الأمم المتحدة: حصيلة قتلى اشتباكات غرب دارفور بالسودان ترتفع إلى 56

الأمم المتحدة: حصيلة قتلى اشتباكات غرب دارفور بالسودان ترتفع إلى 56

الثلاثاء - 23 شعبان 1442 هـ - 06 أبريل 2021 مـ
أفراد من قوات الأمم المتحدة في منطقة دارفور (أ.ف.ب)

قالت الأمم المتحدة ولجنة أطباء ولاية غرب دارفور، اليوم (الثلاثاء)، إن حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية المستمرة منذ أيام في المنطقة السودانية ارتفعت إلى 56 إضافة إلى 132 جريحاً.

وهذه أحدث حلقة من إراقة الدماء في منطقة دارفور منذ توقيع اتفاق سلام في أواخر العام الماضي وانسحاب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ في الولاية، أمس (الاثنين)، بعد الاشتباكات التي بدأت في مدينة الجنينة، عاصمة الولاية، يوم السبت. وقالت الحكومة السودانية في بيان إن وزير الداخلية سيتوجه إلى الجنينة في القريب العاجل. ووفقاً لتقارير الأمم المتحدة، فقد استخدمت أسلحة ثقيلة وقذائف صاروخية (آر بي جي) في أعمال العنف التي اندلعت بين أفراد من قبيلة المساليت وأفراد من قبائل عربية.

وقال طبيب إنه عالج أكثر من 40 جريحاً اليوم (الثلاثاء) رغم أن مستشفاه تعرض للهجوم عدة مرات.

وأضاف: «الجميع مسلحون، ولو لم يكن باهظ الثمن لكنت اشتريت أيضاً». مشيراً إلى أن الوضع ازداد سوءاً اليوم (الثلاثاء). وقالت لجنة التنسيق العامة للاجئين ومخيمات النازحين داخلياً، في بيان، إن مخيم أبو ذر احترق.

وذكر تقرير للأمم المتحدة أن نحو 3800 شخص فروا من أحيائهم، وتوجه بعضهم إلى تشاد المجاورة.

كان نحو 108 آلاف شخص نزحوا بالفعل من مخيم كريندينج القريب إلى داخل الجنينة إثر اشتباكات مماثلة في يناير (كانون الثاني) سقط فيها 129 قتيلاً.

ويمثل التوصل إلى سلام دائم في دارفور وفي أجزاء أخرى من السودان أحد أبرز التحديات التي تواجه السلطات منذ الإطاحة بعمر البشير في أبريل (نيسان) 2019. وتصاعد العنف في الشهور الأخيرة رغم توقيع اتفاق سلام مع بعض الجماعات المتمردة التي كانت تحارب البشير في العام الماضي.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة