الموسيقيون البريطانيون يشعرون بالغضب بسبب عواقب «بريكست»

الموسيقيون البريطانيون يشعرون بالغضب بسبب عواقب «بريكست»

السبت - 20 شعبان 1442 هـ - 03 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15467]
جوقة دار الأوبرا الملكية في لندن تقدم عروضها على سطح المبنى نفسه (رويترز)

تشعر مغنية الأوبرا سارة كونولي التي حصلت على أعلى الأوسمة البريطانية بالغضب من عواقب البريكست، إذ أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي صعب عمل الموسيقيين البريطانيين وخصوصاً فيما يتعلق بالجولات في أوروبا، مهدداً مستقبل الفنانين الشباب، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت الميزو - سوبرانو «أعتقد أن من حقنا أن نغضب»، تعبيراً عن استيائها من عدم سعي الحكومة البريطانية إلى اتفاق يسمح للموسيقيين بالذهاب للعمل في دول الاتحاد الأوروبي من دون تأشيرات. وأضافت «لقد رفعت بفخر العلم البريطاني في كل هذه الأماكن، ومن المؤسف أن حكومتنا ليست فخورة بنا».
فمنذ نهاية الفترة الانتقالية للبريكست في الأول من يناير (كانون الثاني)، بات يتعين على الفنانين البريطانيين الحصول على تأشيرات إذا كانوا يعزمون المكوث أكثر من 30 يوماً في دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما يرتب عليهم أحياناً تكلفة تبلغ مئات الجنيهات الإسترلينية وينطوي على معارك إدارية شديدة.
وأكثر من يشعر بوطأة هذه الإجراءات الفرق التي تضم عدداً من الموسيقيين والطواقم الفنية. ويؤثر ذلك بشدة على الموسيقيين الشباب ذوي الإمكانات المحدودة والذين يفتقرون إلى من يتولى متابعة الإجراءات إدارياً، إذ كان بإمكانهم قبل البريكست التنقل بين مسارح أوروبا ومهرجاناتها من دون أي إجراءات رسمية.
وسبق لسارة كونولي البالغة السابعة والخمسين أن غنت في أرقى دور الأوبرا في العالم. لكنها تعتقد أن هذا الأمر سيكون «مستحيلاً» لو لم يكن في إمكانها إحياء حفلات بكثرة في أوروبا. ولاحظت مديرة هيئة «إنكوربوريتد سوسايتي فوز ميوزيشنز» المهنية للموسيقيين أن غياب أحكام محددة بالفنانين هو «مصدر قلق متزايد».
وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية «لدي انطباع بأننا جميعاً منسيون»، في وقت يتقاذف الطرفان البريطاني والأوروبي كرة المسؤولية عن هذه المعضلة.
فبريطانيا ترى أن الخطأ يقع على عاتق الاتحاد الأوروبي لأنه لم يظهر أي مرونة خلال المفاوضات التي أجريت في نهاية عام 2020. أما الاتحاد الأوروبي فذكر أن لندن أرادت بالتحديد، من خلال البريكست، وضع حد لحرية تنقل المواطنين الأوروبيين على أراضيها.


المملكة المتحدة أوبرا فيروس كورونا الجديد Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة