مضايقات إلكترونية خلال العمل عن بُعد

مضايقات إلكترونية خلال العمل عن بُعد

تعامل موظفين بقلّة خبرة في المكتب الافتراضي قد يسبب مشاكل جدية
الثلاثاء - 18 رجب 1442 هـ - 02 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15435]

لاحظ غوستافو رازيتي الذي تستعين به الشركات لتحسين ثقافة العمل فيها تغيّراً منذ بداية الجائحة العام الماضي يتمثّل بخسارة المزيد من المديرين لزمام السيطرة على موظفيهم، بعد ظهور مزيج ظواهر الانخراط المفرط في العمل، وفقدان التعاطف مع الآخرين.

وقال رازيتي الذي يترأس شركة «فيرليس كالتشر» إنّ «الموظّفين يطفئون كاميراتهم ويختبئون خلف شخصيات وهمية ويصبحون قليلي الاحترام. كما أنهم يصبحون عنيفين بين بعضهم البعض».


أحاديث المكتب المنزلي

في ظروف العمل عن بعد، أخذت المحادثات المكتبية تتخذ الشكل الفوضوي الذي تتسم به محادثات الإنترنت لأنّ محادثات العمل أصبحت اليوم عبر الإنترنت. وقد انتقلت شركات كثيرة للعمل الإلكتروني عن بعد منذ عام تقريباً وهي تخطّط للاستمرار على هذا النحو خلال العام الجاري.

وكما يكون النّاس عادة أكثر جرأة وهم يتخفون خلف لوحة المفاتيح على منصة «تويتر»، أصبحوا أكثر جرأة من خلف اللوحة نفسها على منصّات التواصل الخاصة بالأعمال كـ«مايكروسوفت تيمز» و«سلاك» - لمن هذا بكلّ ما فيه من حسنٍ وسوء، يخضع لمسؤوليات قانونية أكبر بكثير.

يقول خبراء ثقافة العمل إنّ المديرين يستطيعون القيام بخطوات كثيرة قبل أن يتخذوا قرارا بإسناد الأمر إلى الوكلاء القانونيين، وأبرز الخطوات: مراقبة مجموعات المحادثة الكبرى عن قرب والإنصات إلى الشكاوى وتذكير الموظفين بأنّهم في عملهم وليسوا في جلسة مزاح مع الأصدقاء، إضافة إلى إدراك أنّ الانتقال إلى قوى عاملة افتراضية يمكن أن يكشف مشاكل جديدة كالتمييز حسب السنّ.

تكاد هذه المرّة تكون الأولى التي يضطرّ فيها زملاء العمل في كثيرٍ من الشركات الأميركية إلى التأقلم مع فكرة العمل والاختلاط الاجتماعي الافتراضي بشكلٍ كامل. يرجّح نيكولاس بلوم، عالم اقتصاد من جامعة ستانفورد، أنّ هذا الطريق لا عودة منه لأنّ ما يقارب 50 في المائة من القوى العاملة في الولايات المتحدة باتت تعمل من المنزل بدوامٍ كامل. وكانت دراسة أجرتها شركة «S&P Global» المتخصصة في التحليل المالي قد كشفت أنّ 67 في المائة من الشركات تتوقّع أن يصبح العمل من المنزل دائماً أو طويل الأمد.


رصد سلوك الموظفين

من جهتها، اعتبرت جينيفر هاورد - غرنفيل، أستاذة في دراسات المنظمات في جامعة كمبريدج، أنّ «الجميع في بداية الجائحة تساهلوا مع أنفسهم ولكنّهم نسوا ماذا تعني ثقافة العمل. والآن، أصبحت هذه الحقيقة واضحة للجميع».

إنّ مواجهة الإدارة العليا في العمل لا تتطلّب الذهاب والمحادثة وجهاً لوجه، وكذلك مواجهة الزملاء التي لا تتطلّب الجلوس إلى جانبهم طوال اليوم.

وتوجد أيضاً الإساءة الذي يتعرّض لها الموظف من زملائه والتي قد لا تكون وضعاً مستجدّاً، ولكنّها زادت دون شكّ.

صُممت أدوات العمل الجديدة هذه لتبدو وتعمل مثل المنتديات الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي. ويعتبر الباحثون أنّ الموظفين لاحظوا هذا الأمر وتبنّوا سلوكيات كالتي يتبنّونها على منصات التواصل الاجتماعي العادية.

إنّ الطبيعة الأدائية التي تتميّز بها منصّة «سلاك» حيث يغذي الزملاء مناقشاتهم في غرف محادثة كبيرة من خلال إضافة الملصقات والإيموجي مثلاً، تساهم في تطوّر المناوشات التي قد تصل إلى درجة لا يمكن احتواؤها.

يملك رازيتّي بروتوكولاً يطبّقه في الحالات الطارئة التي قد تنشب في محادثات العمل. أولاً، يقفل قناة «سلاك» الإشكالية ومن ثمّ يفصل الفريق ويتدخّل ليطلب من الزملاء أن يتفاعلوا بمفردهم. بعدها، يلتقي الزملاء كلّ اثنين على حدة لمشاركتهم مشاعرهم ومن ثمّ يلتقون في مجموعات من أربعة أشخاص. وأخيراً، يمكن لهذه المجموعات الصغيرة أن تبدأ بالانضمام من جديد إلى قناة «سلاك» جديدة.

ينصح بعض الأساتذة والمستشارين بحلول بسيطة كاعتماد الانتظار في الطابور للكلام، وعقد الاجتماعات بالرسائل المكتوبة، وطلب فترات من الصمت لقراءة شيء ما في اجتماع افتراضي قبل مناقشته، ومنح العاملين 90 ثانية للحديث حول الشؤون السياسية قبل بدء يوم عملٍ خالٍ من السياسة.

من ناحية أخرى، يلفت رازيتّي إلى «وجود أشخاصٍ يتعاملون اليوم بقلّة خبرة مع العمل الافتراضي ما قد يسبب مشاكل جدية». وهنا ينصح الخبراء أن يتمّ التعامل مع الجميع وكأنّهم قليلو خبرة يعانون من مشاكل في العمل عن بعد.


مسؤولية قانونية

وكما في كلّ شيء يتطلّب التواصل في مكان العمل وتحديداً المحادثات العملية المكتوبة، توجد المسؤولية القانونية. هناك فارقٌ قانوني كبير بين تعارض الآراء مع شخص غريب عبر شبكة الإنترنت وتعارضها مع شخصٍ يملك صلاحية تقييم أدائكم. فإذا شعر أحدهم أنّه يتعرّض للإساءة، فيستطيع وبكلّ بساطة أن يتّخذ الإجراءات القانونية اللازمة.

إنّ أي شخص يحرص على تجنّب المسؤولية القانونية يعي جيّداً أنّ النصّ عاملٌ خطير، ما يجعل واقع حصول معظم النقاشات العملية اليوم عبر المحادثات الإلكترونية بمثابة كابوسٍ جدّي من الناحية القانونية.

يشهد المحامون اليوم تزايدا في أعداد الشكاوى. وينطلق الخطر في هذه الحالة من المستوى غير الرسمي الذي يتفاعل به الموظفون على منصات التواصل التي صُممت أصلا للتشجيع على التفاعل غير الرسمي.

وقد نشرت شركة محاماة متخصصة بقضايا التمييز في أماكن العمل أخيراً المدوّنة التالية عن شركة «فيليبس آند آمب» لعرض خدماتها: «إذا واجهتُم تمييزاً أو إساءة في اجتماع افتراضي، فلا تتردّدوا وتواصلوا مع وكيل قانوني خبير في قضايا التمييز لمناقشة خياراتكم القانونية».

انتشرت أيضاً أخبارٌ كثيرة عن التمييز في العمل من المنزل وكيف أنّ الأمهات يحملن الكثير من الأعباء لجهة المسؤوليات المنزلية وتعليم الأطفال بالإضافة إلى الوظيفة. ولكنّ العمل من المنزل يسلّط الضوء على جانب تمييزي آخر وهو التمييز بين الأجيال، إذ يشعر كبار السنّ من الموظفين غالباً براحة أقلّ أثناء العمل بسبب التواصل الرقمي الدائم الذي يعتبر حالة طبيعية جداً للموظفين الأصغر سناً.

* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة