرده على القمة. وسرعان ما تحولت حالة العداء إلى حب، فزواج، حيث أصبحت الزوجة الثانية لـ«سي عبده» الذي انقسم المؤرخون حوله، فهناك من ينصفه بوصفه زوجاً شرقياً يغار على زوجته ويمنعها من الغناء في قصور السادة، وهناك من يزعم أنه أراد التخلص من المنافسة الأولى له.

هذا المد والجذر في تلك العلاقة المعقّدة بين الشخصيتين، استطاع كل من مروة ناجي ووائل الفشني التعبير عنها بتوجيه جيد من المخرج مازن الغرباوي الذي لم تكن مهمته سهلة على الإطلاق، فهو يحرّك بطلين هما بالأساس مطربان قبل أن يكونا ممثلين، وهذا تحديداً ما جعله يلجأ إلى وسم العرض بالسمت الغنائي الاستعراضي عبر عدد من التابلوهات الموسيقية الراقصة التي تأتي تعقيباً على تطور الحدث الدرامي أو قد تكون تمهيداً له.

بدت مروة أكثر تلقائية مقارنةً بوائل، ربما بسبب خبراتها الدرامية السابقة التي كان آخرها العرض المسرحي «سيرة الحب» الذي يتناول حياة الموسيقار بليغ حمدي والذي قدمته على المسرح ذاته، عبر جهة الإنتاج الحالية «البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية» التابع لوزارة الثقافة المصرية، وجاء صوت الفنانة المخضرمة سميحة أيوب «سيدة المسرح العربي» المهيب، ليضفي على العمل عمقاً وبعداً جديداً يتمثل في الطابع التسجيلي حيث تروي بصوتها المعبر العميق بعض فصول من السيرة الذاتية للوطن والطرب في القرن التاسع عشر دون أن تظهر على الخشبة مكتفية بظهور صورة ضخمة لها في الخلفية بينما الممثلون يدورون في دوائر خفيفة كفراشات تنجذب للنور الذي لم يكن هنا سوى صوت عملاق مخضرم وصدى عذب غامض لموسيقى عذبة تنبعث من مكان ما.

واستطاع صناع العمل لا سيما عبر قصة وأشعار د. مصطفى سليم، وأزياء مروة عودة، وإضاءة أبو بكر الشريف، الإفلات من هاجس المقارنة بالفيلم الذي يحمل الاسم ذاته وأُنتج في عام 1962 من بطولة الفنانة وردة الجزائرية وعادل مأمون، وإخراج حلمي رفلة، وقصة عبد الحميد جودة السحار، ليقدموا دراما راقصة مبهجة تسعى لتقديم التراث في ثوب استعراضي راقص وبـ«أداء عصري يناسب جمهور العصر»، على حد تعبير المخرج مازن الغرباوي الذي يضيف في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أنّه لم يتخوف من صعوبة القصة بوصفها دراما تاريخية قديمة وإنما العكس هو الصحيح، فقد تحمس للغاية بسبب إيمانه بدور المسرح في تنوير الأجيال الجديدة بتراثنا الوطني والغنائي، موضحاً أن التحدي تمثل فقط في كيفية تقديم تلك الدراما التاريخية بشكل شيق بعيداً عن المتوقع والمألوف مع توثيق الحقائق والمعلومات ليصبح العمل وثيقة للأجيال خصوصاً أنه سوف يُبث لاحقاً على قناة وزارة الثقافة على «يوتيوب».


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة