هل يرحل كين عن توتنهام بعد مشاركته في نهائيات كأس الأمم الأوروبية؟

هل يرحل كين عن توتنهام بعد مشاركته في نهائيات كأس الأمم الأوروبية؟

مورينيو يرفض الخوض في تكهنات بشأن مستقبل اللاعب الدولي مع ناديه ويجدد تمسكه به
الأحد - 21 شعبان 1442 هـ - 04 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15468]

رفض جوزيه مورينيو مدرب توتنهام هوتسبير يونايتد الخوض في تكهنات بشأن مستقبل هاري كين في النادي. وربطت تكهنات كين، الذي يرتبط بعقد مع توتنهام حتى 2024، باحتمال الرحيل عن النادي، وسط تقارير عن رغبة أكثر من فريق في التعاقد معه.

لكن مورينيو رفض التعليق على تصريحات مهاجم منتخب إنجلترا خلال فترة التوقف الدولي، حين قال إن الرحيل عن توتنهام للفوز بألقاب «سؤال تصعب الإجابة عنه». وقال مورينيو: «لن ألعب هذه اللعبة. أركز فقط على أهمية كين للفريق. يمكنني التركيز فقط على ما يفعله من أجلنا والجهد الذي بذله لصالحنا في (أستون) فيلا والجهد الذي بذله مع إنجلترا ومباراة نيوكاسل اليوم، وما إذا كان يلعب بشكل جيد أم لا. كين يلعب دائماً من أجل الفريق. أرغب في استمرار هاري معنا كما هو بالالتزام نفسه والنهم والشخصية القيادية».

ولا شك في أن هناك أهمية لهذا الصيف بالنسبة لكين، فهو سيكون قائد المنتخب الإنجليزي في بطولة كأس الأمم الأوروبية التي ستقام على الملاعب الإنجليزية، في ظل إمكانية حصول إنجلترا على أول بطولة كبرى منذ الفوز بكأس العالم عام 1966، أي منذ 55 عاماً. ويعتقد كين أنه في قمة عطائه الكروي، فهو لم يشعر من قبل بهذا الشعور الجيد تجاه عطائه الكروي، لذا فإنه يمني النفس بقيادة منتخب «الأسود الثلاثة» للفوز باللقب الأوروبي في يوليو (تموز) المقبل، خصوصاً أن المنتخب الإنجليزي يمر بأفضل حالاته في الوقت الحالي، ويضم كوكبة من ألمع النجوم في عالم كرة القدم.

وسيكمل كين عامه الثامن والعشرين بعد أسبوعين فقط من المباراة النهائية للبطولة، لكن المشكلة تكمن في أنه من المرجح أن ينهي توتنهام هوتسبير الموسم الحالي بشكل سيئ - في ضوء النتائج السيئة التي حققها في الأسابيع الأخيرة - وهو ما يعني أن كين قد يتخذ قرارات صعبة بشأن مستقبله مع النادي اللندني. من المؤكد أنه لا يوجد لاعب في قمة عطائه الكروي يريد أن يخرج خالي الوفاض دون الفوز بأي بطولة، ويعلم هاري كين جيداً أن الأسئلة بشأن مستقبله الكروي ستظل تطارده خلال الأشهر المقبلة، لكنه يدرك أيضاً أن كأس الأمم الأوروبية المقبلة ستكون أكثر صعوبة بالنسبة له ولمنتخب بلاده إذا لم يخرج بتصريحات قوية لكي ينهي هذا الجدل المثار بشأنه.

وعندما سُئل هاري كين عن التكهنات التي تشير إلى أنه يجب أن يترك توتنهام من أجل الفوز بالألقاب والبطولات الكبرى، رد قائلاً: «أعتقد أنه من الصعب الإجابة عن هذا السؤال الآن. من المهم أن ينصب كل تركيزي على بقية الموسم مع توتنهام، ثم على نهائيات كأس الأمم الأوروبية. إن التفكير في التكهنات أو الشائعات سيؤثر سلبياً على أدائي». ويضيف: «أحب دائماً أن أركز على هدف واحد ووظيفة واحدة، ويتمثل هذا الهدف الآن في إنهاء الموسم بشكل قوي مع توتنهام، وآمل أن نحقق نتائج رائعة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية. أحاول الابتعاد عن هذه التكهنات قدر الإمكان، وأركز بشكل كامل على أدائي داخل الملعب من الآن وحتى نهاية الصيف، وبعد ذلك سنرى إلى أين نذهب من هناك».

ويعترف كين بأن توتنهام يمر بـ«فترة صعبة»، على الرغم من تأكيده أن إنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا والفوز بكأس رابطة الأندية الإنجليزي المحترفة سيغيران صورة الفريق هذا الموسم. لقد حدد كين عدة مرات من قبل شروطه للبقاء مع توتنهام على المدى الطويل، حيث أكد قبل ستة أشهر من توقيع عقد جديد مع السبيرز في 2018 أن الهدف هو «الاستمرار في التقدم والاستمرار في التحسن». وتابع في ذلك الوقت: «نريد أن نبدأ في الفوز بالبطولات والألقاب، وهذا هو الهدف. طالما استمر النادي في فعل ذلك فأنا سعيد هنا».

ومع ذلك، فإن خزينة بطولات هاري كين لا تزال خاوية حتى الآن، وسيكون من الغريب - بالنظر إلى سجل توتنهام - أن يضيف إلى هذه الخزينة بطولة لا تتكرر إلا مرة واحدة بقميص المنتخب الإنجليزي! إن العمر يمر بهاري كين ولم يحصل على أي بطولة حتى الآن، كما لا يجد الدعم الكافي لتحقيق ذلك في توتنهام، الذي لا يعد مهاجمه الأبرز فحسب، لكنه أيضاً صانع ألعاب الفريق، حيث صنع 13 هدفاً مع الفريق هذا الموسم.

ويقول قائد المنتخب الإنجليزي: «أبلغ من العمر 27 عاماً الآن، ولدي خبرة كبيرة في المباريات. لقد كان لدي كثير من الوقت للتعلم والتكيف وتجربة الأشياء التي تساعدني في تحقيق النجاح، ومعرفة الأشياء الأخرى التي لا تحقق النتائج المرجوة. يمكنك أنك ترى هذا الموسم التطور الذي طرأ على هذا الأمر، وأشعر بأنني في أفضل حالاتي من الناحية الذهنية، حيث ألعب بثقة كبيرة داخل الملعب وأحرز الأهداف وأصنع الأهداف لزملائي وأدافع بشكل جيد. أشعر دائماً بأنه يمكنني التأثير على نتائج المباريات». ويضيف: «نعم، أنا بالتأكيد في أفضل مراحل حياتي الكروية الآن. أنا دائماً أقول إنه يمكنني التحسن والتطور عاماً بعد عام، وهذا ما أشعر أنني أفعله بالضبط. أنا لا أشعر أبداً بأنني وصلت إلى مرحلة لا يمكنني التحسن والتطور بعدها، لكنني أقدم مستويات جيدة للغاية في الوقت الحالي».

وينطبق هذا أيضاً على حالته النفسية والذهنية، لكن السؤال الآن هو: هل ينطبق هذا أيضاً على ناديه؟ ويتحدث كين على سبيل المثال، بكل حماس عن المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، البالغ من العمر 32 عاماً، الذي يمكن القول إنه المهاجم الوحيد في القارة الذي يمكن مقارنته بهاري كين، وعن الإمكانات الشاملة لليفاندوفسكي، وكيف وصل إلى مستويات مختلفة تماماً خلال السنوات الخمس الماضية. يقول قائد المنتخب الإنجليزي: «أشعر، على وجه الخصوص في الوقت الحاضر، بأنه لا يوجد سبب يمنعك من الوصول إلى قمة عطائك الكروي وأنت في أوائل الثلاثينات من العمر. وهذا هو ما أريد أن أفعله. ما زلت أشعر بأنني قادر على العطاء لمزيد من السنوات وأنني ما زلت قادراً على التعلم والتحسن».

لكن ليفاندوفسكي يلعب مع بايرن ميونيخ ويحصل على عدد كبير من البطولات والألقاب، وهو الأمر الذي يختلف تماماً عن موقف كين مع توتنهام. لقد فاز المهاجم البولندي بثمانية ألقاب للدوري الألماني الممتاز، كما فاز بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية. وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أنه حصل على ست بطولات من هذه الألقاب بعد أن بلغ الثامنة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي يجب أن يدركه كين جيداً.

أما الآن، فينصب تركيز هاري كين بالكامل على الاستعداد لنهائيات كأس الأمم الأوروبية المقبلة، فهو لا يريد أن يسير على خطى النجم الإنجليزي السابق واين روني لينظر إلى الفرص الضائعة التي لم يستغلها جيداً في كأس العالم والبطولات الأوروبية. يقول هاري كين: «إذا وصلت إلى نهاية مسيرتي الكروية ولم أفُز بأي لقب مع إنجلترا، فسوف أنظر دائماً إلى الوراء وربما أندم على ذلك بالطريقة نفسه». وفي النهاية، هناك شعور متزايد بأن كين قد يرحل عن توتنهام بعد مشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس الأمم الأوروبية المقبلة.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة