نشاط المصانع في الصين يسجل أبطأ نمو في 9 أشهر

نشاط المصانع في الصين يسجل أبطأ نمو في 9 أشهر

الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15434]
عمال داخل مصنع ملابس في الصين (أ.ف.ب)

نما نشاط المصانع في الصين بأبطأ وتيرة في تسعة أشهر، إذ تراجعت العمليات التجارية خلال عطلة رأس السنة القمرية في البلاد، وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة الأحد.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات، وهو مقياس رئيسي للنشاط الصناعي، من 51.3 إلى 50.6 الشهر الماضي، وفق المكتب الوطني للإحصاء مع تباطؤ في الإنتاج والطلبات الجديدة والتجارة الخارجية.

ورغم أن هذه كانت أدنى أرقام عموماً منذ مايو (أيار) الماضي، عندما سجل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي 50.6، يبقى الرقم فوق عتبة 50 نقطة التي تفصل النمو عن الانكماش.

وقال المسؤول في المكتب الوطني للإحصاء تشاو تشينغي، «جاءت السنة القمرية الجديدة في منتصف فبراير (شباط) هذا العام، وأظهر عامل العطلة تأثيراً أكبر على إنتاج الشركات وعملياتها التجارية هذا الشهر».

وأضاف أن كلاً من مؤشر طلبات التصدير ومؤشر طلبات الاستيراد كانا في حالة انكماش متأثرين بتباطؤ نشاطات الإنتاج والشراء خلال فترة الأعياد.

لكن توقعات السوق بقيت صعودية وبقي مؤشر أسعار شراء المواد الخام الرئيسية مرتفعاً نسبياً.

وأظهرت الأرقام الرسمية أيضاً أنه حتى مع تأثر الشركات الصغيرة بشكل أكبر بالعوامل الموسمية، تبقى التوقعات لقطاعات مثل المعدات المتخصصة والسيارات وبعض الإلكترونيات أعلى، فيما أشارت بعض الشركات التي شملها الاستطلاع إلى أن شهر مارس سيكون «موسم الذروة» بالنسبة إليها.

وبلغ مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات الصيني خلال فبراير 51.4 هذا الشهر، وهو انخفاض من 52.4 في الشهر السابق وفقاً للمكتب الوطني للإحصاء.

ورغم أنه أبطأ من القطاع الصناعي، فإن طلباً قوياً ينعش قطاع الخدمات الصيني الذي يشمل العديد من الشركات الصغيرة والخاصة.

ونزل مؤشر مديري المشتريات الرسمي المجمع، ويشمل قطاعي الخدمات والصناعات التحويلية، إلى 51.6 من 52.8 في يناير (كانون الثاني).

في غضون ذلك، أعلنت الصين، أمس، أنها قلصت استهلاكها من الفحم إلى 56.8 في المائة من مزيج استهلاك الطاقة في نهاية 2020، محققة هدفها لنسبة أقل من 58 في المائة، لكن إجمالي استهلاك الفحم واصل الارتفاع وسط إنتاج صناعي قياسي وإنجاز العشرات من محطات الكهرباء العاملة به.

ساعد تسارع مشاريع الطاقة المتجددة وتنامي استهلاك الغاز الطبيعي على الحد من حصة استهلاك الفحم بعد أن كانت حوالي 68 في المائة على مدى العشر سنوات الأخيرة و57.7 في المائة قبل عام، لكن حجم استهلاك الفحم لم ينحسر.

وقال المكتب الوطني للإحصاءات، أمس، إن استهلاك الفحم في أكبر مستخدم له وأكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري نما 0.6 في المائة العام الماضي، مواصلاً الارتفاع للعام الرابع على التوالي.

وارتفعت حصة الطاقة «النظيفة» - شاملة الغاز الطبيعي والكهرباء المائية والطاقة النووية وطاقة الرياح - نقطة مئوية واحدة إلى 42.3 في المائة من الاستهلاك، حسبما ذكر المكتب.

وزاد استهلاك الطاقة 2.2 في المائة إلى 4.98 مليار طن من مكافئ الفحم العام الماضي، ونما الطلب على النفط الخام 3.3 في المائة وعلى الغاز الطبيعي 3.3 في المائة.

وتعهدت الصين بوقف الزيادة في انبعاثات الكربون قبل 2030، وتستهدف مستويات للسيطرة على استهلاك الطاقة، لا سيما حرق الفحم، وتحسين الكفاءة.

وتراجع حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لوحدة النمو الاقتصادي الواحدة بنسبة 1 في المائة العام الماضي، وفقاً لما قاله مكتب الإحصاءات في بيان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة