ترحيب عراقي واسع بزيارة بابا الفاتيكان... وأمل في سلام مفقود

ترحيب عراقي واسع بزيارة بابا الفاتيكان... وأمل في سلام مفقود

زار أور مسقط رأس النبي إبراهيم الخليل
السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15439]

البابا فرنسيس في «منزلنا» العراق، مسقط رأس أبي الأنبياء إبراهيم الخليل. هذا هو الأمر الجدير بالفرح والاهتمام بالنسبة لغالبية العراقيين بمختلف إثنياتهم وقومياتهم، وما سوى ذلك من أيام صعبة وظروف معقدة باتت خلف الظهور لثلاثة أيام على الأقل، هي تلك التي يقضيها الحبر الأعظم في ربوع البلاد الحزينة. بالنسبة لقطاعات واسعة من العراقيين، فإن زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس، تمثل «اهتماماً وتكريماً» جديرين بالاحتفاء والفرح. فالزيارة تقترن بأرفع مكانة روحية في العالم المسيحي لبلاد عانت وتعاني الأمرين منذ عقود. الأمن والسلام والطمأنية أمنية عراقية غالية، لذلك، فإن أول أماني العراقيين من وراء زيارة «الأب» رمز الدعم والطمأنينة، هي أن تكرس أماناً وسلاماً شحّا منذ زمن بعيد. الفرح بالزيارة لا يخلو من التباينات في وجهات النظر حتى داخل تلك القطاعات العريضة المرحبة. فالعراقيون ينحازون لغريزة الاختلاف حتى في أشد حالاتهم اتفاقاً. ما يهون الأمر ربما، هو أن سهام الاختلاف توجه غالباً إلى السلطات وقدرة البلاد بشكل عام على الاستفادة من الثقل الروحي للضيف وللزيارة التاريخية غير المسبوقة.
الترحيب الرسمي أمر مفروغ منه وعلى هامشه ترحيب الاتجاهات العراقية غير الرسمية بزيارة البابا. للمثال وليس للحصر، كتب الأكاديمي في جامعة الكوفة أحمد العلياوي في معرض إشادته بأهمية زيارة البابا عبر مدونته في «فيسبوك»، قائلاً: «في اليأس المطبق الذي يهيمن على النفوس تأتي زيارة زعيمِ المسيحية في العالم إلى العراق، مدعاةً إلى التأمل». وأضاف أن «الزيارة تفتح باب انطلاقٍ لهذا البلد المُغرَق بالصراع والحروب منذ أربعين عاماً، حتى كاد يمحى من خريطة البلدان». وتابع أنها «زيارة تزيح ركام الدخان الذي يحيط بالعراق منذ عقود من الزمن، إذ يلوح أمل الآن بأن يحضر العالم كله على أرض الرافدين».
كما كتب أستاذ العلوم السياسية حارث حسن عن أربعة اتجاهات عراقية تتحدث عن زيارة البابا، متأثرة بـ«سرديات دينية وقومية ووطنية محددة»، لكنه في المحصلة الأخيرة انحاز إلى سردية ما سماه «إحياء فكرة الأمة العراقية» التي ينحاز إليها بعض الشباب، ورأى أن زيارة بابا الفاتيكان قد تلتقي مع مشروعهم، خصوصاً إن نجحوا في تأكيد أن «العراقوية» ليست هوية ضد الدين، «بل مستوعبة له ولتعبيراته المختلفة».
لم يغِب جدل العلاقة بين العراق وإيران، بل بين حوزتي النجف وقم في إيران عن المناقشات العراقية العامة بشأن زيارة البابا فرنسيس. بعض المؤيدين للنفوذ الإيراني واتباع ولاية الفقية الإيرانية قللوا من شأن الزيارة، بل إن العضو القيادي في «كتائب حزب الله» أبو على العسكري كتب عبر «تويتر»: «يجب ألا نتفاءل بزيارة بابا الفاتيكان، وأنه سيجعل ديارنا برداً وسلاماً، فحري به أن يصلح دولته التي لا تزيد مساحتها على مساحة قطاع من قطاعات مدينة الصدر في بغداد». أما الاتجاهات المناهضة والرافضة لنظام ولاية الفقيه ونفوذه في العراق، فرأت أن الزيارة، خصوصاً الجزء المتعلق بزيارة البابا للمرجع الشيعي الأعلى في النجف علي السيستاني تعد «تأكيداً لأهمية العراق بشكل عام وللنجف بوصفها عاصمة التشيع الأولى في العالم، في مقابل السعي الإيراني وحوزة قم الدينية على زعامة الطائفة الشيعية». واستناداً إلى الصحافي العراقي منتظر ناصر الذي نشر «تغريدة» لوزير الثقافة الإيراني في عهد الرئيس الرئيس الأسبق محمد خاتمي، عطاء الله مهاجراني، على خلفية تعليق أدلى به باحث إيراني حول زيارة البابا إلى العراق قال فيها مهاجراني، إن «حوزة النجف في تقليديتها عميقة، وحوزة قم في حداثتها سطحية».
ومن جانبها، فليس بوسع حركة الاحتجاج الشعبي العراقي التي انطلقت في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، ضد الظلم والفساد واستمرت لأكثر من عام وتكبدت خسائر فادحة في الأرواح، سوى التذرع بالأسباب، عسى أن تجد لها متسعاً من «الدعم والتعاطف» البابوي في ظل عدم اكتراث السلطات بمطالبها حتى الآن. فقد وجدت في زيارة الحبر الأعظم فرصة لأن «تُسمع العالم صوتها»، وقررت تلك الجماعات في النجف والناصرية وبغداد أن تضع مطالبها وأهدافها ومظالمها تحت أنظاره من خلال رفع وتعليق مئات اللافتات و«البوسترات» وصور قتلى «شهداء» الاحتجاج في الشوارع والطرقات التي يمر بها البابا فرنسيس.
ولأن العراقيين أهل نكتة وطرافة، مثلما هم أهل حزن طويل، فإن زيارة البابا وما ارتبط بها من تحضيرات وإجراءات حكومية تتعلق بإصلاح بعض الشوارع والأماكن التي سيزورها الحبر الأعظم، وجد كثيرون «تندراً» أنها فرصة مناسبة ليتقدموا بطلبات «عاجلة وطريفة» أغلبها ذات طابع خدمي، للبابا الكاثوليكي للتدخل في تحقيقها. فمثلاً، طلب أحدهم تبليط (تعبيد) شوارع حي التعاون في محافظة كربلاء المهمل منذ عقود، أو إصلاح مطبات شوارع حي الزعفرانية ببغداد، حتى إن أحد الظرفاء تمنى إصلاح الطريق الرابطة بين محافظتي ديالي وكركوك الذي يتسبب في حوادث كارثية كل يوم تقريباً، من خلال تغير مسار رحلة البابا الجوية إلى شمال البلاد في كردستان ومرورها عبر هذه الطريق البرية كي تلتفت السلطات إلى اصلاحها مثلما فعلت في الأماكن والطرق التي سيمر من خلالها البابا.
ففي بغداد مثلاً، نشطت أمانة العاصمة خلال الأيام الأخيرة في تنظيف وإصلاح الطرق المؤدية إلى كنيسة «سيدة النجاة» في حي الكرادة التي يزورها البابا ويقيم قداساً فيها. المخرج نبيل جوي، الذي يسكن بالقرب من الكنيسة، عبر عن بالغ سروره لحملة أمانة بغداد في إصلاح «البنى التحتية» في زمن قياسي بعد سنوات من الانتظار. وفي الناصرية، حيث أور والزقورة ومسقط رأس النبي إبراهيم، عمدت السلطات إلى تعبيد الشوارع المؤدية إلى رحلة البابا، كذلك قامت بإنارة الزقورة بعد ظلام امتد لـ4 آلاف سنة. وفي النجف التي سيزورها البابا ويلتقي مرجعها الأعلى علي السيستاني حدث الأمر ذاته.
أحد النجفيين الظرفاء أيضاً، قال إن «شوارع كثيرة وساحة ثورة العشرين تم إصلاحها في زمن قياسي، نتمنى أن يواصل البابا زيارته». في محافظة نينوى، حدث أمر مماثل بالنسبة للشوارع والطرقات والأحياء التي يزورها الحبر الأعظم، أما في الإقليم الكردي «الآمن» في كردستان، فالأمر لم يتجاوز حدود اللمسات البسيطة واللافتات المرحبة بقدوم البابا في الشوارع والطرقات، بالنظر لجمال الشوارع ونظافتها.


العراق الفاتيكان أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة