استهداف سفينة إيرانية في البحر الأحمر

استهداف سفينة إيرانية في البحر الأحمر

الثلاثاء - 23 شعبان 1442 هـ - 06 أبريل 2021 مـ
ناقلات نفط تمر عبر مضيق هرمز في وقت سابق (أرشيفية-رويترز)

قالت وكالة تسنيم الإيرانية إن سفينة إيرانية تحمل اسم «ساويز» تعرضت لاستهداف بلغم لاصق في البحر الأحمر.

وأكدت قناة العربية الإخبارية في وقت سابق نقلاً عن مصادر لم تسمها أن سفينة شحن إيرانية تعرضت للهجوم في البحر الأحمر.

ونسبت القناة التلفزيونية إلى المصادر قولها إن السفينة تعرضت للهجوم قبالة ساحل إريتريا شرق إفريقيا، وإنها تتبع «الحرس الثوري» الإيراني.

وقالت وكالة تسنيم إن «السفينة الإيرانية تمركزت في البحر الأحمر على مدى السنوات القليلة الماضية لدعم القوات الخاصة الإيرانية المكلفة بمهام مرافقة السفن التجارية (للحماية من القرصنة)».

ولم يصدر رد فعل رسمي إيراني على الحادث.

من جهة أخرى، نفى مسؤولون أمريكيون لوكالة رويترز للأنباء قيام أمريكا بشن الهجوم على السفينة في البحر الأحمر رغم التوترات القائمة بين الجانبين.

والهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات تحدثت عنها تقارير، على سفن شحن إسرائيلية وإيرانية منذ أواخر فبراير/شباط الماضي، تبادل فيها العدوان اللدودان اتهام بعضهما البعض بالمسؤولية.

وبدأت هذه الوقائع بعد تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في يناير/كانون الثاني، متعهدا بالعودة إلى الانضمام للاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الكبرى الموقع في 2015، والذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب، في حالة عودة طهران للالتزام التام بالاتفاق.

وعقدت إيران والولايات المتحدة اليوم الثلاثاء محادثات غير مباشرة في فيينا، شملت القوى الأخرى، بشأن سبل عودة الطرفين للالتزام بالاتفاق.

وامتنع المسؤولون الإسرائيليون عن التعليق على التقرير بشأن الهجوم على سفينة شحن إيرانية اليوم الثلاثاء.

وفي وقت سابق اليوم، وقبل نشر نبأ الهجوم، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تصريحات لنواب حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه، إنه يجب عدم العودة إلى الاتفاق النووي «الخطير». وأضاف «بالتوازي مع ذلك، علينا مواصلة التصدي للسلوك العدائي اِلإيراني في منطقتنا. وهذا التهديد ليس مسألة نظرية. أنا لا أقول كلاما بلاغيا. يجب أن نتحرك في مواجهة النظام المتعصب في إيران والذي يهدد بكل بساطة بمحونا من على وجه الأرض».

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي اليوم الثلاثاء إن إدارة بايدن لا تتوقع أي تغييرات في السياسة تجاه إيران خلال المفاوضات بشأن إعادة إحياء الاتفاق النووي.


 


المملكة المتحدة أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة