«الشارقة الثقافية»: احتفاء بمريد البرغوثي وحوار مع شوقي بغدادي

«الشارقة الثقافية»: احتفاء بمريد البرغوثي وحوار مع شوقي بغدادي

الاثنين - 22 شعبان 1442 هـ - 05 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15469]

صدر أخيراً العدد 54 لشهر أبريل (نيسان) من مجلة «الشارقة الثقافية» التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة. وجاءت الافتتاحية بعنوان «صناعة النشر العربي»، معتبرة أن الاهتمام بالثقافة بمعناها الواسع يشمل الاهتمام بتعزيز صناعة النشر، لذا تُراهن العديد من الدول على الاستثمار في الثقافة، تحديداً في الصناعات الثقافية وتطويرها.
وفي تفاصيل العدد، يتطرق يقظان مصطفى إلى «المنهج التجريبي» عند العلماء العرب الرواد الذي يعد إضافة عربية إلى مسيرة العلم، فيما بيّن وليد رمضان المقام الرفيع للغة العربية في ألبانيا، وتوقف عبد الرحمن الهلوش عند المستعربة الإسبانية كارمن رويث برافو، التي سخرت حياتها الأكاديمية للتراث العربي الإسلامي.
وفي باب «أمكنة وشواهد» اصطحبتنا مروى بن مسعود في جولة بأرجاء مدينة صفاقس التي شيدت في القرن الثالث الهجري، وجال بنا أشرف الملاح بين معالم مدينة صور التاريخية والتراثية، إذ تعد درة الساحل الشرقي العماني، أما أحمد أبوزيد؛ فروى لنا حكاية سواكن السودانية التي وضعتها اليونيسكو على قائمة التراث العالمي.
أما في باب «أدب وأدباء»، فقد كتبت سوسن محمد كامل عن المفكر ثروت عكاشة الذي نجح في تأسيس البنية التحتية الثقافية في مصر، وحاور هشام أزكيض الشاعر شوقي بغدادي الذي أكد أن مكانة الشعر لا تزال عالية ومغرية، ورصد عمر إبراهيم محمد تجربة أحد رواد عصر التنوير والنهضة الأدبية، المؤرخ محمد فريد أبو حديد، الذي حمل لواء الهوية ضد التغريب، وتوقف عبده وازن عند الذكرى التسعين لرحيل الكاتب جبران خليل جبران، وأجرى ياسين عدنان استطلاعاً حول الإصدارات التي توالت بعد رفع الحجر الصحي، مؤكداً أن المبدعين المغاربة يقاومون «كورونا» بالكتابة، فيما تناولت رويدا محمد صفحات من سيرة الشاعر والناقد المصري عبد الرحمن الشرقاوي الذي أرسى دعائم المسرح الشعري، وتناولت د. بهيجة إدلبي عمدة كتاب الأطفال العرب عبد التواب يوسف، الذي وسع أفق أدب الطفل وراهن على المستقبل المفتوح، بينما قدم عزت عمر إضاءة على البنيوية التي حققت نقلة نوعية تنسجم وتطور الوعي النقدي، وحاور الأمير كمال فرج الشاعر والروائي سمير الفيل الذي اعتبر أن العالم الموحش يضيئه السرد، وكذلك حاور حسن الوزاني الباحث المغربي سعيد يقطين الذي رأى أن النقد لم يواكب تطور الرواية العربية، وكتب د. يحيى عمارة عن الشاعر عبد الله راجع الذي يبحث عن أفق إبداعي جديد بعد تجربة مكتوبة بالألم المعاصر، فيما احتفى محمد سيد بركة بالشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي، الذي عاش متجولاً في المنافي رافعاً الأغنيات لوطنه، وتوقف عبد العليم حريص عند مسيرة الأديب إبراهيم إسحاق الذي يعد رائد الجيل الثاني للرواية السودانية. وغير ذلك من المقالات والترجمات والقصص القصيرة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة