توفيراً لآلاف الجرعات... صيادلة ينصحون بخلط بقايا لقاحات «كورونا»

توفيراً لآلاف الجرعات... صيادلة ينصحون بخلط بقايا لقاحات «كورونا»

الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ
أحد لقاحات فيروس كورونا (رويترز)

قال عدد من الصيادلة الأميركيين إن الجمع بين بقايا لقاحات «كورونا» من قوارير مختلفة يمكن أن يوفر آلاف الجرعات ويزيد عدد التطعيمات المعطاة يومياً بنسبة تصل إلى 10 في المائة.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أشار الصيادلة إلى أن العملية تتضمن بقايا اللقاح الموجودة في قارورة ما ودمجها مع ما تبقى في قارورة أخرى، للحصول على جرعة كاملة واحدة.
وقال أحد أعضاء فرق الصيدليات في شبكة «إينوفا هيلث سيستم»، وهي شبكة مستشفيات غير ربحية في فيرفاكس بولاية فيرجينيا، إنه إذا سُمح بخلط اللقاحات المتبقية من قوارير مختلفة، فقد يزيد ذلك عدد الجرعات المعطاة يوميا بنسبة 10 في المائة.
وأشار الصيادلة إلى أن مبدأ التجميع تم استخدامه مع أنواع أخرى من الأدوية واللقاحات، مثل لقاحات الإنفلونزا وأدوية العلاج الكيميائي.
وقال الدكتور ستيفن جونز، الرئيس التنفيذي لـ«إينوفا هيلث سيستم»: «قد تكون بقايا اللقاح الموجودة في الزجاجة ليست كبيرة، لكن في النهاية، وبشكل إجمالي، فإن خلط هذه البقايا يوفر الكثير من الجرعات التي ينتهي بها الأمر إلى الهدر».
وكشف جونز أن فريقه أخذ 100 قارورة لا تزال تحتوي على بقايا لقاح ووجد أن 80 منها يوجد بداخلها «كمية كبيرة منه»، مشيراً إلى أنهم حين جمعوا بين هذه السوائل المتبقية، تمكنوا من الحصول على 40 جرعة كاملة إضافية.
وأوضح جونز أنه في معظم الأيام، تقدم «إينوفا هيلث سيستم» 4 آلاف جرعة لقاح للمواطنين، وأنه إذا تم تطبيع استراتيجية تجميع بقايا الجرعات فإن هذا سيعني أن الشبكة يمكن أن تعطي 400 حقنة إضافية، بزيادة قدرها 10 في المائة.
ومع ذلك، تقول هيئة الغذاء والدواء الأميركية إنها لا تسمح للأطباء بتجميع لقاحات فيروس كورونا المتبقية لأن لقاحات «فايزر» و«موديرنا» لم يتم إضافة مواد حافظة لهما لمنع نمو البكتيريا أو الفطريات إذا تلوثت أي قارورة عن طريق الخطأ.
وتشير إرشادات الهيئة الموجودة على موقعها إلى أنه «إذا تلوثت قارورة واحدة، يمكن لهذه الممارسة أن تنشر التلوث للقوارير الأخرى، مما يطيل من وجود العامل الممرض ويزيد من احتمالية انتقال المرض».
لكن الصيادلة يقولون إن فائدة زيادة عدد الجرعات تفوق بكثير مخاطر التلوث المحتمل.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة