بيل غيتس يدعم فكرة تبريد الأرض «بغبار الطباشير»

بيل غيتس يدعم فكرة تبريد الأرض «بغبار الطباشير»

للتحكم في الإشعاعات الشمسية
الثلاثاء - 9 شعبان 1442 هـ - 23 مارس 2021 مـ
بيل غيتس (رويترز)

موّل، بيل غيتس مع عدد من رجال الأعمال، مشروعاً لاكتشاف مدى إمكانية السيطرة على الاحتباس الحراري، والذي ينوي إطلاقه هذا الصيف، عن طريق إطلاق بالون كبير في السماء بالسويد لتعتيم الشمس، بالقرب من مدينة كيرونا في القطب الشمالي، حسبما أفادت صحيفة «التايمز».
يَعدّ غيتس هذا الاستكشاف عتبة تاريخية جديدة، وستكون أول محاولة جادة لاستكشاف ما إذا كان يمكن السيطرة على الاحترار العالمي عن طريق تعتيم الشمس.
سيصعد البالون إلى ارتفاع 12 ميلاً، وبعد انطلاقه، ستسقط جزيئات كربونات الكالسيوم (غبار الطباشير) بشكل أساسي - لمعرفة ما إذا كان إطلاقها في الستراتوسفير (طبقة من الغلاف الجوي للأرض فوق طبقة التروبوسفير، وتمتد نحو 50 كم فوق سطح الأرض) يمكن أن تؤدي إلى انعكاس جزء من طاقة الشمس وانخفاض درجات الحرارة على الأرض.
أثارت الفكرة نقاشاً حاداً، حيث يجادل النقاد بأن العمل على هذا النوع من «الهندسة الجيولوجية الشمسية» سوف يأتي بنتائج عكسية من خلال إعطاء السياسيين ذريعة لتأخير خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.
قال فرانك كوتش، الأستاذ في جامعة هارفارد وأحد قادة المشروع، إن فكرة اللجوء إلى الهندسة الجيولوجية على نطاق واسع «فكرة مخيفة». وأضاف أن هذه الاستراتيجية ستُستخدم فقط إذا أصبحت أجزاء كبيرة من الأرض حارة جداً ولا يمكن العيش فيها.
قال السير ديفيد كينغ، كبير المستشارين العلميين السابق لحكومة المملكة المتحدة والذي يدير الآن مركزاً في جامعة كامبريدج: «يجب توقيف هذه التقنية». وأضاف: «إن تعتيم الشمس يمكن أن تكون له آثار كارثية على أنظمة الطقس، ولكني أؤيد التجارب لجمع البيانات، لأنه في يوم من الأيام قد نضطر إلى تجربته».
سيرفع منطاد الطيران التجريبي الأول نحو 600 كيلوغرام من الأدوات العلمية إلى طبقة الستراتوسفير. وإذا سارت الرحلة على ما يرام، ستُسقط الرحلة تدريجياً كيلوغراماً من الغبار لتكوين عمود بطول بضع كيلومترات، وهو أصغر بكثير من أن يكون له تأثير على كثافة الشمس.
قال كوتش: «سيتم جمع قراءات حول كيفية تصرف جزيئات الغبار وكيفية تفاعلها كيميائياً مع الهواء، وسيتم إدراج البيانات في النماذج للتنبؤ بما سينتج إذا تم إجراء الهندسة الجيولوجية على نطاق أوسع».
وقال ستيوارت هاسزلدين، أستاذ التقاط الكربون وتخزينه في جامعة إدنبره، والذي لم يشارك في المشروع، إنه يمكن تبريد الأرض، وبتكلفة زهيدة نسبياً. لكن حجب الشمس لن يضيف شيئاً لمعرفة السبب الجذري للاحتباس الحراري.
وقال ديفيد كيث، الأستاذ في جامعة هارفارد وأحد قادة التجربة، إنه لا يمكن استخدام هذه التقنية إلا كمكمل للتدابير الأخرى. على سبيل المثال، قد يكسب العالم بعض الوقت لتحسين تقنيات سحب الكربون من الغلاف الجوي. وأضاف: «إن أحد المفاهيم الخاطئة حول الهندسة الجيولوجية الشمسية هو أنها بديل لخفض الانبعاثات. وهذا يعد هراء».
وعلق قائلاً: «بغضّ النظر عن الآراء التي لديّ أو لدى الأشخاص الآخرين من جيلي حول الهندسة الشمسية، بما في ذلك الأشخاص الذين يعتقدون أنه لا ينبغي استخدامها أبداً ولا يمكن استخدامها أبداً، فنحن لسنا مَن سيقرر». وأكمل بالقول: «إن إجراء تحقيق جاد حول مخاطرها ومدى نجاحها في تزويد الجيل القادم بمعلومات أفضل لاتخاذ قرار أكثر استنارة».


أميركا حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة