عائلة الكابتن مور تطلق تحدياً خيرياً في ميلاده الـ101

عائلة الكابتن مور تطلق تحدياً خيرياً في ميلاده الـ101

الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]

دعت عائلة الكابتن البريطاني الراحل توم مور الناس للتكاتف وجمع التبرعات للأعمال الخيرية في اليوم الذي يصادف عيد ميلاده 101؛ وهو من قدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية ورفع الروح المعنوية في بريطانيا خلال جائحة فيروس كورونا.

ولمس الكابتن مور القلوب في بريطانيا أثناء العزل العام وتصدر العناوين حول العالم عندما تجول متكئا على إطار يساعده على المشي حول حديقته ليجمع 38.9 مليون جنيه إسترليني (53 مليون دولار) لصالح هيئة الصحة العامة.

وعقب وفاته في فبراير (شباط)، توالت عبارات الرثاء من الملكة إليزابيث ورئيس الوزراء بوريس جونسون والبيت الأبيض. وتم تناقل خبر وفاته عبر أوروبا والولايات المتحدة وآسيا وما وراءها.

وبعد عام من اليوم الذي بدأ فيه المشي حول حديقته لجمع التبرعات، دعت عائلته الناس حول العالم لخوض تحد حول الرقم 100، وإكمال تلك المهمة خلال الفترة من 30 أبريل (نيسان) الجاري وحتى الثالث من مايو (أيار) المقبل، احتفالا بيوم ميلاد مور.

ومن بين ما يمكن القيام به خلال هذا التحدي هو كتابة قصيدة مؤلفة من 100 كلمة أو إبلاغ 100 شخص بالعبارة التي باتت تمثل شعارا للكابتن مور «غدا سيكون يوما جيدا». وسيذهب ما سيجمع من تبرعات لمؤسسة الكابتن توم أو أي مؤسسة خيرية أخرى.

وقالت ابنته هانا إنغرام - مور لرويترز: «بغض النظر عمن تكون وما هي ظروفك، ابتكر تحديك حول الرقم 100». وأضافت «تخيلوا لو كان حيا بيننا، كان سيعتقد أن هذا أفضل شيء على الإطلاق».

وذكرت هانا أن والدها كان منارة أمل في وقت صعب. وكان هدف الكابتن مور هو جمع ألف جنيه إسترليني، لكنه تمكن من جمع نحو 40 مليونا خلال أقل من شهر. وتلقى 1.5 مليون رسالة عبر البريد الإلكتروني خلال 10 أيام. ووصلته 200 ألف بطاقة معايدة في عيد ميلاده الـ100.

وقالت ابنته «ترك لنا هذه الهدية الرائعة المتمثلة في الأمل. ندرك أن صوته المفعم بالأمل للعالم لا يزال يتردد صداه».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة