ترجمة عربية لرسائل هيرمـان هسّه إلى الشباب

ترجمة عربية لرسائل هيرمـان هسّه إلى الشباب

الأحد - 14 شعبان 1442 هـ - 28 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15461]

عن دار «مدارك» للنشر والتوزيع، صدر مؤخراً الطبعة العربية لكتاب «أنت جواب السؤال.. رسائل إلى الشباب»، للروائي الألماني الحائز جائزة نوبـل، هيرمـان هسّه 1877) - (1962.
والكتاب هو ترجمة رسائل مختارة من كتاب صدر عن دار النشر الألمانية «Insel Verlag»، وطبع ست مرات منذ نشره أول مرة سنة 2000، بمقدمة المحرر الأدبي فولر میشلز، الذي نذر حياته كلها تقريباً للتنقيب في تراث الشاعر هيرمـان هسّه على مدار خمسة عقود، وعلى الأخص في تركة الرسائل الضخمة مع كبار أدباء عـصره، كمراسلاته مع أديب نوبل توماس مان، ومعاصره شتيفان تسفايج، والناشر بيتر زورکامب، والأديب رومان رولان، وغيرهم.
في السطور الأولى من الكتاب يقول میشلز، إن إجمالي ما تيسر جمعه مـن مراســلات هيرمـان هسّه بلغ حتى اليوم خمسة وثلاثين ألف رسالة، حفظ قسم منها في أرشيف المكتبة المحلية لمدينة بيرن السـويسرية، والقسم الآخر محفوظ في أرشيف السجلات الأدبية في مدينة مارباخ الألمانيـة، وهي متاحة للباحثين.
حشد هيرمان هسّه تركيزه في نهاية عشرينات القرن السابق، وبعد ذيوع صيته على محوريْن أساسيْن؛ الأول هو كتابة مراجعات لأعمال أدبية وفكرية غير معروفة للقارئ الأوروبي؛ بهدف حثّه على تغيير ذائقته الأدبية، وتعريفه بأعمال قد لا يعلم بوجودها من الأساس (أصدر هسّه سِفره الضخم «العالم في كتاب» فيما يزيد على 3500 صفحة، ضمّ مختارات أدبية هي خلاصة قراءاته ومراجعاته).
أما المحور الآخر، فكان اهتمامه بتواصله مع الكُتّاب الشباب، وخاصة المغمورين الذين آمن بموهبتهم الأدبية، وتقديمهم إلى جمهور القُرّاء؛ من بينهم على سبيل المثال لا الحصر الكاتب النمساوي روبرت موزيل، والألماني فالتر بنيامين، وإلياس كانيتي، وآرنو شميدت، والأميركي جيروم ديفيد سالنجر، وغيرهم.
وفي هذا الكتاب «أنت جواب السؤال: رسائل إلى الشباب» يلتفت هسّه إلى الشباب التفاتاً خاصاً، فيقدم خلاصة تجاربه الأدبية، وتأملاته في الحياة والفنّ إلى الشباب. وقد وقع اختيار المحرر على مجموعة متباينة الأطياف من الرسائل، أعطت فكرة شاملة عن رؤية هسّه لموضوعات، مثل: الله والإيمان، اليأس، مغزى الحياة، مشكلات الشباب والمراهقة، السياسة، إلخ.
يكتب لأحد الشباب الذي طلب منه نصائح بشأن الكتب التي ينبغي قراءتها «لا أؤمن بقائمة أفضل مائة كتاب أو أفضل ألف كتاب، فلكل إنسانٍ منا مجموعة كتب جميلة وقيّمة ينتقيها بعناية، هي المجموعة القريبة إلى نفسه وعقله. لا يُمكن لأي قارئ تكوين مكتبته الشخصية بمجرد شراء الكتب وتكدسيها فوق الرفوف، والأولى بالقارئ أن يصغِي لصوت احتياجه المعرفي، وشغـفـه الشخصيّ، فيكّون مكتبته الشخصية مثلما يكون صداقاته».
يقول في الرسائل «إذا استولى عليك شعور بأن محاولاتك الأدبية تعينك على رؤية نفسك ورؤية العالم رؤية أوضح، وأن ما كتبته يشحذ عزيمتك على خوض غمار الحياة، ويجلو معدن ضميرك، فالزم مقام الأدب. ولا يهم إن صرت كاتباً أم لا، المهم أن ما كتبته سيصنع منك إنساناً واعياً بقيمته في الحياة، إنساناً يقظاً، حاد البصيرة. أما إذا اكتشفت أن كتابة الأدب والاستمتاع بها ستقف حجر عثرة في مشوار حياتك ولو في أضيق الحدود، وأنها ستغويك بسلوك طرق جانبية، نهايتها الغرور وتبلد الشعور، فألق بكل القصائد والنصوص وكل ما كتبته، بل وكل ما كتبناه جميعاً، وراء ظهرك».
في رسالة أخرى، يكتب «لا يمكن للعمل الفني أن يولد من رحم الموهبة وحدها. وهناك هوة شاسعة تفصل بين الهاوي والفنان الحقيقي؛ فالهاوي غالباً ما يكتفي بأول فكرة تطرأ على ذهنه، فتأخذه الرهبة من مواصلة تطويرها وتشذيبها على مستوى اللغة والإيقاع الشعري. أما الفنان الحقيقي فيجد سعادته القصوى في الوصول بعمله الفني إلى درجة الكمال ما وسعه، مهما تجشم من عناء، ومهما نقّح وصحح وعدل».
ورسالته الأخيرة المؤرخة في ديسمبر (كانون الأول) 1961، قبل أشهر من وفاته (أغسطس (آب) 1962، بعث بها إلى طالبة أميركية اسمها سوزان برومبيرج، ويستحضر فيها فكرة عرفانية من محيي الدين بن عربي وردت في كتابه «العبادلة»، وهي فكرة «البُدلاء»؛ إذ يقول ابن عربي «ونور الشمس على صفة واحدة، فيضرب الزجاج المتلوّن، فينعكس، فيظهر فيه من الألوان ما عليه الزجاج في رأي العين. الزجاج القلوب والألوان الاعتقادات، والحق لا يتغير، ولكن هكذا تراه».
بينما يكتب هيرمان هسّه في رسالته الأخيرة للشابة الأميركية «عزيزتي آنسة برومبيرج... خالص الشكر على خطابك الرقيق المُفرح، لكنكِ عثرتِ علي بعد فوات الأوان، فأنا شيخ هرِمٌ في الرابعة والثمانين، وأدنو للانسحاب من هذه الدنيا. عاجلاً أم آجلاً ستجدين بديلاً يحلّ محلي. الحقيقة لا تتغير، والحق لا يتغيّر، حتى وإن رأيناه بوجوه متباينة».


السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة