وزيرة الدفاع الألمانية: برلين لا تزال ملتزمة بعملية السلام في أفغانستان

وزيرة الدفاع الألمانية: برلين لا تزال ملتزمة بعملية السلام في أفغانستان

السبت - 15 رجب 1442 هـ - 27 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15432]
وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كارينباور خلال زيارة لم يُعلن عنها مسبقاً لجنود بلادها في أفغانستان أمس (إ.ب.أ)

قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور، أمس، إن برلين ملتزمة بعملية السلام في أفغانستان، وذلك خلال زيارة لم يُعلن عنها مسبقاً لمدينة مزار شريف، حيث تنتشر غالبية القوات الألمانية في أفغانستان. وأول من أمس، أعطت الحكومة الألمانية الضوء الأخضر لتمديد المهمة العسكرية في أفغانستان حتى يناير (كانون الثاني) المقبل، وهي خطوة لا يزال يتعين أن يوافق عليها البرلمان. وقالت كرامب كارينباور، في بيان، إن «أفغانستان بحاجة ماسة إلى تسوية بين الجماعات المتنافسة في مجتمعها»، مضيفة أن هدف برلين يظل الانسحاب المنظم للقوات. وينتهي التفويض البرلماني الحالي للعملية الألمانية التي تضم نحو 1300 جندي بنهاية مارس (آذار)، بينما تراجع الحكومة الأميركية الجديدة اتفاقية أبرمت عام 2020 مع حركة «طالبان» دعت إلى انسحاب القوات الأجنبية بحلول الأول من مايو (أيار). وحذرت كرامب كارينباور من أن الانسحاب المبكر لقوات حلف شمال الأطلسي قد يعرض محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية و«طالبان» للخطر، وقالت إن على قوات الحلف الاستعداد لأعمال عنف من قبل «طالبان» في حالة استمرارها بعد أبريل (نيسان). وذكرت وزارة الدفاع أمس أنه عقب قرار مجلس الوزراء بتمديد تفويض مشاركة الجيش الألماني في مهمة أفغانستان حتى 31 يناير 2022، أرادت الوزيرة الاطلاع على الوضع هناك على أرض الواقع. وبحسب البيانات، تعتزم الوزيرة الحصول على لمحة عامة عن الوضع في أفغانستان عبر التواصل المباشر مع رجال ونساء الجيش الألماني في معسكر مزار الشريف. ونقلت الوزارة عن كرامب كارينباور قولها: «أفغانستان بحاجة ماسة إلى تطلعات مستقبلية وتوازن اجتماعي بين جماعات متعادية... لا يمكن أن يحل جنودنا محل هذه العمليات». وأضافت الوزيرة: «من خلال مشاركتنا العسكرية في السنوات العشرين الماضية تقريباً، وفرنا شروطاً مهمة: فرص التعليم، خاصة للفتيات والنساء، زادت بشكل كبير»، وأوضحت أنه صار بإمكان غالبية السكان الآن الحصول على مياه شرب نظيفة، كما أن الشباب يستخدمون الشبكات الإلكترونية. وقالت كرامب كارينباور: «نحن مستعدون لمواصلة دعم عملية السلام»، مضيفة أنه بالنظر إلى الوضع الأمني، تعتبر حماية الجنود أولوية قصوى، مؤكدة أنه يتم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة مع الشركاء، وقالت: «يظل الهدف هو الانسحاب المنظم».
في غضون ذلك، ذكرت مصادر، أمس، أن ثلاثة أشخاص على الأقل قُتلوا وأصيب خمسة آخرون في هجوم شنه مسلحون مجهولون على منزل صحافي في إقليم جور غرب أفغانستان، الليلة الماضية، طبقاً لما ذكرته قناة «طلوع نيوز» التلفزيونية الأفغانية أمس.
ويخص المنزل، الذي تعرض لهجوم من قبل المسلحين، صحافياً وناشطاً ورئيساً سابقاً بإذاعة «صدى الجور» يدعى بسم الله عادل، الذي قتل في هجوم من قبل رجال مسلحين في اليوم الأول من هذا العام. وزعم لال جول، شقيق عادل، أن «طالبان» نفذت الهجوم. ونفى المتحدث باسم «طالبان»، قاري أحمد يوسف، تورط حركته في الحادث. وقال مسؤولون محليون في إقليم جور إن فريقاً تم تكليفه بالتحقيق في الحادث. وتشير تقارير إلى أنه تم تنظيم احتجاجات في إقليم جور بسبب الحادث.


المانيا أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة