تشيلسي يتذوق طعم الهزيمة الأولى في عهد توخيل

تشيلسي يتذوق طعم الهزيمة الأولى في عهد توخيل

وست بروميتش وصيف القاع يقسو على الفريق اللندني بخماسية في عقر داره
الأحد - 21 شعبان 1442 هـ - 04 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15468]
السنغالي مبايي دياغني وهدف وست بروميتش الرابع (رويترز)

مُني تشيلسي بالخسارة الأولى بإشراف مدربه الألماني توماس توخيل، عندما سقط بنتيجة مدوية ومفاجئة 2 - 5 على أرضه أمام وست بروميتش ألبيون، وصيف القاع، أمس (السبت)، بعدما طُرد له المدافع البرازيلي تياغو سيلفا بعد مرور نصف ساعة، في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وحقق تشلسي سلسلة من 14 مباراة من دون هزيمة في جميع المسابقات منذ وصول توخيل إلى رأس الجهاز الفني خلفاً لفرانك لامبارد في يناير (كانون الثاني) الماضي، إلا أن هذه البداية المثيرة وصلت إلى نهاية غير متوقعة أمام خصم غير متوقع على ملعب «ستامفورد بريدج»، لتشكل نكسة في مسعى النادي اللندني لإنهاء الموسم في أحد المراكز الأربعة الأوائل المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل. وكان هذا الفوز الأول لوست بروميتش في معقل تشيلسي في الدوري منذ العام 1978.

وافتتح الأميركي كريستيان بوليسك التسجيل للبلوز في الدقيقة 27، قبل أن يُطرد سيلفا بعد دقيقتين، إثر إنذارٍ ثانٍ، ما شكل منعطفاً للمباراة. وأنهى وست بروميتش الشوط الأول متقدماً 2 - 1 بهدفين في الوقت بدل الضائع بفضل ثنائية البرازيلي ماتيوس بيريرا، قبل أن يواصل تفوقه بهدف ثالث للآيرلندي كالوم روبنسون في الدقيقة 63 ورابع للسنغالي مبايي دياغني في الدقيقة 68، أعاد البديل مايسون ماونت آمالاً ضئيلة بتقليصه الفارق في الدقيقة 71، إلا أن النادي اللندني لم ينجح في البناء على ذلك قبل أن يقضي عليه روبنسون بهدف خامس في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.

وكانت هذه الخسارة الأولى لتشيلسي في الدوري في عشر مباريات ليبقى في المركز الرابع (51 نقطة) الذي قد يخسره في حال فوز وستهام الخامس 49 وتوتنهام السادس 48 في مباراتيهما. وبعد أن اهتزت شباك البلوز مرتين فقط في 14 مباراة في عهد توخيل وحافظوا على نظافتها في المباريات السبع الأخيرة، شكلت الأهداف الخمسة اليوم صفعة للفريق. للمرة الأولى منذ العام 2011 ضد آرسنال، تلقى مرمى تشيلسي خمسة أهداف على أرضه في الدوري.

وقال توخيل بعد المباراة: «لم نتمكن من التعامل مع البطاقة الحمراء. لا أعرف لماذا. أهدرنا هدفين سهلين للغاية». وأضاف أن «ما يمكن أن يكون خطأ حدث بعد البطاقة الحمراء. كل تسديدة منهم كانت هدفاً. لكن من المهم أن نستوعب (الخسارة). لم أكن أتوقع ذلك، والآن علينا أن نتحمل مسؤولياتنا - وأنا مشمول - وأن نتخطى الأمر. إنها دعوة للاستيقاظ. وستكون استجابتنا صحيحة».

وشكّلت المباراة أسوأ استعداد لمواجهة بورتو البرتغالي في دور الثمانية بدوري الأبطال في إشبيلية الأربعاء، حيث ستقام مباراته على أرضه أيضاً في المدينة الأندلسية بسبب قيود السفر المفروضة بسبب جائحة فيروس كورونا.

من جهته رفع فريق المدرب سام ألاردايس رصيده إلى 21 نقطة، لكنه لا يزال على بُعد سبع نقاط من المنطقة الآمنة قبل ثماني مباريات من النهاية. وكانت هذه المباراة الأولى لسيلفا منذ أوائل فبراير (شباط) بعد تعافيه من إصابة في الفخذ.

ويبدو أن مواجهة وست بروميتش تجلب سوء الحظ للبرازيلي، إذ ارتكب في اللقاء الأول الذي جمعهما هذا الموسم هفوة دفاعية أدت إلى هدف لصالح أصحاب الأرض في مباراة عوض خلالها تشيلسي تأخره بثلاثية نظيفة إلى تعادل 3 - 3.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة