المبعوث الأميركي يزور الدوحة لدعم اتفاق كابل و«طالبان»

المبعوث الأميركي يزور الدوحة لدعم اتفاق كابل و«طالبان»

مقتل طبيبة بانفجار عبوة ناسفة شرق أفغانستان
الجمعة - 21 رجب 1442 هـ - 05 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15438]
علامات الحزن والصدمة على شقيق الطبيبة التي قتلت بانفجار عبوة ناسفة زرعت في عربة ريكشا كانت تقلها في المنطقة الثالثة بمدينة جلال آباد أمس (إ.ب.أ)

قالت السفارة الأمريكية، أمس (الخميس)، إن الولايات المتحدة الأمريكية تريد تسريع عملية السلام في أفغانستان من خلال التركيز على الدبلوماسية وحشد دعم دولي أوسع نطاقاً. وأضافت السفارة، في بيان، أن المبعوث الأمريكي زالماي خليل زاد ناقش عدة خيارات من أجل دفع عملية السلام مع القادة الأفغان خلال زيارة استمرت 3 أيام لكابل. ووفقاً لتقارير إعلامية محلية، اقترح خليل زاد عقد مؤتمر دولي بشأن أفغانستان، تقوم خلاله الأمم المتحدة بدور مهم. إلى ذلك، قالت مصادر أمس إن المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد وصل إلى الدوحة حيث من المقرر أن يجتمع مع زعماء حركة «طالبان»، في وقت حرج بالنسبة لعملية السلام الأفغانية، تراجع فيه واشنطن خياراتها. وستكون اجتماعات خليل زاد المقررة مع زعماء «طالبان» الأولى بحضوره شخصياً منذ أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أنها تراجع خططها بشأن عملية السلام. وقال مصدران مطلعان إن طائرة خليل زاد هبطت مساء أول من أمس في العاصمة القطرية حيث تجري مفاوضات، تتوسط فيها الولايات المتحدة بين الحكومة الأفغانية و«طالبان». وتأتي الزيارة في إطار جولة في المنطقة، وفي أعقاب مشاورات استمرت 3 أيام مع الزعماء السياسيين في كابل. وقال خليل زاد، في ساعة مبكرة من أمس على «تويتر»: «بحثت في كابل عدة خيارات وبدائل لدفع العملية قدماً». كان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب قد وقّع اتفاقاً مع «طالبان» في فبراير (شباط) 2020 يقضي بانسحاب كل القوات الدولية من أفغانستان في موعد غايته مايو (أيار) 2021. لكن العنف تصاعد، ويقول مسؤولون في حلف شمال الأطلسي إن بعض بنود الاتفاق لم تُنفذ، ومنها أن تقطع «طالبان» صلاتها بالجماعات المتشددة. وتنفي «طالبان» هذا.
إلى ذلك، أكد مكتب حاكم إقليم نانجارهار بشرق أفغانستان، مقتل طبيبة صباح أمس، في انفجار عبوة ناسفة زرعت في عربة ريكشا، كانت تقلها في المنطقة الثالثة بمدينة جلال آباد في الإقليم. وذكرت قناة «طلوع نيوز» الإخبارية الأفغانية أن الطبيبة كانت تعمل في قسم النساء والولادة بمستشفى عام في الإقليم. ولم ترد تفاصيل أكثر بشأن الانفجار حتى الآن. ويأتي الحادث بعد يومين من مقتل 3 موظفات كن يعملن في شبكة تلفزيونية محلية بمدينة جلال آباد، في هجومين منفصلين شنهما مسلحون مجهولون. وأدين الهجومان على نطاق واسع. في غضون ذلك، أعلن «تنظيم داعش» الإرهابي مسؤوليته عن مقتل الصحافيات الثلاث في أفغانستان. وقتل مسلحو «تنظيم داعش» الصحافيات الثلاث العاملات بالتلفزيون، بحسب بيان نشره التنظيم عبر قنواته المعتادة على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أول من أمس.
وعلى الرغم من بدء محادثات السلام بين «طالبان» وممثلي الحكومة في سبتمبر (أيلول) 2020، هزت البلاد موجة من العنف. وغالباً ما تستهدف الهجمات نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين وعلماء الدين. وبحسب بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان (يوناما)، شهد العام الماضي مقتل ما لا يقل عن 9 من العاملين في مجال الإعلام.


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة