«أوبك بلس» تتفق على إبقاء الإنتاج مستقراً في أبريل

«أوبك بلس» تتفق على إبقاء الإنتاج مستقراً في أبريل

السعودية تمدد «الخفض الطوعي»... وزيادة متواضعة لروسيا وكازاخستان لسد «عجز محلي»
الجمعة - 21 رجب 1442 هـ - 05 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15438]
اتفقت مجموعة «أوبك بلس» أمس على إبقاء مستويات إنتاج النفط كما هي تقريباً في أبريل (رويترز)

اتفقت مجموعة «أوبك بلس»، مساء الخميس، على إبقاء مستويات إنتاج النفط كما هي - تقريباً - في أبريل (نيسان) المقبل، مع السماح لروسيا وكازاخستان بزيادات إنتاجية متواضعة في إطار الاتفاق، فيما ستقوم السعودية بتمديد خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يومياً لمدة شهر واحد حتى نهاية أبريل.
وقال وزير الطاقة الكازاخستاني، لـ«رويترز»، إن بلاده سمح لها بأن تزيد إنتاج النفط بمقدار 20 ألف برميل يومياً في أبريل، ضمن اتفاق «أوبك بلس»، وإن روسيا ستزيد الإنتاج 130 ألف برميل يومياً؛ وذلك «لسد عجز بسوق الوقود المحلية».
وعاودت أسعار النفط الصعود صوب أعلى مستوياتها في أكثر من عام، إذ ارتفع برنت خمسة في المائة متجاوزاً 67 دولاراً للبرميل. وفي ظل ارتفاع النفط متخطياً 60 دولاراً للبرميل، توقع بعض المحللين أن تزيد «أوبك بلس» الإنتاج نحو 500 ألف برميل يومياً، وأن تنهي السعودية جزئياً أو كلياً خفضها الطوعي الإضافي البالغ مليون برميل يومياً.
لكنّ وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ونائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، اللذين يعد بلداهما حجري الزاوية لمجموعة «أوبك بلس»، حثّا على توخي الحذر. وقال الوزير السعودي إن «الضبابية التي تكتنف وتيرة التعافي لم تنحسر... أعاود الحث على توخي الحذر واليقظة... وقبل أن نتخذ خطوتنا التالية؛ علينا أن نكون متأكدين من أن الضوء الذي نراه أمامنا ليس مصابيح قطار سريع قادم نحونا».
واتفق معه في الرأي نوفاك، الذي قال إن سوق النفط لم تتعافَ تعافياً كاملاً، وإن إصابات فيروس كورونا ما زالت تلقي بظلالها.
وكانت روسيا تصر من قبل على رفع الإنتاج لتفادي ارتفاع الأسعار من جديد، بما يدعم إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة، وهي ليست عضواً في «أوبك بلس». لكن موسكو أخفقت خلال فبراير (شباط) في أن ترفع الإنتاج رغم حصولها على الضوء الأخضر لذلك من «أوبك بلس»، إذ أثر طقس شتوي قارس على إنتاج الحقول المتقادمة.
وخفضت «أوبك بلس» الإنتاج بمقدار قياسي العام الماضي بلغ 9.7 مليون برميل يومياً مع انهيار الطلب بسبب الجائحة. وفي مارس (آذار) الحالي، واصلت «أوبك بلس» خفض الإنتاج سبعة ملايين برميل يومياً بما يعادل نحو سبعة في المائة من الطلب العالمي. وبإضافة الخفض السعودي الطوعي، يصبح إجمالي الخفض ثمانية ملايين برميل يومياً.
وقال مصدر في «أوبك بلس» لـ«رويترز» إن السعودية ستقوم بتمديد خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يومياً لمدة شهر واحد حتى نهاية أبريل. وقال أولي هانسن، مدير استراتيجية السلع الأولية في بنك ساكسو: «إذا كانت تلك هي النتيجة، فما أبعدها عن زيادة الإنتاج 1.5 مليون برميل يومياً التي كانت السوق تتوقعها قبل يومين فحسب، ولذا سيكون ذلك تغييراً يفضي إلى انتعاش الأسعار ولو في المدى القصير على الأقل».


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة