«نوفافاكس» تعتزم طلب ترخيص لقاحها ضد «كورونا» خلال الربع الثاني

«نوفافاكس» تعتزم طلب ترخيص لقاحها ضد «كورونا» خلال الربع الثاني

الثلاثاء - 18 رجب 1442 هـ - 02 مارس 2021 مـ
لقاح مضاد لفيروس كورونا من انتاج شركة نوفافاكس الأميركية (رويترز)

أعلنت شركة «نوفافاكس» الدوائية الأميركية أمس (الاثنين) أنها تأمل بأن تقدم خلال الربع الثاني من العام الحالي طلباً للترخيص للقاحها المضاد لـ«كوفيد - 19» في بريطانيا، على أن تقدم بعد ذلك بوقت قصير طلباً مماثلاً في الولايات المتحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

لكن «نوفافاكس» أقرت بأنها لا تمتلك أي ضمانات بأن السلطات الأميركية ستوافق على دراسة طلبها هذا كونه لا يستند في الوقت الحالي إلا على نتائج المرحلة الثالثة للتجارب السريرية التي أجريت في المملكة المتحدة، في حين لا تزال هناك تجارب أخرى مماثلة تجرى في الولايات المتحدة ولم تكتمل نتائجها بعد.

وفي بيان أصدرته بمناسبة صدور نتائجها الفصلية، قالت «نوفافاكس» إنها تأمل أن تقدم إلى الهيئة البريطانية الناظمة للقطاع الصحي «بحلول الربع الثاني من عام 2021» طلباً للحصول على ترخيص طارئ لاستخدام لقاحها المضاد لـ«كورونا».

وأوضح البيان أن الشركة تجري أيضاً «حواراً» مع إدارة الغذاء والدواء الأميركية (إف دي إيه) وتأمل أن تقدم في الولايات المتحدة «طلباً للحصول على ترخيص للاستخدام الطارئ في الربع الثاني من عام 2021».

وقال المدير التنفيذي للشركة ستانلي إرك في تصريح لشبكة «سي إن بي سي» التلفزيونية الأميركية إن «أملنا وتوقعنا بأن توافق إدارة الغذاء والدواء الأميركية على دراسة البيانات البريطانية»، معترفاً في الوقت ذاته بأنه ليس لديه أي «ضمان» بأنها ستفعل ذلك.

وبالنسبة إلى لقاح «أسترازينيكا» على سبيل المثال، فإن السلطات الصحية الأوروبية رخصت منذ مدة لهذا اللقاح، إلا أن الولايات المتحدة لم ترخص له بعد لأنها ما زالت تنتظر نتائج التجارب التي أجريت على هذا اللقاح في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، قال إرك: «لدينا بيانات مختلفة عن بيانات (أسترازينيكا)».

وإذا رفضت «إف دي إيه» دراسة البيانات البريطانية لـ«نوفافاكس»، فإن طلب الترخيص الطارئ لهذا اللقاح في الولايات المتحدة سيؤجل بانتظار صدور نتائج التجارب التي أجريت عليه في كل من الولايات المتحدة والمكسيك حيث تلقح 30 ألف متطوع به.

وقالت «نوفافاكس» إنها تأمل أن تصدر هذه النتائج خلال الربع الثاني.

وكانت «نوفافاكس» أعلنت في نهاية يناير (كانون الثاني) أن التجارب السريرية التي أجريت في المملكة المتحدة على لقاحها وشملت 15 ألف شخص أظهرت أنه فعال بنسبة 89.3 في المائة في مكافحة الفيروس.

ووفقاً لتلك البيانات، فإن اللقاح فعال بنسبة 95.6 في المائة ضد «كوفيد - 19» وبنسبة 84.6 في المائة ضد النسخة البريطانية المتحورة من الفيروس.

وأبرمت الحكومة البريطانية اتفاقاً لشراء 60 مليون جرعة من هذا اللقاح حال حصوله على الترخيص اللازم.


أميركا أخبار أميركا أخبار بريطانيا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة