منظمة التعاون الإسلامي تدعو إلى مواصلة المفاوضات بشأن «سد النهضة»

منظمة التعاون الإسلامي تدعو إلى مواصلة المفاوضات بشأن «سد النهضة»

الأربعاء - 17 شعبان 1442 هـ - 31 مارس 2021 مـ
صورة التقطت عبر الأقمار الصناعية تبين تراكم المياه في خزان سد النهضة الإثيوبي (أ.ف.ب)

قالت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، اليوم (الأربعاء)، إنها تتابع باهتمام بالغ الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لإيجاد حل لمسألة سد النهضة الإثيوبي.

وأكدت الأمانة العامة على ضرورة الحفاظ على الأمن المائي لكل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان.

ودعت منظمة التعاون الإسلامي، إلى مواصلة المفاوضات للتوصل إلى اتفاق شامل وعادل يحفظ حقوق ومصالح كل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان وإثيوبيا.

كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أكد أنه لا أحد يستطيع المساس بحق مصر في مياه النيل، محذرا من أن المساس بها «خط أحمر» وسيكون له تأثير على استقرار المنطقة بكاملها.

وتطالب مصر والسودان بإبرام اتفاق ملزم مع إثيوبيا بشأن ملء وتشغيل السد وبوساطة من الأمم المتحدة والاتحادين الأوروبي والأفريقي والولايات المتحدة في المفاوضات الخاصة بالسد، وهو ما ترفضه أديس أبابا.


مصر سد النهضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة