«10 أضعاف غيرها»... الشعوب «السمينة» تعاني وفيات «كورونا» بشدة

«10 أضعاف غيرها»... الشعوب «السمينة» تعاني وفيات «كورونا» بشدة

الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 مـ
سيدتان تعانيان من السمنة في الولايات المتحدة (أرشيفية - رويترز)

أفاد تقرير صدر أمس (الأربعاء) عن المنتدى العالمي للسمنة أن خطر الوفاة من فيروس «كورونا» أعلى بنحو 10 مرات في البلدان التي يعاني فيها معظم السكان من زيادة الوزن، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وجد الباحثون أنه بحلول نهاية عام 2020. كانت معدلات الوفيات العالمية لـ«كوفيد - 19» أعلى بأكثر من 10 أضعاف في البلدان التي يعاني فيها أكثر من نصف البالغين من زيادة الوزن، مقارنة بالدول التي يعاني فيها أقل من نصف المواطنين من ذلك.

وقام الفريق بفحص بيانات الوفيات من جامعة جونز هوبكنز ومنظمة الصحة العالمية، ووجد أنه من بين 2.5 مليون حالة وفاة تم الإبلاغ عنها بحلول نهاية فبراير (شباط)، كانت 2.2 مليون حالة في البلدان التي يعاني أكثر من نصف السكان فيها من زيادة الوزن.

في تحليل للبيانات والدراسات من أكثر من 160 دولة، وجد الباحثون أن معدلات وفيات فيروس «كورونا» زادت جنباً إلى جنب مع انتشار السمنة في البلدان.

ووجد التقرير أن كل دولة يعاني أقل من 40 في المائة من سكانها من زيادة الوزن لديها معدل وفيات منخفض لـ«كوفيد - 19» لا يزيد عن 10 أشخاص لكل 100 ألف.

ولكن في البلدان التي يعاني أكثر من 50 في المائة من سكانها من زيادة الوزن، كان معدل وفيات «كورونا» أعلى بكثير - أكثر من 100 لكل 100 ألف.

ويقول الباحثون إن زيادة الوزن يمكن أن تؤدي أيضاً إلى تفاقم المشاكل الصحية الأخرى والالتهابات الفيروسية، مثل «إتش 1 إن 1» والإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

ويقترح المنتدى العالمي للسمنة إعطاء الأولوية لأولئك الذين يعانون من السمنة للخضوع لاختبارات الكشف عن الفيروس وتناول اللقاحات المضادة لـ«كوفيد - 19».

في الولايات المتحدة، يعاني ما يقرب من ثلاثة أرباع السكان من زيادة الوزن أو السمنة، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة