أحدهم كان يرتعش قبل مقابلتها... اتهامات لـ«ميغان» بالتنمر على موظفيها

أحدهم كان يرتعش قبل مقابلتها... اتهامات لـ«ميغان» بالتنمر على موظفيها

الأربعاء - 20 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل خلال حضورهما إحدى المناسبات في لندن (أ.ف.ب)

رد الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل، قبل أيام قليلة من مقابلتهما المرتقبة مع الإعلامية البارزة أوبرا وينفري، على تقرير في إحدى الصحف البريطانية يزعم أن ميغان قامت بتخويف الموظفين الملكيين في قصر كنسينغتون قبل أن يقرر الزوجان التنحي عن أدوارهما الملكية العام الماضي.
وقال متحدث باسم دوق ودوقة ساسكس لـشبكة «إيه بي سي نيوز» في بيان: «دعونا نسمِّ الأمر بما هي عليه - حملة تشهير محسوبة تستند إلى معلومات مضللة وضارة».
وتعرضت ميغان، أمس (الثلاثاء)، لانتقادات بعد أن ذكرت قصة نُشرت في صحيفة «التايمز» أنها واجهت شكوى تنمر من مستشار مقرب في قصر كنسينغتون.
وذكرت صحيفة «التايمز» أن الشكوى تم تقديمها في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2018 من جيسون كناوف، مسؤول التواصل الخاص بالدوق والدوقة في ذلك الوقت، في خطوة كانت تهدف إلى حماية الموظفين بعد أن تعرضوا لضغوط من ميغان.
ووفقاً لتقرير «التايمز»، زعمت الشكوى أن الدوقة «أخرجت مساعدين شخصيين من المنزل وكانت تحاول تدمير ثقة موظف ثالث».
في عدد من الحوادث المزعومة التي وقعت بعد زفاف الأمير هاري وميغان، قالت مصادر لم تذكر اسمها للصحيفة، إن الموظفين «كانوا يبكون في بعض الأحيان». وحسب التقرير، قال أحد المساعدين لزميل له: «لا أستطيع التوقف عن الارتعاش»، بينما كان ينتظر مواجهة مع ميغان.
ووفقاً لتقرير الصحيفة، زعم اثنان من كبار الموظفين، لم يتم الكشف عن اسميهما، أنهما تعرّضا للتنمر من الدوقة، وزعم مساعد آخر أن الأمر «أشبه بالقسوة العاطفية والتلاعب».
رداً على المزاعم الواردة في الصحيفة، قال متحدث باسم دوق ودوقة ساسكس لشبكة «إيه بي سي نيوز» إنهما «عالجا هذه الادعاءات التشهيرية بالكامل» في «رسالة مفصّلة» إلى «التايمز». وقال المتحدث أيضاً إن ميغان «حزينة» بسبب هذه الأخبار.
وكتب المتحدث في بيان: «نشعر بخيبة أمل لرؤية هذا التصوير التشهيري لدوقة ساسكس يُمنح مصداقية من وسيلة إعلامية... ليس من قبيل المصادفة أن يتم اطلاع وسائل الإعلام البريطانية على اتهامات كهذه قبل وقت قصير من موعد حديث الدوقة بصراحة وصدق عن تجربتها في السنوات الأخيرة».
وأضاف: «تشعر الدوقة بالحزن جراء الهجوم الأخير عليها، لا سيما كشخص كان هدفاً للتنمر وهي ملتزمة بشدة بدعم أولئك الذين عانوا من الألم والصدمة».
وتابع المتحدث: «إنها مصممة على مواصلة عملها في بناء التعاطف في جميع أنحاء العالم وستواصل السعي لتكون مثالاً يُحتذى به لفعل الصواب والقيام بما هو جيد».
ومن المقرر أن تُبث مقابلة الأمير هاري وميغان مع أوبرا وينفري في 7 مارس (آذار).


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا العائلة الملكية البريطانية الأمير هاري إعلام

اختيارات المحرر

فيديو